الرئيسية | الوطن السياسي | حمزة حداد ـ اويحي وولد عباس هل تحدثا باسم الرئاسة أم سطا على صلاحيتها

حمزة حداد ـ اويحي وولد عباس هل تحدثا باسم الرئاسة أم سطا على صلاحيتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد 
 

 

 

اليوم تحدث ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني في ندوة صحفية عن أنه لا حل للمجلس الشعبي الوطني قائلا :" حل المجلس الشعبي الوطني غير وارد وكررها مرتين". 
قبل أيام أيضا تحدث السيد أحمد اويحي في ندوة صحفية عقدها بعد لقائه بمناظلات حزب التجمع الوطني الديمقراطي عن استبعاد سيناريو حل المجلس قائلا " الناس تقول المجلس يمشي للحل ... مايكونش فيه حل للمجلس الشعبي الوطني" ! 
اويحي وهو يتكلم عن مسألة حل المجلس الشعبي الوطني لم يشر إلى أنه ينقل موقف رئاسة الجمهورية بهذا الشأن حيث ينص الدستور على أن رئيس الجمهورية وحده من يملك صلاحية اتخاذ مثل هذا القرار
كما ان السيد اويحي لم يذكر أن هذا التصريح يعبر عن موقف الحزب الذي يراسه فيما يخص مسالة حل البرلمان بل الرجل تكلم باسترسال و بدأ واثقا ومتأكدا من أن قرار الحل غير وارد حيث برر ذلك أن البلد لايعيش أزمة سياسية .
 
ولد عباس ايضا فعل نفس الشيئ ولم يوضح ماإذا كان بصدد نقل موقف رئيس الجمهورية أو أنه يعبر فقط عن موقف الحزب في مسألة حل المجلس.
فرجلا حزبي السلطة الحاكمة تكلما عن مسألة حل المجلس الشعبي الوطني بكل ثقة ومن دون اي توضيح لاعلان مثل هذا القرار هذا الالتباس جعل الكثير من المتابعين يتسالون عن عن مصدر هذه الثقة هل هي نقل لموقف الرئاسة أم أن الرجلان تورطا دون قصد في الحديث عن قرار وحده رئيس الجمهورية يملك صلاحية البت فيه و بالتالي يمكن اعتبار ذلك تجاوزا لصلاحيتهما فلا الحزب الحاكم يملك الأهلية الدستورية لاتخاذ هذا القرار والحديث عنه 
ولا الوزير الأول يستطيع اللجوء إلى آلية حل المجلس الشعبي الوطني أو تقريرها.
حيث نجد أن المادة 147 من الدستور تنص :
‬يمكن رئيس الجمهوريّة أن يقرّر حلّ المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، أو إجراء انتخابات تشريعيّة قبل أوانها، بعد استشارة رئيس مجلس الأمّة،‮ ‬ورئيس المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، ورئيس المجلس الدستوري،‮ ‬والوزير الأول‮.‬
وتجري هذه الانتخابات في كلتا الحالتين في أجل أقصاه ثلاثة‮ (3) ‬أشهر.
بل أكثر من ذلك ينص الدستور على أن صلاحية حل المجلس الشعبي الوطني من بين الصلاحيات التي لايمكن لرئيس الجمهورية أن يفوض سلطته فيها إلى أي شخص أو جهة أو أي مؤسسة حيث تنص المادة 
المادة 101 في فقرتها 02 : ‬
كما لا يجوز أن يفوّض سلطته(سلطة رئيس الجمهورية ) في اللّجوء إلى الاستفتاء، وحلّ المجلس الشّعبيّ الوطنيّ، وتقرير إجراء الانتخابات التّشريعيّة قبل أوانها، وتطبيق الأحكام المنصوص عليها في الموادّ‮ 91 و 92 ‬و105‮ ‬ومن‮ ‬107‮ ‬ إلى‮ ‬109‮ ‬و111 ‮ ‬و142‮‬ و144 ‮ ‬و145‮‬ و146 ‮‬من الدّستور‮.‬

 

يبدو أن ساسة و مسؤولي الجمهورية بحاجة ماسة إلى أن يراجعوا تصريحاتهم وخطابتهم السياسية مع مستشاريهم السياسيين والقانونيين قبل الخوض في أي تصريحات أو خطابات سياسية كي تكون متوافقة مع ما يقرره النص الدستوري الحاكم والشرعية القانونية . لأن ذلك سيكون أءمن لهم و أسلم للرأي العام . خاصة وأن المجلس الشعبي الوطني يمكن أن يفقد شرعيته اذا ما استمر "نواب المولاة" في تنفيذ خيارهم الغير دستوري باعلان حالة الشغور. بعد أن ضيع المجلس للأسف كثير من مصداقيته بسبب المقاطعة الواسعة للانتخابات التشريعية التي افرزته السنة الماضية.

 

شوهد المقال 1207 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats