الرئيسية | الوطن السياسي | فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 فضيل بوماله

 

 

المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية اما تأثيرها فيكاد ينعدم.
علاقة الجزائر الرسمية بفرنسا فاقت كل ولاء وسكوت حتى عن ابجديات البروتوكول والتعامل الدبلوماسي بالمثل. لقد بلغت في السنوات الأخيرة حد المركوبية والإذلال.
فقصة التأشيرة وما يعانيه طالبوها من الجزائريين صارت إهانة اكثر من فترة التسعينيات حيث كانت تطلب من "نانت" الفرنسية. لقد حولت القنصليات الفرنسية الجزائريين الى قطيع وارجعتهم إلى حقبة اعتبارهم "أهالي". وأخطر من ذلك، تخطت السفارة الفرنسية لدى الجزائر وقنصلياتها كل الخطوط الحمراء.لقد أضحت تتدخل جهارا نهارا في أدق تفاصيل حياة الطالبين بل وتتدخل حتى في شبكة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. ضف إلى ذلك تصريحات السفير والدوائر الملحقة به بفرنسا والجزائر المهينة للموظفين الجزائريين وحتى لنظرائهم في الخارجية الجزائرية. عن سوء المعاملة في منح التأشيرات، لم تستدع الخارجية الجزائرية السفير الفرنسي..وعن خروج ممثل الحكومة الفرنسية بالجزائر عن كل الأعراف والتقاليد الدبلوماسية، لم تستدعه الخارجية الجزائرية أيضا. وكذلك الامر في تحويل "الرئيس بوتفليقة" ذاته إلى مادة يومية للاستهزاء والمساس بكرامته في وسائل الإعلام الفرنسية..ورغم ذلك،وفي الوقت الذي يسجن فيه نظام الجزائر المدونين والنشطاء بسبب صورة أو تعليق أتفه بكثير مما ينشر هناك بالميتروبول، لم تتجرأ الخارجية الجزائرية أو سفارة الجزائر بباريس ولو باحتجاج أو بيان فما بالك باستدعاء السفير..ما هذا؟ الهذا الحد تنازلت الجزائر الرسمية ولو شكليا عن كرامتها؟
تصريحات خطرة، إذلال لمواطنينا وإهانة، تدخل سافر في تحديد المشاريع الاقتصادية و دفاتير الشروط، تدخل أمني واضح في ملفات المواطنين عن طريق هيآت رسمية، الخ.. وسي بوتفليقة وواجهته امساهل عن كل ذلك صم بكم.
والأخطر الأخطر ودون أدنى رد فعل يذكر وكأنه تواطؤ صريح بين فرنسا الرسمية والنظام الجزائري على كيان البلاد شعبا وأرضا أن ترى حركة الماك بما يسمى حكومتها المؤقته تتحرك برعاية فرنسية في باريس وتنظم مسيرات ضد الجزائر الكولونيالية مطالبة باستقلال منطقة القبائل..كل ذلك ولم نسمع أو نر أبسط تحرك رسمي جزائري ولو على مستوى الخطاب لا من آل بوتفليقة ولا من أويحي أو امساهل أو الڨايد صالح و بدوي ولوح. 
هذه التساؤلات تذكير فقط لمن يجب تذكيره بها و ليست اكتشافا لحقيقة ولاء نظام الجزائر وزبانيته لفرنسا الكولونيالية أو فرنسا الحماية والانتداب وآخرها فرنسا "طياح القدر" والاعتداء المباشر على حرمات الجزائريين سياسيا واقتصاديا ورمزيا.
كفى ايها النظام البائس، فالدبلوماسية لا تعني المركوبية كما أن السيادة ،التي لم تعرفها قط ،هي سيادة شعب وارض دفع ثمنها ملايين النساء والرجال من الشهداء!!
 

 

شوهد المقال 829 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats