الرئيسية | الوطن السياسي | فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 فضيل بوماله

 

 

المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية اما تأثيرها فيكاد ينعدم.
علاقة الجزائر الرسمية بفرنسا فاقت كل ولاء وسكوت حتى عن ابجديات البروتوكول والتعامل الدبلوماسي بالمثل. لقد بلغت في السنوات الأخيرة حد المركوبية والإذلال.
فقصة التأشيرة وما يعانيه طالبوها من الجزائريين صارت إهانة اكثر من فترة التسعينيات حيث كانت تطلب من "نانت" الفرنسية. لقد حولت القنصليات الفرنسية الجزائريين الى قطيع وارجعتهم إلى حقبة اعتبارهم "أهالي". وأخطر من ذلك، تخطت السفارة الفرنسية لدى الجزائر وقنصلياتها كل الخطوط الحمراء.لقد أضحت تتدخل جهارا نهارا في أدق تفاصيل حياة الطالبين بل وتتدخل حتى في شبكة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. ضف إلى ذلك تصريحات السفير والدوائر الملحقة به بفرنسا والجزائر المهينة للموظفين الجزائريين وحتى لنظرائهم في الخارجية الجزائرية. عن سوء المعاملة في منح التأشيرات، لم تستدع الخارجية الجزائرية السفير الفرنسي..وعن خروج ممثل الحكومة الفرنسية بالجزائر عن كل الأعراف والتقاليد الدبلوماسية، لم تستدعه الخارجية الجزائرية أيضا. وكذلك الامر في تحويل "الرئيس بوتفليقة" ذاته إلى مادة يومية للاستهزاء والمساس بكرامته في وسائل الإعلام الفرنسية..ورغم ذلك،وفي الوقت الذي يسجن فيه نظام الجزائر المدونين والنشطاء بسبب صورة أو تعليق أتفه بكثير مما ينشر هناك بالميتروبول، لم تتجرأ الخارجية الجزائرية أو سفارة الجزائر بباريس ولو باحتجاج أو بيان فما بالك باستدعاء السفير..ما هذا؟ الهذا الحد تنازلت الجزائر الرسمية ولو شكليا عن كرامتها؟
تصريحات خطرة، إذلال لمواطنينا وإهانة، تدخل سافر في تحديد المشاريع الاقتصادية و دفاتير الشروط، تدخل أمني واضح في ملفات المواطنين عن طريق هيآت رسمية، الخ.. وسي بوتفليقة وواجهته امساهل عن كل ذلك صم بكم.
والأخطر الأخطر ودون أدنى رد فعل يذكر وكأنه تواطؤ صريح بين فرنسا الرسمية والنظام الجزائري على كيان البلاد شعبا وأرضا أن ترى حركة الماك بما يسمى حكومتها المؤقته تتحرك برعاية فرنسية في باريس وتنظم مسيرات ضد الجزائر الكولونيالية مطالبة باستقلال منطقة القبائل..كل ذلك ولم نسمع أو نر أبسط تحرك رسمي جزائري ولو على مستوى الخطاب لا من آل بوتفليقة ولا من أويحي أو امساهل أو الڨايد صالح و بدوي ولوح. 
هذه التساؤلات تذكير فقط لمن يجب تذكيره بها و ليست اكتشافا لحقيقة ولاء نظام الجزائر وزبانيته لفرنسا الكولونيالية أو فرنسا الحماية والانتداب وآخرها فرنسا "طياح القدر" والاعتداء المباشر على حرمات الجزائريين سياسيا واقتصاديا ورمزيا.
كفى ايها النظام البائس، فالدبلوماسية لا تعني المركوبية كما أن السيادة ،التي لم تعرفها قط ،هي سيادة شعب وارض دفع ثمنها ملايين النساء والرجال من الشهداء!!
 

 

شوهد المقال 908 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ سلطة لا ترى لا تسمع لا تقرأ و لا تفكر

د.رضوان بوجمعة   يعطي الخطاب الرسمي للسلطة الفعلية في البلاد مؤشرات واضحة عن وجود استراتيجية لإعادة انتاج المنظومة، استراتيجة سيتم فرضها لما يتوفر الحد
image

جباب محمد نورالدين ـ من هو الحراك ؟ نعم يجب تعريف الحراك

د.جباب محمد نورالدين بيان الثلاثة طالب بفتح حوار مع ممثلي المجتمع بخاصة الحوار مع ممثلي الحراك ؟ هنا يجابهنا سؤال من هو الحراك ؟
image

ناصر جابي ـ الانتقال السياسي على الطريقة الجزائرية

د.ناصر جابي  فكرة الانتقال السياسي ليست عملة رائجة في السوق السياسية الجزائرية. فالمفهوم لم يبرز إلى السطح السياسيغلا في السنوات الأخيرة (يونيو/حزيران 2014)، عندما
image

السعدي ناصر الدين ـ الشيخ البشير الابراهيمي شيوعي بأثر رجعي

السعدي ناصر الدين  في عام 1947 انجزت جمعية العلماء مرافق تعليمية في باتنة. تنقل الشيخ البشير الابراهيمي لتدشينها مرفقا بوفد كبير. واشرف على تحضير
image

مبارك العامري ـ مَطَرُ الطُفولَة

مبارك العامري               قَطَراتٌ تِلْوَ أُخْرَى تُخَاتِلُ أكُفَّنَا الصَغيرةَ فَتَنْزَلِقُ بين َ الأصَابِعِ الرَهِفَةِ مَزْهُوَّةً بانْحِدارِهَا عَلى صَخْرَةٍ صَقيلَةٍ كَانَتْ قِبْلَةً لِعَاشِقَيْن .. تُسْكِرُنَا
image

يسين بوغازي ـ الجزائر الجديدة و فرنسا العجوز..

يسين بوغازي    لما قرر ، هواري بومدين أن لا تطير طائرته الرئاسية  في الأجواء الفرنسية ذات خريفا من 1978 لم كان عائدا
image

رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

د.رضوان بوجمعة  عاشت كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزاير 3حدثا مهما اليوم ، يمكن أن يدفع لفتح نقاش فعلي
image

فضيل بوماله ـ ثورة الشعب البيضاء/ الجمعة 13/الجزائر العاصمة عنف أجهزة الأمن واعتقالات مواطنين ونشطاء.

 متابعة فضيل بوماله  كنت بساحة اودان وما إن بلغني خبر استعمال قوات الأمن التي كانت تحاصر البريد المركزية للعصي والغازات المسيلة للدموع حتى حاولت الهروب
image

رياض حاوي ـ حرق المراكب السياسية

د.رياض حاوي  هناك من السياسيين ووجوه المعارضة من عمل مع العصابة وكان يمثل واجهتها في المعارضة وينسق معها ويعارض ويسب ويشتم بالاتفاق معها.. العصابة
image

نجيب بلحيمر ـ الجيش والنخبة السياسية.. من "جمهورية" نزار إلى "آيات" قايد صالح

نجيب بلحيمر   يتداول من يصفون أنفسهم بالديمقراطيين ومن يعرفون أنفسهم كإسلاميين على الاحتماء بالجيش ودعمه في لحظات مفصلية من تاريخ الجزائر، وما حدث سنة 1992

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats