الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - جنود الخفاء

وليد عبد الحي - جنود الخفاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
أ.د. وليد عبد الحي
 
 
ثمة تكتيك تنتهجه أغلب النظم السياسية العربية في توظيفها للنخب السياسية والثقافية، حيث تختار عددا من الطامحين منهم للمجد، وتعقد معهم نوعا من " اتفاق الجنتلمان"، ثم ترخي لهم حبل النقد في القضايا غير الهامة او المتوسطة الأهمية( فتح طريق ، سلوك ما لوزير، اتهام مسؤول بالتقصير، شؤون بلدية، مدرب رياضي، شغب محدود هنا او هناك، ارتفاع اسعار، جريمة مدنية...الخ)، ويؤدي تكريس هذا التوجه إلى ان يستقر في وعي المجتمع تدريجيا صورة المعارض الذي يبدو كأنه يقف للسلطة بالمرصاد ، بينما الكثير منهم تلقى دورات مدفوعة الاجر من الخارج والداخل حول كيفية توظيف وسائل الاعلام وطرق الحوار وأساليب الاقناع ، وهو ما يذكرني بما روي عن بيسمارك عندما كان يتفق" ليلا "مع بعض المعارضة على ما ستقوله ضده " نهارا".
فإذا واجه النظام السياسي مأزقا استراتيجيا او اتخذ موقفا في قضية استراتيجية، يقفز هؤلاء على خشبة المسرح من جديد للقيام بدورهم في الفصل الثاني من المسرحية وهو محاولة تقديم السلوك الرسمي وكأنه الخيار العقلاني ، او يقومون بممارسة التعبئة الهادئة للجمهور باتجاه مساندة سياسات النظام السياسي مستفيدين من " صورة المعارض" التي زرعوها في الاذهان ، وهو ما يوفر للدولة قطاعا من الانصار او على الاقل نصف الانصار.
هذا التكتيك – إلى جانب غيره من التكتيكات- يندرج في اطار ما أسميته في كتاب لي " هندسة الاستبداد"، تتم ممارسته في دول عربية عديدة، ويبدو ان هذا التكتيك ناجح بقدر كاف، مما جعل انتشاره بين " جنود الخفاء " من المثقفين اوسع مما يبدو من النظرة المتسرعة....ربما.

شوهد المقال 1070 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

كريم دزيري - اوجاع وابتهالات في ضوء العام الامازيغي الجديد

  كريم دزيري          في ليلتي البائسة الحزينة في أضلعي ... امجادنا راحلة في وانا أدخن سيجارتي الأخيرة لعام 2966 اصغي للجرموني؛ (افوشي ذو مسمار) منتظرا الله ...
image

ناهد زيان - ميريل ستريب الاسطورة الناعمة

 ناهد زيان  تابعت بمتعة بالغة حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب الرابع والسبعين على قناة Dubai One مساء الاثنين 9 يناير 2017. والجولدن جلوب أو الكرة الذهبية هي جائزة
image

شكري الهزَيل - فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!!

 د.شكري الهزَيل لا يزعم احدا واعيا ومُلم بالامور وخفاياها انه يمتلك كل مقومات ومعطيات الحقيقه ورغم اننا نؤمن بضرورة الاستماع لوجهات النظر والاراء على اختلافها بما
image

مريم حمادي - أنت وطني

 مريم حمادي         هجروني و جردوني الهوية و الوطن فما كان لي في التهجير إلا الحرمان أضرموا بفؤادي نارا صعب إخمادها فيا أسفاه .أتت
image

شكري الهزَيل - مصر : لا يصح إلا الصحيح وأن أوان التصحيح !!

 د.شكري الهزَيل دولة مصر العربيه هي ليست اي دوله وليست اي شعب لابل انها مصرالارض ام البلاد ومصر الوطن ام واب الأمه العربيه ورُكنها
image

عبد الخالق كيطان - أغنية الشاعر

 عبد الخالق كيطان               أمضيت أكثر من ثلثي عمري ابحث في القمامة عن ورقة لا تعنيني. مؤسف أنني سأكمل نصف قرن، ومع ذلك، أصر على الحماقة ذاتها. تبدأ
image

راضيه صحراوي - إشادة بتنفيذ الحملات الإغاثية السعودية والقطرية والكويتية ، ودعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام

 راضيه صحراوي تعميم "مبادرة عربية" عاجلة لتنسيق الجهود الإغاثية للأشقاء اللاجئين والنازحينثمن المشاركون في لقاء اللجنة التنفيذية للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الطارئ والمنعقد في
image

راضية صحراوي - دعت إليه بعد زيارات ميدانية إغاثية ، وإطلاق نداءات إنسانية عاجلة اللجنة التنفيذية للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تعقد اجتماعا طارئا في تونس

راضية صحراوي  يحل موضوع الأوضاع الإنسانية العربية المتردية والمأساة المؤلمة للاجئين والمهجرين السوريين والنازحين من الموصل وكذلك اليمن وليبيا موضوعاً أساسياً على أجندة الاجتماع الطارئ للجنة
image

إبراهيم يوسف - كان سيسعدني حقا

إبراهيم يوسف  الأستاذ كريم مرزة الأسدي – العراق  بعثتْ عائشة بنتُ سعدٍ بن أبي وقاص مولاها فنداً، يأتيها بنار. كان في الطريق لأداء المهمة الموكولة إليه عندما
image

راضية صحراوي - "المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر" تواصل الجهود التنسيقية لاحتواء أزمة اللاجئين السوريين الجدد

راضية صحراوي  أطلقت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر نداء استغاثة عاجل عقب تواجد وفد عربي رفيع المستوى يمثل المنظمة دعت فيه المشاركون من المنظمات الإغاثية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats