الرئيسية | الوطن السياسي | رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (3) المبدأ الثاني: ليس هناك غداء مجاني there is no such thing as a free lunch

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (3) المبدأ الثاني: ليس هناك غداء مجاني there is no such thing as a free lunch

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. رياض حاوي 
 
المبدأ الثاني: ليس هناك غداء مجاني 
there is no such thing as a free lunch
في السياسة هناك شيء "ببلاش".. لكن في الاقتصاد ليس هناك شيء مجاني.. مهما كانت السلع والخدمات المقدمة يجب أن تدفع من قبل طرف ما. ويذكر أن بعض محلات الشراب في امريكا تقدم اكلا مجانيا باللحم والجبن المالح جدا.. والغرض حتى يكثر الزبون من طلب المشروبات.. ولذلك ظهر هذا المثل: ليس هناك غداء بالمجان.. يقدم لك وجبة تبدو "مجانية" لكي يدفعك على طلب شرابا اكثر من المعدل المعتاد، فتدفع بشكل غير مباشر ثمن الوجبة وزيادة.
في الحياة العامة هناك تفاوت لا مفر منه بين الرغبات والموارد المحدودة المتوفرة لنا.. هناك دائما ندرة فإما أن تستخدم وقتا محدودا او مواردا محدودة لا احد يملك فائضا من الموارد او فائضا من الوقت.. فاذا قضيت عطلة في شهر أوت في البحر لا يمكنك ان تقضيها في نفس الوقت وبنفس الموارد في الجبل مثلا. 
يعطي البروفسور رندال مثالا حيث قام بتاجير فيلم من المكتبة وقضى نهاية الأسبوع مع زوجته يشاهدانه.. كان الفيلم رديئ وتعيس ولا يستحق المشاهدة ولا يدري كيف اكملا الفيلم.. وزوجته الطبيبة ولكنها كما قال لا تملك ادوات التحليل الاقتصادي.. قالت له بكل فرح.. "على كل حال لم ندفع ثمنه".. فقال لها: بالعكس يا عزيزتي الوقت الذي دفعناه في مشاهدة هذا الفيلم الرديئ ذهب الى الأبد.. نعم لم ندفع مبلغا من المال ولكن دفعنا وقتا.. وهو مورد محدود واذا ذهب لن يعود كان يمكننا ان نستفيد من ذلك الوقت لمشاهدة فيلم آخر أحسن او شريط او قراءة كتاب. 
الخبير الاقتصادي ينظر للما يحيط به دائما وابدا من خلال التكلفة التي تدفع في أي عمل لان الناس في حياتهم يواجهون دائما وأبدا قرار للمفاضلة بين امرين وذلك هو الثمن الذي يدفعونه لاقتناء احدهما.. النقود ليس ثمنا بل هي وسيط لتبادل منفعة. الفرصة الأقل هي ما تدفعه ثمنا لما تتصوره فرصة أعلى.. 
 
ولذلك ليس هناك غداء مجاني. 
عندما تقتني شيء ما أنت تقوم باختيار فرصة ما وهذا تلقائيا يعني تخليك عن فرصة اخرى وهذا هو بالضبط ما تدفعه وهذا ما يسميه أهل الاقتصاد "تكلفة الفرصة".. تكلفة الفرصة هو تخليك عن فرصة أخرى. وليس شرطا أن يكون هناك تبادل نقدي.
أن تفكر كخبير اقتصادي هي ان تنظر لكل ما حولك كفرصة أعلى وفرصة أدنى وتفاضل بينهما.. حصولك على الفرصة الأعلى هو تخليك عن الفرصة الأدنى ذلك هو الثمن الذي تدفعه. 
ولذلك اذا استمعت الى رجل سياسة يبشر الناخبين انه سيحافظ على مجانية التعليم او مجانية الصحة او مجانية الوجبات الغذائية في المطاعم الجامعية فان التفكير كخبير اقتصادي يجعلك مباشرة لا تصدق هذا الكلام.. لانه بكل بساطة لا يوجد غداء مجاني.. وفي الجزائر نصف قرن بعد الاستقلال ولازلنا لا نعرف بالضبط الثمن الذي ندفعه في كل ما نسميه مجانية التعليم ومجانية الصحة.. ثمنا نقديا سنويا من اموال الضرائب.. وثمن الفرص الاعلى الضائعة التي ندفعها للحفاظ على "نظام المجانية"..
كلما تجد شركة تقدم اشهارات كثيرة فتأكد ان الاشهار ليس مجانيا.. تعمل كل ما في وسعها من اجل التقرب اليك وتعريف منتجها لك.. تدفع الآن مبلغا مقدما ستحصل عليه لاحقا من جيبك.. والمبلغ الذي تدفعه لذلك الاشهار لا ياتي من فراغ بل هو جزء متضمن في ثمن السلعة.. بمجرد ما تقوم بشراء المنتج متأثرا بالاشهار حتى تبدأ في دفع ثمن الاشهار وتدفع ثمن الموسيقى والفنانين في الاشهار.. ليس هناك غداء مجاني.
قبل سنوات كنت في احدى الدول الافريقية ونعمل على تسويق منتج جديد، صابون الغسيل، وكنا نفتقر للمعلومات الكافية حتى نتخذ القرارات المناسبة ونضع انفسنا في الموقع المناسب في السوق. 
 
في حالة مثل هذه لا يمكنك ان تعتمد على الانطباعات.. وعلى المعلومات العشوائية.. حتى تتموضع في السوق يجب ان تعرف ما هي المنتجات المنافسة.. وما هو المنتج الأكثر استعمالا.. ولماذا يقبل الناس على هذا المنتج.. هل بسبب السعر المنخفض؟.. هل بسبب عطر المنتج؟ هل بسبب خاصية التبييض؟ هل بسبب الاشهار والدعاية في التلفزيون؟ او الدعاية في الراديو؟ كنا في الظلام.. 
نفس الأسئلة لو غيرنا الموضوع الى قضية سياسية او اجتماعية او ثقافية أو الاستراتيجية.. الحكماء لا يعتمدون على الانطباعات والعشوائيات.. وصناع السياسات العامة لا يعتمدون على قالوا.. بل يجمعون معطيات ويقومون بتحليلها..
كل هذه المعلومات مهمة ونحتاجها حتى نتخذ القرارات الصحيحة.. ونستطيع تسويق المنتج المناسب.. ونعرف بالضبط ما هو العطر الأكثر قبولا هل هو الياسمين؟ هل الليمون؟ هل رائحة الزهور؟ وما هو السعر الأكثر قبولا.. وما هي الخاصية الأكثر قبولا.. حتى نحدد تكلفتنا ونحدد الهامش الذي نستطيع ان نستفيده من السوق.. وللأسف في الدول الافريقية هذه المعلومات غير متوفرة بشكل جيد.. 
فكان علينا ان نبحث عن حل.. نحن في عجلة من امرنا.. وعلينا ان نحصل على تصور مناسب للسوق بالنسبة لهذا المنتج.. حتى اذا قمنا بشراء التقرير من بعض الوكالات المختصة لم نكن متاكدين من دقة هذه المعلومات وحداثتها ومواكبتها للسوق..
والحل توفره لنا الرياضيات عبر الاحصاء.. ودراسة العينة العشوائية.. كان علينا ان نقوم بالتجربة الميدانية بأنفسنا..
فقررنا ان نقوم بحملة توزيع "مجاني" لمنتجنا.. 
جمعنا عشرات الشباب وانجزنا دورات تدريب لنشرح لهم مهمتهم الاستقصائية.. وقررنا توزيعهم في اماكن مختلفة لتغطية عدة أحياء.. ومقابل كل عينة مجانية من المنتج التي توزع هي ملأ استمارة صغيرة تجيب على كل التساؤلات التي تهمنا..
هل كانت العينة مجانية بالنسبة لنا؟؟ لا أبدا.. كان هناك تكلفة العينة نفسها..
تكلفة الشباب الذي وزعناهم على الأحياء للقيام بعملية تجميع المعلومات
تكلفة الوقت الذي قضيناه في التدريب
تكلفة اخرى هامة جدا وهي مدى دقة المعلومات التي تحصلنا عليها.. (مخاطر تحريف المعلومات وهي تكلفة ايضا)
وفي مقابل هذه التكلفة هناك تكلفة الدراسة التي كنا سنحصل عليها من مكاتب دراسات لا تتمتع بالمصداقية الكافية حتى نثق فيها ونبني عليها قراراتنا..
ليس هناك غداء مجاني..
هناك محاضرة قيمة لعالم الاقتصاد ميلتون فريدمان بعنوان "ليس هناك غداء مجاني" والمحاضرة متوفرة على اليوتوب.. وفريدمان حاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد وهو من أكبر نقاد التوجهات الاقتصادية للحكومات الامريكية المتعاقبة ويعتبر أكثر شخص دافع عن هذا المثل حتى نسب له.. رغم انه ينكر ذلك فقد ابدعه الناس من تجربتهم ولكن وظفه ملتون توظيفا اقتصاديا.
والبعض يرجع له الفضل انه انقذ الرأسمالية من الغرق بسبب توسع دعاة الاشتراكية وظهور ما سمي في الستينات دولة الرفاه.. التي اختنقت في السبعينات بعد صعود معدلات التضخم في معظم الدول الغربية الى مستويات عالية.. وقد امتد به العمر الى ان توفي سنة 2006.. 
فريدمان مؤسس ما يعرف بمدرسة شيكاغو في الاقتصاد.. وبخلاف الاعتقاد السائد من يستمع لمحاضرات فريدمان وتقريبا معظمها منشور في اليوتوب، سيكتشف كثيرا من المفارقات وكلها تتمحور على ان فلسفتهم الاقتصادية تتمحور حول اعطاء الوقت للسوق كي يعبر عن التوازنات الجديدة بين العرض والطلب والجام البيروقراطية (الدولة) عن التصرف كفاعل اقتصادي.. تحليل فريدمان وفريدريك هايك بسيط.. الدولة لا تتصرف اقتصاديا.. البيروقراطي (موظف الدولة) هو الذي يتصرف.. وهنا يحدث التعارض.. بين مهمة البيروقراطي كخادم للمحيط الاقتصادي الى ناشط في المحيط الاقتصادي له مصالحه مستغلا موقعه في الدولة لتحقيق مآربه ومنافعه. وهو ما يلخص فساد البيروقراطية عندما تضع يدها في جيب الاقتصاد في العالم المتقدم او في دولة مثل الجزائر.. منبع الفساد من هذه المفارقة.. 
 
جمعت محاضرات ميلتون في كتاب يحمل عنوان ليس هناك غداء مجاني وكلها تتعلق بنقد السياسات الاقتصادية للحكومات الأمريكية المتعاقبة.. منذ الأزمة المالية لسنة 1929 الى غاية التسعينات.. وله مقولة طريفة متداولة " إذا كلفت الحكومة الفيدرالية (البيروقراطية) بالمسؤولية عن الصحراء الكبرى، في غضون خمس سنوات سيكون هناك نقص في حبات الرمل ". بل يعتبر من اكبر الدعاة الذين يطالبون بالغاء البنوك المركزية لأنها في كثير من الأحياء وراء العبث الذي يحصل في الاقتصاد.
سألخص بعض ما ورد في محاضرة ميلتون نظرا لأهميتها.. فهي تعطي اضاءات عن علاقة الاقتصاد بالسياسات العمومية وهذا لنستفيد من التجربة الأمريكية والنقاشات الجارية هناك.. وحتى نبتعد عن الأفكار الانطباعية التي تروج بشكل مغلوط..
 

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 http://www.elwatandz.com/politique/25440.html

 

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (2) .. ستة مبادئ للتفكير كخبير اقتصادي

 http://www.elwatandz.com/politique/25457.html

 

شوهد المقال 1248 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الفنان السوري أحمد شعبان وكتاب السيرة الأول ـ وطن من جسد عن دار نشر اسبانية فاء آلفالفا

 عبد الهادي سعدون   أحمد شعبان: وطن من جسد، 178 صفحة، 2018. دار نشر فاء آلفالفا في مدريد/إسبانيا. Ahmad Chaaban: Home of a Body, Alfalfa, Madrid, 178p.,
image

تلاميذ يفترشون الأرض في مدرسة عبد القادر بلبشير ..بلدية الحسيان ..ولاية مستغانم

 أمينة ليزيد   حينما حلت ميركل لتزور قسم اللغة الألمانية في ثانوية العاصمة ،وفروا الألواح الإلكترونية أمام الاعلام والوزيرة ..حتى نظهر أمام العالم أننا بلد
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل القرار العقلاني (7)

 د. رياض حاوي  المبدأ الخامس: قانون العواقب غير المقصودة: أثر الكوبرا وأثر الجرذانCobra Effect  عندما كان البريطانيون يسيطرون على الهند فكروا في حل لمشكلة ثعابين الكبرا
image

مجلة جامعة سكيكدة وأسئلة علمية عن المجتمع

د.وليد بوعديلة  قضايا المجتمع والأدب في عدد جديد من مجلة "البحوث و الدراسات الإنسانية لجامعة سكيكدةأصدرت مؤخرا جامعة سكيكدة العدد رقم ستة عشر من مجلتها المحكمة"
image

فرحات آيت علي ـ معضلة التزلف و المتزلفين و مسؤوليتهم الأخلاقية و الجنائية في كونهم سند للمفسدين

فرحات آيت علي كل ما تطرقنا الى ملف نرى أن فيه شبهة فساد او حتى عدم نجاعة و جدية في دراسة وترتيب المشروع
image

فوزي سعد الله ـ عن "الطَّبخ اليهودي"...أثير الدعاية الصهيونية

فوزي سعد الله   "...تحت تأثير الدعاية الصهيونية وأبواقها الإعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بشكل خاصّ، يُردِّد بعضُ الإعلام الجزائري، ومعَه بعض الإعلام العربي
image

عبد الزهرة زكي ـ منتظرين السلام

عبد الزهرة زكي           السلامُ الذي كان هنا كان يداً تمتد، وكان يداً اخرى تصافحها. كان انحناءة اعتذار.. وكان ابتسامة عفو وصفح. كان قلباً يحب..
image

ناصر بن غيث ـ الضمير الإنساني المشترك

 د. ناصر بن غيث كتب بتاريخ 2012-09-18   حالات التطاول الغربية المتوالية على الرموز الدينية للمسلمين لا يمكن قراءتها كما تدعي الحكومات الغربية على أنها
image

سامي خليل ـ الحرف اللاتيني لكتابة الأمازيغية تفكيك قادم لجغرافية الجزائر

سامي خليل   من يسكت على فرض محافظة عصاد الحرف اللاتيني لكتابة الامازيغية فهو يشارك في اخطر جريمة ضد الجبهة الداخلية و الامن القومي. نحن
image

أسامة بقار ـ تعليقات حول مسألة تبني الأبجدية اللاتينية كأبجدية كتابة اللهجات البربرية

 أسامة بقار  أثار تصريح رئيس المحافظة السامية للأمازيغية حول تبني هذه المؤسسة للأبجدية اللاتينية كخط لكتابة اللهجات البربرية بين رافض لها ومرافع لتبني

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats