الرئيسية | الوطن السياسي | يسين بوغازي ـ خريف الجنرال الرئاسي

يسين بوغازي ـ خريف الجنرال الرئاسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

كان صمتا مريبا ذاك الذي استمسكه الجنرال الاطول مكوثا فى كرسي مديرية الامن والاستعلام الآفلة ؟

كان صمتا مقدسا عند انصاره ومريدوه ؟ وهاهي تخترقه مناشدات الترشح الرئاسي  تحترقه ، ان صحت !؟ بما لم يحلم به  احدا ؟

انه " محمد مدين  " الشهير امنيا ، والطاغي اسمه اعلاميا " بتوفيق " و الاشهر عند  عتبات الاحزان العالقة فى المآقي  اليل والمجرحين ، و الاحزان العالقة  بين آخر البحر وبين أول البحر ، عند " ضحايا الدوامة التعسينية الحمراء اللعينة " ومسارات ما تلا استراتيجيات " الحرب على الارهاب " التى قادها الجنرال .

فى الواح التاريخ القريب تخبرنا عندما تكفل الجنرال " المثير للجل " بقيادة الجهاز الامني الاكثر شهرة فى الشمال الافريقي كله ، والأكثر سطوة  بما افرزته السنوات و العقود ، قاده عنذ الفراغ الذي خلفه " الانقلاب على الجبهات الثلاثة " وما تلا من اجراءات احترازية  شملت رأسا برمجيات الحرب على الارهاب وملاحقة فيس الاحقاد الذي اتضح بعد هذه السنوات  بعضهم ارغموا الى اللجوء الى جبال الجهاد الاسلاموية ، لما ارتكب من اخطاء مهنية فى بعض المفاصل التى واجهت راسا الكيانات المدنية واشياء اخرى بقيادة الجنرال .

يعود الجنرال ، وكأنه فى خريفه  موعود بالرئسيات  و بالاعتلاء على  مقامات السلطة ، بمقاسات الانتخابات التنافسية  التى برع فى ادارتها فيما سبق ؟ واشياء اخرى تجلت رأسا فى الطعن  ضمنا فى قدرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  وعهدته الخامسة .

قد يكون من حقه الدستوري ان يترشح ، لكن قد تكون حقوقه  الدستورية هذه ربما تصطدم  بموانع  الاقالة التى طالته غداة 2014 ، فى اجراء رئاسي  طايء وعال الدقة ، اقالة ضمت فيما ضمت فى ضفتيها الكثير من التأويلات والتحاليل والحقائق التى اخدت تتضح  تباعا عن الامبراطور الامنى الذي صنعته الاجهزة الحكومية ، فصنع  بدوره لنفسه هالة فاقت هالات الأولياء ، ومكن  بدوره لنفسه من خلف الزجاج الامنى  بمقتضى المسؤوليات المخولة اليه غداة  عشريتي الارهاب ، ان يغدو بلا منازل " رب الجزائر " الوصفة اللغوية التى صاحبته طويلا ، بل ان بعض من اتباعه ومريديه ، فلرجل اتباع ومريدون على الطرق الصوفية ان جاز هكذا كلام ، قد يرونه ربا مجازا ؟

" رب الجزائر " الذي غدا بعد الاقالة الرئاسية مجرد ضابطا سابقا  متقاعد ، وتحوم حوله شبهات ، وتطرق سيرته اسئلة ، فيما غدا فى عيون محبيه  " المنقد المتنتظر " لما ألت  ساحات فى جزائري الحزينة .

لقد اعادت الي دهني الاخبار الاخيرة المتداولة عن دعوات ترشحه ، و مناشادات من جمعيات وطنية لكي يترشح ، فى السباق الرئاسي 2019 فارسا مكتملة فروسيته التاريخية ، والثورية ، والامنية ، وبقايا اوصاف اخرى لطالما ارتبطت به ، لعل اغربها  على الاطلاق " الشبح " الذي ظل يخيف الاطارات ، والوزراء ، والبسطاء ،والطلبة ، والمناضلين طيلة الربع قرن من الزمن ان ظله جالسا فى مكانه ، الى جاءه بريد الاقالة .

لقد فتح " الجنرال توفيق " او المرشح المناشد ترشحه  " محمد مدين " بابا عجيبة غريبة ، لو صدقت نبوات مناشادات ترشحه  و فتحت ؟ فهو بذلك يأخد الجزائر من جديد الى دوامة اخرى لا يعرف مداها ، لما لهو من صدى سيء فى آدان كثيرة ، وما له من وجه يثير الخوف عند  محايا كثيرة ، وماض ملوث بشتى  القضايا والمسائل العصية على الحل  بمقاسات المعايير ذات الابعاد العالمية ، ربما هي حقيقة ، وربما مجرد تهم باطلة .

ربما يترشح " الجنرال الشبح " وربما لن يهدأ " الجنرال توفيق " الا عندما يجلس رئيسا ، وربما ما تزال رغبات طارئة فى عقلية " الشبح " لم يتمكن الربع قرن الذي قضاه سابقا من ان يظهرها بوضوح ، امام العيان شهادة منه على قدرته اللا متناهية ، وعلى سطوته الامنية التى كانت ، والاهم على  احلامه الرئاسية التى يرسلها صمته المقدس عند البعض ، اشارة من الرغبة للعودة الى الصفوف الاولى ، زعيما كبيرا ، او رئيسا عظيما . 

 

شوهد المقال 1140 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية ضمانة الوحدة الوطنية

نجيب بلحيمر  كان لابد لكريم يونس أن يزور مدينته بجاية في هذه الجمعة السابعة والعشرين من الثورة السلمية, فهناك رفع المتظاهرون في وجهه البطاقة
image

العربي فرحاتي ـ من لجنة إنقاذ الجمهورية ..إلى لجنة إنقاذ النظام الفاسد

 د.العربي فرحاتي  تمكن الشعب الجزائري من افتكاك بعض حرياته بفضل ثورة شباب ٥ أكتوبر ١٩٨٨ وانجاز دستور "قانون" خالي من الايديولوجية.. يؤهل الشعب - ولو
image

محمد عبيد ـ جهة القلب

محمد عبيد           في الحرب المفترضة فقدت دماغي .. في الموت وجدتني و لم أجد الغائبين .. ذابت التماعات الصيف و لم يذب السكر.. ليس في الفنجان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ ابتسامة من نور

محمد محمد علي جنيدي - مصر  كنتُ كلما استبد بي الشوق والحنين لرؤيتها أغمضتُ عيناي في غربتي لتلتقي أرواحنا في عالمها الجميل، هنا وفي هذا المكان
image

أدباء منسيون من بلادي..رائد الرواية العربية في العراق محمود أحمد السيد

د.علاء الأديب من المؤسف حقا أن يسبق النسيان الذاكرة إلى علم من أعلام الحركة الأدبية في العراق .تلك الشخصيّة التي وضعت اللبنة الأولى للرواية والقصة العراقية
image

ناصر جابي ـ في الجزائر نظام سياسي عصي على التغيير

د. ناصر جابي  تابعت شخصيا منذ سنوات قضية التغيير داخل النظام السياسي الجزائري وكتبت حولها الكثير، لأصل إلى قناعة أن التغيير السياسي صعب، بل
image

نصر الدين قاسم ـ الجزائر: بعد ستة أشهر من "الصراع" مع القيادة العسكرية

نصر الدين قاسم  قائد الأركان نجح في تنصيب نفسه الخصم الأول والأساسي للثورة الشعبية فأصبح في عين الإعصار الثوري، وفي جوهر الشعارات المنددة والهتافات المستنكرة ظل
image

حميد زناز ـ ماذا حققت الثورة في الجزائر

د.حميد زناز  تعيش الجزائر صحوة متعددة الأبعاد، ففي كل جمعة يعرض الجزائريون في الشوارع وفي الساحات على العالم كله مخزونهم النضالي والثقافي، وإصرارهم على العيش
image

ناصر جابي ـ عدت الى السودان لأنه بلدي

 د.ناصر جابي  كان ذلك في بيروت منذ سنوات، بمناسبة لقاء أكاديمي. الحضور من أبناء كل دول المنطقة العربية وبعض الغربيين. وككل لقاء اجتماعي حصلت الدردشة
image

نجيب بلحيمر ـ حوار شكلي لتسويق مسرحية الانتخابات

نجيب بلحيمر   يقول بعض الذين لبوا دعوة الحوار التي وصلتهم من هيئة كريم يونس إنهم فعلوا ذلك انطلاقا من قناعتهم بمبدأ الحوار الذي يمثل أفضل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats