الرئيسية | الوطن السياسي | كتروسي عمار ـ المنظمات وولائها للأحزاب السياسية (دراسة نظرية)

كتروسي عمار ـ المنظمات وولائها للأحزاب السياسية (دراسة نظرية)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
كتروسي عمار 

إن المنظمات بصفة عامة سواء حكومية أو غير حكومية لها قانون خاص   يسيرها  أشخاص تتمتع بالأهلية الكاملة  و كافة الحقوق المدنية   وفق تحقيق برامج وأهداف قريبة  مدى وبعيدة  المدى ولكن ان أغلب المنظمات الغربية  في الدول  المتقدمة لعبت دورا فعلا في تحريك أنظمة  الحكم قصد تغير منهجا سياستها  و هذا بالضغط عليها  نظرا للسياسة المستعملة التي  لا تنتج سوى المضرة  للدول الأخرى   وهذا ما يجعل مصدقيه الأنظمة تغيب من حيث   التسيير لأن المنظمات بوسعها أن تتدخل لمراقبة سير جميع كافة المؤسسات الحكومية  و بطبع    المنظمات  الغير الحكومية   لها دور يتمثل في  تقييم و ملاحظة  الوظائف  التي تمارسها  المؤسسات الحكومية  و تدرس جميع  الأسباب التي تشكل عبء  المؤسسات الحكومية و حلها  من طرف لجان مستقلة   و من مهام هذه اللجان  جمع جميع المعطيات  للمؤسسات الحكومية  و  تحليلها  على شكل  تقارير  حسب  الاختصاصات  في كل  المجالات   الأهم  لها سلطة  تسمح لها  بالتدخل في جميع الميادين  دون  التدخل في  النظام  المؤسسات الحكومية و  الأشخاص التي يسيرونها بل تبقى هيئة رقابية  تراقب  ما تقوم بها تلك المؤسسات   و مثال ذلك   الولايات  الامريكية المتحدة لها   مؤسسات   حكومية و  غير حكومية  ان   المؤسسات الحكومية تخضع   لقوانين الدولة ذات طابع وطني  أي  تعمل تلك  المؤسسات سواء كانت  سياسية او  عسكرية او اجتماعية  او ثقافية  على حماية  اقليمها  مثلا من أي المخاطر   التي تهدد  مصالح الولايات الأمريكية المتحدة تحت  حماية المؤسسات الامريكية  و لكن   في نفس الوقت  لها منظمات غير حكومية مستقلة عن  المؤسسات الحكومية من مهامها مراقبة كافة الصلاحيات  المخولة للمؤسسات     الحكومية  و  تبقى تراقب صلاحياتها سواء وطنيا او دوليا   من طرف الممثلين  و هم  الخبراء  و المختصين في عدة مجالا و هذا حماية  لمصالحها الداخلية  و زيادة من جحم قوتها  الخارجية باستعمال  الوسائل الديبلوماسية  و هذا من  خلال  التعامل  مع هذه المنظمات  الغير الحكومية  لان المنظمات الغير الحكومية تلعب دورا  فعالا من جهة مراقبة  المؤسسات الداخلية   و حمايتها  من أي اختراق  و كذا حماية  مصالحها الخارج بفضل القوانين التي تعمل بها هذه المنظمات   مثل جمعية العامة للأمم المتحدة  أصبحت  القوة  الأولى في حالة  تستجيب  مصالح الدول  العالم لها من جهة و من جهة أخرى   كل هذا يرجع الى قوة أمريكا من حيث استعمالها لهذه المنظمات حيث تقاس هذه  القوة  بالقوانين المعمول بها و الأشخاص التي تسيرها من حيث الكفاءة  .
و لكن في العالم العربي نجد    له منظمات   وطنية و دولية و برغم من وجود قوانين   لها تسيرها و لكن للأسف  نرى ان  هذه المنظمات لها قوة  وطنية ذاتية  فقط لأنها تحمي مصالحها  بقوانين  الدولة  و المؤسسات الحكومية و لكن  المنظمات الغير الحكومية التابعة   ليس لها قوة  ترهب الدول الأخرى  في حالة كان الامر المساس بسيادتها مثلا  ليبيا و تونس و سوريا  و العراق  و  حتى جامعة الدول العربية  لا تسطيع فرض هيمنتها  باسم المنظمات الغير  الحكومية   و هذا ما يدل انها لها ضعف  من حيث التسيير او الأشخاص التي يسيرونها  لان  لها ولاء سياسي  يخدم مصالح الأشخاص كمنفعة فقط  لهم و لها ولاء ساسي  للغرب  و التي تمتلك قوة قاهرة  في أي لحظة  تعلن حرب ضد دولة  ما  أي تصبه هذه المنظمات  الغير الحكومية العربية   لا عمل من اجل مصالح الدول العربية  بل  تبقى  ذاتيا تحت وصية الغرب و سبب ذلك هو القوانين  المعمول بيها و الشخصيات التي تمثلها على مستوى الداخلي ضعيفة و ليست صاحبة صنع قرار  حماية  لمصالحها  نسية الى  الولايات الامريكية المتحدة  كدولة و  منظمات  الغير الحكومية  كجهاز مراقب لمصالح أمريكا في العالم  و هذا ما يجعل الدول العربية  في  ضعف  من حيث سياستيها  المنتهجة    و كذا  القوانين المعمولة  بها على مستوى الداخلي و الخارجي   و يقصد بالولاء  السياسي هي أن المنظمات  ليس لها موقف و لا دور من حيث  عملها  بالنسبة للمنظمات الأخرى  لأن أي منظمة    غير حكومية  تعمل  تحت الولاء سياسي  لا تحقق شيء سوى  مصالح  ضيقة  و أي مصلحة ضيقة من المستحيل جدا  تحقق  اهداف  قريبة المدى و لا بعيدة المدة  الا  اذا  قامت تلك  المنظمات في تغير منهج سيرها  و القوانين المعمول بها  لان من  مهام  المنظمات  الغير الحكومية  هو  مراقبة  المؤسسات  الحكومية و حماية كل من  يهدد  مصالح تلك الدولة  سواء استراتيجيا و عسكريا   و سياسيا و اجتماعية و ثقافيا  و سبب  ضعف المنظمات  في الدول  العربية هو ولائها السياسي  و عدم وجود لهلا صلاحيات  واسعة ذات صاحبة قرار  و موقف  بنسبة  للمنظمات التي تعمل  لصالح الغرب  لأن من خلال  الدراسات  التي تطرقنا نظريا هو أن المنظمات  الغير الحكومية هي عبارة عن كيان في أي لحظة تعلن الحرب ضد أي  دولة و تتدخل باسم الرقابة الدولية و  هذا ما يدل أنها لها قوة قاهرة في أي  لحظة تتخذ قرار  لصالح أي دولة سواء  بالقبول أو الرفض الأهم انها له سلطة  مستقلة و لها صلاحيات  واسعة  بالنسبة للمنظمات  الغير الحكومية العربية   لا  تسطيع الا  فقط  العمل في تحقيق مصالح ضيقة لا  تخدم مصالحها الداخلية و هذا ما يدل  فشلها من حيث التسيير  و حتى  الأشخاص  التي يمثلونها أمام الرقابة الدولية و لهذا على المنظمات   الدول النامية  ان أرادت  أن تنجح و تحقق  مبتغى ارادتها و تخدم أوطانها  و شعوبها فلابد  عليها النظر من حيث  القوانين  المعمول بها و الأشخاص  التي تمثلها  دون  المساس  بالنظام العام.


شوهد المقال 3135 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats