الرئيسية | الوطن السياسي | رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل القرار العقلاني (9)

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل القرار العقلاني (9)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. رياض حاوي 
 
المفاهيم الثلاثة: العقلانية - التحليل الهامشي – التحسين
Rational - Marginal - Optimal
يؤكد البروفسور بارتلات راندال ان هذه المفاهيم الثلاث عقلاني، هامشي، مثالي او محسن، تتكرر في كل التراث الاقتصادي ولذلك هي مهمة جدا وتعتبر من اهم الادوات التي نحتاجها كي نحلل أي موقف يعترضنا في حياتنا المعاصرة بمنظور الخبير الاقتصادي. 
المفهوم الأول العقلانية.. الخبير الاقتصادي يؤمن بأن السلوك الانساني ليس عشوائيا.. بل مبني على حساب عقلاني.. وهنا يؤكد ان العقلانية عند خبير الاقتصاد تختلف عن عقلانية الفلاسفة.. الخبير الاقتصادي لا يصدر حكما على الهدف او النوايا او الحكمة من التصرف. كل شخص يحدد بنفسه ماذا يريد بالضبط. وما هي الحكمة من تصرفه او ما هو هدفه او نيته.. والاقتصادي لا يهتم بهذا البعد.. ما يهمه هو مسار القرار.. الخطوات التي يصدر بها القرار.. هذا الذي يهم. العقلانية في الاقتصاد لها علاقة بمسار القرار وليس بهدف القرار. وذلك لانه بكل بساطة أهداف الأشخاص تتفاوت.. ما يبدو لك هدفا معقولا قد يبدو لشخص آخر نوعا من الجنون.
يعطي البروفسور رندال مثالا عن هؤلاء الأشخاص الذين نشاهدهم جالسون فوق بركة من الماء المتجمد وفي يدهم صنارة صيد في حفرة صغيرة ينتظرون بالساعات حتى يحصلون على سمكة.
يقول كثير من الناس يعتبرون ذلك نوعا من الجنون.. والعته.. لكن من منظور الاقتصاد أي شخص يشعر بفائدة او منفعة او لذة ولا يقوم بذلك يعتبر هو المعتوه.. كلا الشخصين الجالس فوق البركة المتجمدة او الذي يرفض ان يفعل ذلك يمكنهما القيام باختيار عقلاني من منظور الاقتصادي بناء على تقييمهم المختلف للموقف وبسبب هدفهما المختلف.
عندما تبيع شيء انت تحقق منفعة بحصولك على المال ومن يشتري ذلك الشي يدفع مالا اي يفقد مالا ولكنه ايضا يحصل على منفعة.. كلاهما على النقيض لكن كلاهما قام بقرار عقلاني.. وكلاهما ربح الصفقة.
كيف نتخذ القرار وليس طبيعة القرار هو الذي يحدد عقلانيتنا من عدمها من منظور اقتصادي.
يعود الفضل في تطوير هذه المفاهيم للاقتصادي الأمريكي Herbert A. Simon الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد سنة 1978، وقد ساهم في عدة مجالات وكان يعتبر رائدا ومؤسسا لكثير من التخصصات ومنها مسار اتخاذ القرار، الذكاء الاصطناعي، معالجة المعلومات، النظم والمنظمات، النظم المعقدة...
 
هذا الاقتصادي نقل محل الاهتمام من النشاط الاقتصادي الى الناشط الاقتصادي الذي يقوم بالنشاط الاقتصادي وهو الانسان كعنصر اساسي في العملية.. فهو من يتخذ القرار.. وقد تحدث كثيرا عن العقلانية المحدودة (Bounded Rationality)، مقابل العقلانية المطلقة (Global Rationality) وذلك في اعقاب صدور كتابه نماذج للإنسان ، اجتماعي وعقلاني (Models of Man, Social and Rational) سنة 1957، وطور هذا المفهوم لاحقا قبل حصوله على جائزة نوبل للاقتصاد العقلانية الإجرائية أو العقلانية العملية.. (procedural rationality).. فالعقلانية جزء محوري من نظرية السلوك، والرابط بينهما، بين العقلانية والمخرجات وهو السلوك، يتم عبر القرار.. 
ومن اجل ان يكون قرارنا عقلانيا علينا ان نتبع اربع خطوات:
أولا ، توضيح الهدف: وهذه نسبية وتتعلق بكل شخص حسب ما يتصوره، والاقتصاد لا ينفع كثيرا في هذا النقطة لانها بحسب المعتقدات والأفكار والمنظومة المعرفية.. 
ثانيا ، تحديد جميع المسارات المحتملة والبدائل الممكنة لتحقيق الهدف. اذا لا تعرف خياراتك كيف ستختار احسنها.
ثالثًا ، قيّم بعناية المنافع الناتجة عن كل من تلك البدائل. ثم اختر احسنها او تجنب اسوأها.. رابعا ، بعد تحديد الخيار الأفضل نفذ قرارك. 
اذا كنت تعلم انك تختار شيء سيء بالنسبة لك فهذا تصرف غير عقلاني. في عالم الندرة، ندرة الموارد أو ندرة الفرص او الوقت، فإن تقييم البدائل يدور حول تقييم تكاليف الفرصة البديلة. ما تدفعه في فرصة ما، ليس النقد، بل هو الفرصة البديلة الأقل كما ذكرنا سابقا والتي تقوم بالتخلي عنها. فان تكون عقلاني يعني انك تختار ما يجلب لك أعلى المنافع ويدرأ عنك أعلى المفاسد. 
هذا هو مفهوم العقلانية ان تفاضل بين فرصتين وتختار الفرصة التي تحقق لك اكبر المنافع او تدرا عنك اكبر المفاسد. وهذا المفهوم يعمل في اتجاهين
الاتجاه الأول: هذا المفهوم يساعدنا في التنبؤ والتوقع والاقتصاد يسعى دائما لتصور النتائج
والاتجاه الثاني: يساعدنا في تقييم النتائج من اختيارنا لتلك الفرصة.
عندما اختار صياد البرك المتجمدة ذلك السلوك فانه بطريقة مباشرة ابلغني بان ذلك هو اختياره وهناك قيمة ما يعطيها لذلك السلوك.. وهذا لا يعني انني متفق معه.. ولا احتاج ان اتفق معه..
ولكنه يعني أيضا انه اعطي فرصة لمن يريد الاستثمار في هذه البرك لجعلها قادرة على جلب اكبر قدر ممكن من هؤلاء الأشخاص وتوفير شروط راحتهم وتحقيق ربح من هذا النشاط، وربما توفير مساحات لاطفالهم للعب.. وهكذا.
العقلانية في المنظور الاقتصادي هي قدرة الناس والمجموعات على القيام بقرارات حذرة ومنطقية لمضاعفة المنافع وتحقيق الرضى. 
فاذا اشترى احدهم البضاعة أ فتقييمه محصور في السعر حيث يعتقد انها البضاعة التي يحتاجها بالسعر الذي يناسبه. 
واذا اشترى آخر البضاعة بسعر اعلى من الأول فذلك ناجم عن كونه اختار ما يعتقد انه نوعية افضل. فالقرار لم يتمحور حول السعر بل حول النوعية. وكلاهما اتخذ قرارا عقلانيا حتى ولو كان مختلفا في الحيثيات والتفاصيل.
ودائما مع هربرت سيمون هناك العقلانية الموضوعية ويقابلها العقلانية المحدودة.. العقلانية المطلقة في مقابل العقلانية الجزئية.. ذلك ان قدرات العقل البشري محدودة في تصور وحل المشكلة مقارنة بحجم المشكلة التي تعرض عليه. فالقرار مرتبط بحجم المعلومات المتوفرة للشخص، وحجم قدرته على الاحاطة بالنتائج الممكنة. 
من اهم ادوات التحليل الاقتصادي، هي مفهوم العقلانية، بمعنى أن السلوك البشري ليس عشوائيا ولا متخبطا.. بل يسير وفق خط مستقيم قابل للتنبأ.. والتأثير اذا ملكت العناصر الكافية.. والعقلانية هنا لها علاقة بخطوات اتخاذ القرار وليس بنوعية القرار او اهدافه لانها تختلف من انسان لانسان..
مفهوم العقلانية في الاقتصاد، قد يجد اول أول التحديات عندما تتناول الاعلان والدعاية، فان الشركات الدعائية لا تخاطب العقل بل تسعى الى التأثير على المشاعر والأحاسيس.. بمعنى ابطال ادوات العقل والمنطق لصالح الاحاسيس.. فلو اخذت كأس بيبسي او كأس كوكاكولا فالاكيد ليس هناك فرقا جوهريا في المذاق ولا في اللون ولا شكل القارورة.. فهنا تشتغل ىلة الدعاية في مستوى آخر بعيدا عن كل ما يمت للعقلانية بصلة.. فتوظف صورة امرأة حسناء.. او وجهة شخصية كوميدية مشهورة تشرب المشروب.. تستعمل صورة لا علاقة لها بأي شكل من أشكال بالمنتج نفسه.. البعض يتحدث عن طبيعة المنتج فالمنتجات التي تحتاجها مثل الدواء تحتاج الى دعاية مبنية على حقائق.. اما المنتج الذي تريده فيكفي ان تكون فيه دعاية مبنية على احاسيس ومشاعر..
وهذه الحجة هي دليل على اهمية العقلانية.. وذلك بالسعي لابطالها.. حتى يتخذ القرار بناءا على عناصر اخرى لا علاقة لها بالمنطق المجرد.
في الحلقة التالية سنشاهد كيف وظف الاقتصاديون مفهوم العقلانية لفهم السلوك الاجرامي.. بعيدا عن حصر الجريمة باعتبارها سلوكا منحرفا للمجرم.. تتم معالجتها باعتبارها سلوكا عقلانيا.. والنظر لها من هذه الناحية خاصة اذا ما تعلق الأمر بالمنظمات الاجرامية الكبيرة التي تدير شبكات عالمية وتصل ميزانيتها ترليون ونصف دولار سنويا..

شوهد المقال 2239 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نورالدين ـ من هو الحراك ؟ نعم يجب تعريف الحراك

د.جباب محمد نورالدين بيان الثلاثة طالب بفتح حوار مع ممثلي المجتمع بخاصة الحوار مع ممثلي الحراك ؟ هنا يجابهنا سؤال من هو الحراك ؟
image

ناصر جابي ـ الانتقال السياسي على الطريقة الجزائرية

د.ناصر جابي  فكرة الانتقال السياسي ليست عملة رائجة في السوق السياسية الجزائرية. فالمفهوم لم يبرز إلى السطح السياسيغلا في السنوات الأخيرة (يونيو/حزيران 2014)، عندما
image

السعدي ناصر الدين ـ الشيخ البشير الابراهيمي شيوعي بأثر رجعي

السعدي ناصر الدين  في عام 1947 انجزت جمعية العلماء مرافق تعليمية في باتنة. تنقل الشيخ البشير الابراهيمي لتدشينها مرفقا بوفد كبير. واشرف على تحضير
image

مبارك العامري ـ مَطَرُ الطُفولَة

مبارك العامري               قَطَراتٌ تِلْوَ أُخْرَى تُخَاتِلُ أكُفَّنَا الصَغيرةَ فَتَنْزَلِقُ بين َ الأصَابِعِ الرَهِفَةِ مَزْهُوَّةً بانْحِدارِهَا عَلى صَخْرَةٍ صَقيلَةٍ كَانَتْ قِبْلَةً لِعَاشِقَيْن .. تُسْكِرُنَا
image

يسين بوغازي ـ الجزائر الجديدة و فرنسا العجوز..

يسين بوغازي    لما قرر ، هواري بومدين أن لا تطير طائرته الرئاسية  في الأجواء الفرنسية ذات خريفا من 1978 لم كان عائدا
image

رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

د.رضوان بوجمعة  عاشت كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزاير 3حدثا مهما اليوم ، يمكن أن يدفع لفتح نقاش فعلي
image

فضيل بوماله ـ ثورة الشعب البيضاء/ الجمعة 13/الجزائر العاصمة عنف أجهزة الأمن واعتقالات مواطنين ونشطاء.

 متابعة فضيل بوماله  كنت بساحة اودان وما إن بلغني خبر استعمال قوات الأمن التي كانت تحاصر البريد المركزية للعصي والغازات المسيلة للدموع حتى حاولت الهروب
image

رياض حاوي ـ حرق المراكب السياسية

د.رياض حاوي  هناك من السياسيين ووجوه المعارضة من عمل مع العصابة وكان يمثل واجهتها في المعارضة وينسق معها ويعارض ويسب ويشتم بالاتفاق معها.. العصابة
image

نجيب بلحيمر ـ الجيش والنخبة السياسية.. من "جمهورية" نزار إلى "آيات" قايد صالح

نجيب بلحيمر   يتداول من يصفون أنفسهم بالديمقراطيين ومن يعرفون أنفسهم كإسلاميين على الاحتماء بالجيش ودعمه في لحظات مفصلية من تاريخ الجزائر، وما حدث سنة 1992
image

جلال شقرور ـ سيناريوهات حراك الجزائر

د.جلال شقرور   توقعاتي للمستقبل القريب وهي ليست بالضرورة أمنياتي ولكن محاولة ولو على حياء للالتزام بتفكير عقلاني عملي (براغماتي): أولاً، طبعاً علم الغيب عند الله وحده

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats