الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي
 

 

 

القول بأن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين يستدعي بعض التساؤلات:
1- القول بان واشنطن " لم تعد" وسيطا نزيها هل يعني انها كانت نزيهة سابقا ؟ فهل 42 فيتو سابق من الولايات المتحدة ضد فلسطين كات دليلا على النزاهة؟ وهل ال 128 مليار دولار التي تلقتها اسرائيل منذ نشوئها من الولايات المتحدة دليل عدم انحياز سابق؟
2- رفض اعتبارها وسيطا هل يعني رفض قبول مساعداتها المالية التي بلغت العام الماضي 712 مليون دولار منها 357 مليون للسلطة (مخصص منها 57 مليون للتنسيق الامني) و355 مليون لوكالة غوث اللاجئين، فمن لا يريدها وسيطا عليه ان يشد الحزام..فالولايات المتحدة تربط مساعداتها بدورها..فمن يعترض على الدور عليه ان ينسى المساعدات.
3- الفرح بتأييد 14 دولة لمشروع القرار المصري رغم الفيتو الامريكي لا يغير من الواقع شيئا ،فقد سبق ان اتخذ مجلس الامن قرارا لم تستخدم الولايات المتحدة ضده حق النقض (في اواخر ايام أوباما)، فلا القرار الذي سقط بالفيتو ولا القرار الذي مر دون فيتو غيرا من الواقع شيئا.
4- اما اللجوء للجمعية العامة لانعاش قرارها(رقم 377) الذي اتخذته عام 1950 والذي اطلق عليه اسم "الاتحاد من اجل السلام" فهو لا يتعدى " التوصية" للاعضاء لاتخاذ التدابير التي يرونها لحفظ السلام، وقد اجتمعت الجمعية للموضوع الفلسطيني اربع مرات سابقا استنادا لهذا القرار(بعد حرب 1967، وغزو لبنان 1982، وضم الجولان عام 1982،وعام 1997 في قضية جبل ابو غنيم في القدس ..فماذا نجم عن كل ذلك؟ ان التهديد بالجمعية العامة للامم المتحدة يعني "فابشر بطول سلامة يا مربع" على رأي الشاعر جرير
إن سلطة التنسيق الأمني مصرة على ان المفاوضات هي فن الجدل والمحاجة القانونية، وان المشكلة يمكن حلها بتقديم الحجج القانونية والمنطقية، وهذه المسألة تصلح في المناظرات العلمية وحفلات الزجل، اما في السياسة فإن المفاوضات هي "فن توظيف متغيرات القوة المادية والمعنوية التي تمتلكها" باختيار الاداة الانسب والزمن الانسب والمكان الانسب...فكيف تفاوض وانت تمنع كافة اشكال المقاومة وتعمل "مخبرا" في مؤسسة التنسيق الامني،ولا تريد التراجع عن أوسلو، وتخنق نصف الشعب في رواتبه وتغرقه في ظلام دامس ، وتتم صناعة القرار عندك بفريق لم يدخل احد منهم السجون الاسرائيلية..فلماذا يقبع سعدات والبرغوثي وشيوخ حماس والجهاد في زنازين السجون الاسرائيلية بينما فريقك يعرفون غرفا يتعرفون فيها على مواصفات سيقان تسيفي ليفني فقط..إنكم جزء لا يتجزأ من اللعبة على شعب كان اخر شهدائه ابراهيم ابو ثريا الشاب الذي فقد ساقيه بصاروخ وفقد روحه بالرصاص قبل ان يكمل عامه الثلاثين.

 

شوهد المقال 489 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اطلقوا سراح المساجين السياسيين في الجزائر .. قائمة متجددة

 ي . ب    #فكوا_العاني #فكوا_الاسير أقدم للشعب الجزائري قائمة بعض الجزائريين الذين يقضون أكثر من عشرين سنة في سجون النظام الجزائري الانقلابي، و مدينتهم،
image

المدون والناشط السياسي انور سليماني مازال يتعرض للتضييق ومحاولة اسكاته بشتى الطرق

 محمد الصادق  الحياة السياسية في الجزائر خاملة بمجتمعها الحزبي الذي إما يسير في فلك النظام أو ممارس للتصفيق على كل مبادرة تقوم بها السلطة التنفيذية ...لايحمل
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats