الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي
 

 

 

القول بأن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين يستدعي بعض التساؤلات:
1- القول بان واشنطن " لم تعد" وسيطا نزيها هل يعني انها كانت نزيهة سابقا ؟ فهل 42 فيتو سابق من الولايات المتحدة ضد فلسطين كات دليلا على النزاهة؟ وهل ال 128 مليار دولار التي تلقتها اسرائيل منذ نشوئها من الولايات المتحدة دليل عدم انحياز سابق؟
2- رفض اعتبارها وسيطا هل يعني رفض قبول مساعداتها المالية التي بلغت العام الماضي 712 مليون دولار منها 357 مليون للسلطة (مخصص منها 57 مليون للتنسيق الامني) و355 مليون لوكالة غوث اللاجئين، فمن لا يريدها وسيطا عليه ان يشد الحزام..فالولايات المتحدة تربط مساعداتها بدورها..فمن يعترض على الدور عليه ان ينسى المساعدات.
3- الفرح بتأييد 14 دولة لمشروع القرار المصري رغم الفيتو الامريكي لا يغير من الواقع شيئا ،فقد سبق ان اتخذ مجلس الامن قرارا لم تستخدم الولايات المتحدة ضده حق النقض (في اواخر ايام أوباما)، فلا القرار الذي سقط بالفيتو ولا القرار الذي مر دون فيتو غيرا من الواقع شيئا.
4- اما اللجوء للجمعية العامة لانعاش قرارها(رقم 377) الذي اتخذته عام 1950 والذي اطلق عليه اسم "الاتحاد من اجل السلام" فهو لا يتعدى " التوصية" للاعضاء لاتخاذ التدابير التي يرونها لحفظ السلام، وقد اجتمعت الجمعية للموضوع الفلسطيني اربع مرات سابقا استنادا لهذا القرار(بعد حرب 1967، وغزو لبنان 1982، وضم الجولان عام 1982،وعام 1997 في قضية جبل ابو غنيم في القدس ..فماذا نجم عن كل ذلك؟ ان التهديد بالجمعية العامة للامم المتحدة يعني "فابشر بطول سلامة يا مربع" على رأي الشاعر جرير
إن سلطة التنسيق الأمني مصرة على ان المفاوضات هي فن الجدل والمحاجة القانونية، وان المشكلة يمكن حلها بتقديم الحجج القانونية والمنطقية، وهذه المسألة تصلح في المناظرات العلمية وحفلات الزجل، اما في السياسة فإن المفاوضات هي "فن توظيف متغيرات القوة المادية والمعنوية التي تمتلكها" باختيار الاداة الانسب والزمن الانسب والمكان الانسب...فكيف تفاوض وانت تمنع كافة اشكال المقاومة وتعمل "مخبرا" في مؤسسة التنسيق الامني،ولا تريد التراجع عن أوسلو، وتخنق نصف الشعب في رواتبه وتغرقه في ظلام دامس ، وتتم صناعة القرار عندك بفريق لم يدخل احد منهم السجون الاسرائيلية..فلماذا يقبع سعدات والبرغوثي وشيوخ حماس والجهاد في زنازين السجون الاسرائيلية بينما فريقك يعرفون غرفا يتعرفون فيها على مواصفات سيقان تسيفي ليفني فقط..إنكم جزء لا يتجزأ من اللعبة على شعب كان اخر شهدائه ابراهيم ابو ثريا الشاب الذي فقد ساقيه بصاروخ وفقد روحه بالرصاص قبل ان يكمل عامه الثلاثين.

 

شوهد المقال 783 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats