الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي
 

 

 

القول بأن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين يستدعي بعض التساؤلات:
1- القول بان واشنطن " لم تعد" وسيطا نزيها هل يعني انها كانت نزيهة سابقا ؟ فهل 42 فيتو سابق من الولايات المتحدة ضد فلسطين كات دليلا على النزاهة؟ وهل ال 128 مليار دولار التي تلقتها اسرائيل منذ نشوئها من الولايات المتحدة دليل عدم انحياز سابق؟
2- رفض اعتبارها وسيطا هل يعني رفض قبول مساعداتها المالية التي بلغت العام الماضي 712 مليون دولار منها 357 مليون للسلطة (مخصص منها 57 مليون للتنسيق الامني) و355 مليون لوكالة غوث اللاجئين، فمن لا يريدها وسيطا عليه ان يشد الحزام..فالولايات المتحدة تربط مساعداتها بدورها..فمن يعترض على الدور عليه ان ينسى المساعدات.
3- الفرح بتأييد 14 دولة لمشروع القرار المصري رغم الفيتو الامريكي لا يغير من الواقع شيئا ،فقد سبق ان اتخذ مجلس الامن قرارا لم تستخدم الولايات المتحدة ضده حق النقض (في اواخر ايام أوباما)، فلا القرار الذي سقط بالفيتو ولا القرار الذي مر دون فيتو غيرا من الواقع شيئا.
4- اما اللجوء للجمعية العامة لانعاش قرارها(رقم 377) الذي اتخذته عام 1950 والذي اطلق عليه اسم "الاتحاد من اجل السلام" فهو لا يتعدى " التوصية" للاعضاء لاتخاذ التدابير التي يرونها لحفظ السلام، وقد اجتمعت الجمعية للموضوع الفلسطيني اربع مرات سابقا استنادا لهذا القرار(بعد حرب 1967، وغزو لبنان 1982، وضم الجولان عام 1982،وعام 1997 في قضية جبل ابو غنيم في القدس ..فماذا نجم عن كل ذلك؟ ان التهديد بالجمعية العامة للامم المتحدة يعني "فابشر بطول سلامة يا مربع" على رأي الشاعر جرير
إن سلطة التنسيق الأمني مصرة على ان المفاوضات هي فن الجدل والمحاجة القانونية، وان المشكلة يمكن حلها بتقديم الحجج القانونية والمنطقية، وهذه المسألة تصلح في المناظرات العلمية وحفلات الزجل، اما في السياسة فإن المفاوضات هي "فن توظيف متغيرات القوة المادية والمعنوية التي تمتلكها" باختيار الاداة الانسب والزمن الانسب والمكان الانسب...فكيف تفاوض وانت تمنع كافة اشكال المقاومة وتعمل "مخبرا" في مؤسسة التنسيق الامني،ولا تريد التراجع عن أوسلو، وتخنق نصف الشعب في رواتبه وتغرقه في ظلام دامس ، وتتم صناعة القرار عندك بفريق لم يدخل احد منهم السجون الاسرائيلية..فلماذا يقبع سعدات والبرغوثي وشيوخ حماس والجهاد في زنازين السجون الاسرائيلية بينما فريقك يعرفون غرفا يتعرفون فيها على مواصفات سيقان تسيفي ليفني فقط..إنكم جزء لا يتجزأ من اللعبة على شعب كان اخر شهدائه ابراهيم ابو ثريا الشاب الذي فقد ساقيه بصاروخ وفقد روحه بالرصاص قبل ان يكمل عامه الثلاثين.

 

شوهد المقال 735 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats