الرئيسية | الوطن السياسي | ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.ثامر رابح ناشف 

لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار بأحد أعته وجوه الخيانة من يوم كان مديرا لمكتب أحد مستشارات الرئيس شاذلي بن جديد رحمة الله عليه والتي معروفة لديه بشكل جيد من تكون وماذا كان دورها في اختراق الدولة ثم دورها في الإطاحة بالرئيس رحمة الله عليه الى يوم الناس هذا حيث اصبح هذا المسخ لا يخفي ولاءه للجهة والتي كان مدير مكتب أحد مجنديها!

إن لعنة الله أويايا انتقل من إدارة حكومة انتداب الى حكومة شعارها "أنت-داب" وللتأكيد على ذلك اتركونا نعرج على ما يطمح إليه هؤلاء وجوه المسخ وكأن الشعب غبي لا يعي ما يدار حوله لإخضاعه من جديد الى "ربوبة جدد" تفاح منهم الخيانة جهارا نهارا!.

إن كارتل الخيانة الان انطلق الى خطة ما قبل النهاية محكمة المعالم مع دوائر أجنبية، نلخص معالمها الأربع الرئيسية في مايلي:

 

1- تحضير ذهنية المجتمع الغربي ودوائر القرار العالمية من خلال تصريح وجوه سيادية في دولها لتسويق لصورة ذهنية عن الجزائر وهذا ما حدث من اشهر من خلال تصريح برلماني فرنسي "جان لاصال" الصورة مرفقة". 
 
2- تحريك الآلة الغربية عسكريا من خلال طلعات استفزازية للطيران الحربي الامريكي على الحدود الجزائرية كرسالة للقوى العميلة في الداخل على اساس نحن في الجوار للاسناد ان انتم حركتم الشارع بشكل سيادي شرعي اي باستعمال وسائل السلطة حتى يظهر ان هناك جهة مجتمعية تريد ضرب استقرار الوطن واسقاط "الشرعية الديمقراطية" فيه من ناحية مع تسويق لإنزال ثاني للشركات الاقتصادية الفرنسية كدعم لكارتل الخيانة وترهيل الاقتصاد الوطني اكثر من خلال ربطه بشركات غير ذات نفع للوطن ورهن مستقبل الاجيال المستقبلية "الصورة مرفقة" 
 
3- تهييج الشارع من خلال استفزازه بإستعمال وسائل الدولة ووجوه تمثيل السلطة وبشكل رسمي لينال الشرعية الدولية في دعم "محاربة الافكار المتطرفة" "الصورة مرفقة"
 
 
4- تسويق حراك الشارع بشكل كاذب ومبتذل من طرف الاعلام العميل النتن وربطه بما عرف عند الدوائر العالمية المعادية لخصوصيات الاوطان "بالارهاب والتعصب" 'الصورة مرفقة'
 

 

اذا تم ونجحت السلطة العميلة في تحريك الشارع وتسويقه بالصورة أعلاه سيخرج وجوه المسخ من جديد بإعتبارهم أصحاب "الشرعية الديمقراطية" بإتهام ان حراك الشارع تقوده وجوه التعصب والارهاب وان هذا ما كان ليتم لولا تواطؤ الجيش واستحواذُه من التيار "الظلامي المتعصب" لتتدخل القوة العالمية لفرض امر الواقع على الجيش باسقاطة، تفكيكه، واعادة هيكلته ليكون اكبر رتبة فيه مجرد "ق..." عند القوى العالمية!

وعليه اذا اردنا ان نعيش كشعب واعي صاحب السيادة في ارضه وجب على الكل تحمل مسؤوليته دون تأخير من خلال:

 

1- على الشارع ان يعي ما يحاك ضده وان لا يسمح لأحد بتسويقه بهذا الشكل المطروح اعلاه من خلال تفويت الفرصة والوعي بما يقومون به من نشاط مجتمعي. 
2- على مكاتب المحاماة الوطنية والخيرة ومن خلال الاطار المنظم للحراك المجتمعي الذي ابطل نشاطات هدر المال العام رفع دعاوي قانونية ضد وجوه السلطة من لعنة الله اويايا، الى "باد آوي" الى "مي -ه- بوبي" الى صحافة الخنى والمواخير مستندين في ذلك الى قانون تمجيد الارهاب والمتاجرة في المأساة الوطنية. 
3- وجوب إسقاط الحكومة العميلة الآن حالا ومحاكمتها بتهمة الخيانة العظمى بإعتبار أنها تمس بأفعالها ونشاطاتها غير المسؤولة الأمن القومي مع وجوب تشكيل "حكومة تصريف أعمال / حكومة خبراء" مصغرة الى وقت الاستحقاقات الرئاسية والتي يجب ان تتم في وقتها او مع اواخر سنه 2019 بعد تاهيل الساحة السياسية لذلك. 
4- وجوب تأطير الشارع من خلال تفعيل التواصل معه، تشجيع التكتل الإجابي وإسقاط الاحزاب السياسية العميلة من خلال كشف ملفاتهم العفنة حيث ان الشريف فيهم عليه قروض بنكية لوباع كامل عائلته في سوق النخاسة كأعضاء بشرية ما سددها!

 

إن الأمر أصبح مستعجل ولا يسمح بتأخير أكثر مما تم فإن سياسة تجفيف المنابع يجب إتباعها الآن بسياسية "قطع صوت البوق" حتى لا يسوق كارتل الخيانة تواجده بصورة مضخمة للقوى الاجنبية طالبا السند؛ فإن قوى الخارج لا يهمها بالدرجة الاولى الا مصالحها وان لم تجد من تستثمر فيه كعبيد سترضخ للأمر الواقع لتجد حيزا لمفهوم المصالح المتبادلة!

هذا والله من وراء القصد و هو يهدي سواء السبيل

لا غالب الا الله وستبقى الجزائر المحروسة محروسة بإذن الله ثم بسواعد الأشاوس من طينة مصطفى بن بوالعيد واخوانه رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيح جنانه.

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

شوهد المقال 2937 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ حوار حول الأمازيغية ..المتجدد للإلهاء

د. العربي فرحاتي  " القايد " صاحب خطاب الثكتات وقد أفضى إلى ما قدم..أدخل الجزائريين في نقاش هامشي حول الراية الثقافية الامازيغية وربطها بالعلم الوطني..وأثار فتنة
image

وليد عبد الحي ـ نماذج التنبؤ بعدم الاستقرار السياسي

أ.د.وليد عبد الحي تشكل ظاهرة عدم الاستقرار السياسي احد الظواهر التي يوليها علم السياسة اهتمامه الكبير،وتتعدد اشكال ومستويات وحدة ومدة ظاهرة عدم الاستقرار السياسي، وقد بدأت
image

مرزاق سعيدي ـ واقع لا نراه!

مرزاق سعيدي  في الآونة الأخيرة، لاحظت وجود «ظاهرة إعلامية» لها حدّان، كلاهما غريب، وكلاهما مرتبط بـ»واقع» نراه، أو نقرؤه، أو نشاهده في التلفزيون.الظاهرة على شذوذها، وقلّة
image

ثامر ناشف ـ بين قدسية اول نوفمبر54 و"وعد عرقوب" وجوب إسقاط دستور الخيانة ب (لا)!

د. ثامر ناشف  لقد دأب في مفهوم نشأة الدول والامم سياسيا الاستناد لوثيقة تعتبر مرجعية في تأسيس الدول والاحتكام إليها في صناعة دساتيرها وقوانينها الملحقة وذلك
image

وليد عبد الحي ـ حماس : الطريق الى جهنم معبد بالنوايا الحسنة

أ.د.وليد عبد الحي تنبئ اجتماعات تركيا بين الفصائل الفلسطينية ، وقبلها اجتماعات بيروت، وسلسلة البيانات والتصريحات من القيادات الفلسطينية خلال الايام القليلة الماضية عن فصل
image

عبد الجليل بن سليم ـ لكل مرض وصفة علاج Jürgen Habermas فعال

د. عبد الجليل بن سليم  حراك الشعب لم يثر ضد نظام له توجه ايديولوجي بالعكس النظام الجزائري يستعمل شيء أخطر من إلايديولجية و هو إستعمال وسائل
image

رضوان بوجمعة ـ من ديسمبر الانتحار إلى نوفمبر الإنكار والاحتقار

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 186 تظهر كل المؤشرات أن السلطة تسير عكس التيار، وهي لم تفهم ولا تمتلك أدوات فهم حركية المجتمع منذ 22 فيفري
image

عثمان لحياني ـ النظام..دورة حياة ثانية

عثمان لحياني   وفرت الانتخابات الرئاسية الماضية جرعة أوكسجين للنظام والمؤسسة الحاكمة ، كانت في غاية الحاجة اليها ، بعدما كان الحراك قد خنقها الى الحد الذي
image

حميد بوحبيب ـ تداعيات العدم

د. حميد بوحبيب           
image

بشير بسكرة ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير بسكرة  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats