الرئيسية | الوطن السياسي | فضيل بوماله ـ ما قل ودل! الشعب والأخطبوط

فضيل بوماله ـ ما قل ودل! الشعب والأخطبوط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

فضيل بوماله

 

 

"...لن أؤمن أبدا، ولو بقيت وحيدا في تفكيري ومقاومتي، أن نظام الجزائر سيسمح ذات يوم بالتغيير ديمقراطيا أو سيتنازل عن "احتلاله" الجزائر مباشرة أو انتدابا بفعل نخوة وطنية أو صحوة ضمير. 
ومن يعتقد في ذلك، ولو كان من خارج دوائر النظام والسلطة، فإنه، برأيي، إما واهم مخدوع أو مستفيد مخادع.
كما أن فكرة الانتقال الديمقراطي "المتفاوض عليه" إن مع الجيش وأذْرُعِه أو مع "آل بوتفليقة" وعُصَبِهم فليست سوى "شراكة في الجريمة" و إطالة في عمر النظام على حساب كيان الجزائر أرضا وشعبا.
ما كان ممكنا البارحة صار مستحيلا اليوم حيث لم يعد المجال ممكنا لأي تفاوض بخلفية تغيير نظام الطغيان والفساد بمنطق الانتخابات والتداول. 
وحده ميزان قوة مواز مصدره الشعب وأداته الشعب وغايته شرعية الشعب هو القادر على استرجاع الجزائر الرهينة من نظام الحكم وشبكاته الأخطبوطية. نظام خان دم الشهداء واستعبد الجزائريين و سطا على الجزائر ومقدراتها بقوة العسكرة والولاء للخارج.
نظام لا سبيل لزحزحته والقضاء على عصاباته، طال الزمن أو قصر، إلا بِهبَّة وطنية سلمية أساسها إرادةُ الشعب وذكاءُ"جزائريين فعليين"ولاؤهم الوطن لا غير."

 

شوهد المقال 647 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بادية شكاط ـ صراع السياسة والأخلاق،في دوائر النظام الدولي

 بادية شكاط                                                                                                                                                                 يقول الشاعر الإنجليزي"بيرسي شيلي" :"إنّ أكبر جرم إرتكِب في تاريخ البشرية،هو فصل السياسة عن الأخلاق" فإلى أيّ مدى
image

حوار مع عزالدين عناية : القدرات العربية في علم الأديان ضحلة ـ حاورته باسمة حامد

  حاورته باسمة حامد  في كتابك "العقل الإسلامي: عوائق التحرر وتحديات الانبعاث" نبّهت إلى ضرورة فهم عميق للدين في المجتمعات العربية التي يتصارع
image

رائد جبار كاظم ـ الإيمان العجائزي والتدين الجنائزي

  د. رائد جبار كاظم  لا أعرف ما هي القيمة المعرفية والروحية والفكرية والدينية الايجابية التي تحققها مقولة ( اللهم ايمان كإيمان العجائز)،
image

محمد محمد علي جنيدي ـ روحُ والدي

محمد محمد علي جنيدي – مصر         يا حناناً غاب عن قلبي طويلا يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا لم تزل نوراً لروحي لم تزل قلباً
image

محمد محمد علي جنيدي ـ لا أنساكا

محمد محمد علي جنيدي - مصر           قُلْ لِـي شَيْئـاً غَيْـرَ هَوَاكَـا فَــأنَــا أبَــــداً لا أنْـسَـاكَــا تِلْـكَ عُيُـونُ الْبَـدْرِ بِعَيْنِـي أحْسَبُهَـا مِـنْ نُـورِ بَهَـاكَـا ثُــــمَّ إذا تَــدْنُــو
image

عادل السرحان ـ حين يحلّقُ قلبي بعيدا

عادل السرحان               في هذه الساعة قلبي يحلق بعيدا بين السماء والأرض ومعزوفة الحزن تتعالىتُحيطُ به عيونٌ وآذانٌ أغار  منهاورداء الوحدةيخلع كل شيءويرتديني كل ماحولي مثل قطعة ثلجٍحتى أطرافي وحيدا  أتململُوتعصف بي الريحمثل
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats