الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - جنود الخفاء

وليد عبد الحي - جنود الخفاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
أ.د. وليد عبد الحي
 
 
ثمة تكتيك تنتهجه أغلب النظم السياسية العربية في توظيفها للنخب السياسية والثقافية، حيث تختار عددا من الطامحين منهم للمجد، وتعقد معهم نوعا من " اتفاق الجنتلمان"، ثم ترخي لهم حبل النقد في القضايا غير الهامة او المتوسطة الأهمية( فتح طريق ، سلوك ما لوزير، اتهام مسؤول بالتقصير، شؤون بلدية، مدرب رياضي، شغب محدود هنا او هناك، ارتفاع اسعار، جريمة مدنية...الخ)، ويؤدي تكريس هذا التوجه إلى ان يستقر في وعي المجتمع تدريجيا صورة المعارض الذي يبدو كأنه يقف للسلطة بالمرصاد ، بينما الكثير منهم تلقى دورات مدفوعة الاجر من الخارج والداخل حول كيفية توظيف وسائل الاعلام وطرق الحوار وأساليب الاقناع ، وهو ما يذكرني بما روي عن بيسمارك عندما كان يتفق" ليلا "مع بعض المعارضة على ما ستقوله ضده " نهارا".
فإذا واجه النظام السياسي مأزقا استراتيجيا او اتخذ موقفا في قضية استراتيجية، يقفز هؤلاء على خشبة المسرح من جديد للقيام بدورهم في الفصل الثاني من المسرحية وهو محاولة تقديم السلوك الرسمي وكأنه الخيار العقلاني ، او يقومون بممارسة التعبئة الهادئة للجمهور باتجاه مساندة سياسات النظام السياسي مستفيدين من " صورة المعارض" التي زرعوها في الاذهان ، وهو ما يوفر للدولة قطاعا من الانصار او على الاقل نصف الانصار.
هذا التكتيك – إلى جانب غيره من التكتيكات- يندرج في اطار ما أسميته في كتاب لي " هندسة الاستبداد"، تتم ممارسته في دول عربية عديدة، ويبدو ان هذا التكتيك ناجح بقدر كاف، مما جعل انتشاره بين " جنود الخفاء " من المثقفين اوسع مما يبدو من النظرة المتسرعة....ربما.

شوهد المقال 5004 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى
image

الحكومة المغربية تتهرب من رسالة مجلس حقوق الإنسان بجنيف حول قضية شقيق البلال ـ مصير المختفي البلال مصطفى لايزال مجهولا ـ

من اخوكم محمد البلال اخو المختفي  عضو المكتب التنفيدي للمركز الصحراوي لحفط الداكرة الجماعية وعضو بالشبكة الاعلامية الصحراوية ميزيرات  بالعيون  الصحراء  الهاتف 212674662046+مصير المختفي  البلال مصطفى  لايزال مجهولا وعائلته تدعوكم
image

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايعأرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس
image

اليزيد ڨنيفي ـ ماتت الأم وجنينها ..أين الضمائر.. أين القلوب الحية ..‼

 اليزيد ڨنيفي  في الجلفة نزفت الأم الحامل من الدم داخل السيارة وغابت عن الحياة ومات وليدها.. يا للألم والغبن والحسرة والأسف ..طُردت من مستشفى الجمهورية الجزائرية
image

محمد مصطفى حابس ـ قراءة عابرة في أفكار واعدة .. آفاق في الوعي السنني ـ سلسلة نفيسة لبناء ثقافة النهضة الحضارية

     محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا    أثريت المكتبة العربية هذه الأيام بإصدارات جديدة نفيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats