الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

وليد عبد الحي - مفارقات سلطة التنسيق الامني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي
 

 

 

القول بأن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين يستدعي بعض التساؤلات:
1- القول بان واشنطن " لم تعد" وسيطا نزيها هل يعني انها كانت نزيهة سابقا ؟ فهل 42 فيتو سابق من الولايات المتحدة ضد فلسطين كات دليلا على النزاهة؟ وهل ال 128 مليار دولار التي تلقتها اسرائيل منذ نشوئها من الولايات المتحدة دليل عدم انحياز سابق؟
2- رفض اعتبارها وسيطا هل يعني رفض قبول مساعداتها المالية التي بلغت العام الماضي 712 مليون دولار منها 357 مليون للسلطة (مخصص منها 57 مليون للتنسيق الامني) و355 مليون لوكالة غوث اللاجئين، فمن لا يريدها وسيطا عليه ان يشد الحزام..فالولايات المتحدة تربط مساعداتها بدورها..فمن يعترض على الدور عليه ان ينسى المساعدات.
3- الفرح بتأييد 14 دولة لمشروع القرار المصري رغم الفيتو الامريكي لا يغير من الواقع شيئا ،فقد سبق ان اتخذ مجلس الامن قرارا لم تستخدم الولايات المتحدة ضده حق النقض (في اواخر ايام أوباما)، فلا القرار الذي سقط بالفيتو ولا القرار الذي مر دون فيتو غيرا من الواقع شيئا.
4- اما اللجوء للجمعية العامة لانعاش قرارها(رقم 377) الذي اتخذته عام 1950 والذي اطلق عليه اسم "الاتحاد من اجل السلام" فهو لا يتعدى " التوصية" للاعضاء لاتخاذ التدابير التي يرونها لحفظ السلام، وقد اجتمعت الجمعية للموضوع الفلسطيني اربع مرات سابقا استنادا لهذا القرار(بعد حرب 1967، وغزو لبنان 1982، وضم الجولان عام 1982،وعام 1997 في قضية جبل ابو غنيم في القدس ..فماذا نجم عن كل ذلك؟ ان التهديد بالجمعية العامة للامم المتحدة يعني "فابشر بطول سلامة يا مربع" على رأي الشاعر جرير
إن سلطة التنسيق الأمني مصرة على ان المفاوضات هي فن الجدل والمحاجة القانونية، وان المشكلة يمكن حلها بتقديم الحجج القانونية والمنطقية، وهذه المسألة تصلح في المناظرات العلمية وحفلات الزجل، اما في السياسة فإن المفاوضات هي "فن توظيف متغيرات القوة المادية والمعنوية التي تمتلكها" باختيار الاداة الانسب والزمن الانسب والمكان الانسب...فكيف تفاوض وانت تمنع كافة اشكال المقاومة وتعمل "مخبرا" في مؤسسة التنسيق الامني،ولا تريد التراجع عن أوسلو، وتخنق نصف الشعب في رواتبه وتغرقه في ظلام دامس ، وتتم صناعة القرار عندك بفريق لم يدخل احد منهم السجون الاسرائيلية..فلماذا يقبع سعدات والبرغوثي وشيوخ حماس والجهاد في زنازين السجون الاسرائيلية بينما فريقك يعرفون غرفا يتعرفون فيها على مواصفات سيقان تسيفي ليفني فقط..إنكم جزء لا يتجزأ من اللعبة على شعب كان اخر شهدائه ابراهيم ابو ثريا الشاب الذي فقد ساقيه بصاروخ وفقد روحه بالرصاص قبل ان يكمل عامه الثلاثين.

 

شوهد المقال 359 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats