الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - جنود الخفاء

وليد عبد الحي - جنود الخفاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 
أ.د. وليد عبد الحي
 
 
ثمة تكتيك تنتهجه أغلب النظم السياسية العربية في توظيفها للنخب السياسية والثقافية، حيث تختار عددا من الطامحين منهم للمجد، وتعقد معهم نوعا من " اتفاق الجنتلمان"، ثم ترخي لهم حبل النقد في القضايا غير الهامة او المتوسطة الأهمية( فتح طريق ، سلوك ما لوزير، اتهام مسؤول بالتقصير، شؤون بلدية، مدرب رياضي، شغب محدود هنا او هناك، ارتفاع اسعار، جريمة مدنية...الخ)، ويؤدي تكريس هذا التوجه إلى ان يستقر في وعي المجتمع تدريجيا صورة المعارض الذي يبدو كأنه يقف للسلطة بالمرصاد ، بينما الكثير منهم تلقى دورات مدفوعة الاجر من الخارج والداخل حول كيفية توظيف وسائل الاعلام وطرق الحوار وأساليب الاقناع ، وهو ما يذكرني بما روي عن بيسمارك عندما كان يتفق" ليلا "مع بعض المعارضة على ما ستقوله ضده " نهارا".
فإذا واجه النظام السياسي مأزقا استراتيجيا او اتخذ موقفا في قضية استراتيجية، يقفز هؤلاء على خشبة المسرح من جديد للقيام بدورهم في الفصل الثاني من المسرحية وهو محاولة تقديم السلوك الرسمي وكأنه الخيار العقلاني ، او يقومون بممارسة التعبئة الهادئة للجمهور باتجاه مساندة سياسات النظام السياسي مستفيدين من " صورة المعارض" التي زرعوها في الاذهان ، وهو ما يوفر للدولة قطاعا من الانصار او على الاقل نصف الانصار.
هذا التكتيك – إلى جانب غيره من التكتيكات- يندرج في اطار ما أسميته في كتاب لي " هندسة الاستبداد"، تتم ممارسته في دول عربية عديدة، ويبدو ان هذا التكتيك ناجح بقدر كاف، مما جعل انتشاره بين " جنود الخفاء " من المثقفين اوسع مما يبدو من النظرة المتسرعة....ربما.

شوهد المقال 1586 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نهاد مرنيز - " سي بوعزيز بن قانة " .... كتاب مسمُوم يوظفُ وجهة النظر الإستعمارية للثورة التحريرية

نهاد مرنيز أثارت عودةُ " قاطع أذُن " الجزائريين من خلال كتابٍ يُمجدُ تاريخهُ " القذر "والذي توثقهُ شهاداتٌ وصورٌ وحقائق ، الكثير من الجدل بين
image

رائد جبار كاظم - النفط مقابل الحياة

د. رائد جبار كاظم صرح الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول مسألة النفط في العراق بقوله : "إن واشنطن كان عليها أن تأخذ احتياطيات الخام العراقية"
image

بوزيد بغدادية - امرأة من دانتيل

بوزيد بغدادية               كَكُلِ أُنثى أناأصنع الفراشات وأهديها لحقولِ وطنيوأهديها للورْدِ والزَّهْرِككل أنثى أنا أخيط العرائسَ من القطنِوانْفُخُ فِيهَا طُولَ العُمْرِوأسْرِي... وأسْرِي... حالمةًوحظي الودودُ مَحْبُوسٌ في الأَسْرِوقدري البَائِسُ بَاعَ
image

مادونا عسكر - الرمزية ومدلولاتها في ديوان "من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني" للشّاعر الإيراني جمال نصاري

مادونا عسكر- لبنانعندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. "من عبادان
image

عبد الباقي صلاي - ما هكذا تورد الإبل يا حاكم الشارقة؟ !!

عبد الباقي صلاي لم نكن ننتظر من حاكم الشارقة "سلطان بن محمد القاسمي" أن يخرج علينا بتصريح أقل ما يقال عنه إنه تصريح غير مسؤول عن
image

بادية شكاط - حين صار الإسلام مشكلة.. هل ستصير العلمانية هي الحل؟

بادية شكاط   لا شك أننا اليوم بتنا بحاجة إلى بوصلة تُحدّْد لنا مواقعنا الإيديولوجية، تمامًا كتلك التي تُحدّد لنا مواقعنا الجغرافية، خاصة ونحن نعيش هذه الفوضى
image

ولد الصديق ميلود - السياسي الانتهازي في مقابل المواطن الانتهازي : موسم التعايش السلمي

د.  ولد الصديق ميلود  إذا كان موعد إجراء أي استحقاق انتخابي في الديمقراطيات العريقة أو حتى الناشئة هو فرصة للتباري بعرض البرامج  الانتخابية ومسلكا مهما  للتجنيد
image

حمزة حداد - إقطاعيوا الإدارة .. " الصغار " !!

 حمزة حداد   الإقطاعية في أوربا انتهت بما عرفته من ثورة صناعية وعمليات تحديث وتحيين لمجموعة من المفاهيم التنورية التي تجعل من الإنسان مبتدأ الاهتمام ومنتهاهللأسف
image

كاظم مرشد السلوم - حكاية الهروب من جحيم إلحرب الى غياهب البحر

كاظم مرشد السلوم  ماريه نوستروم ، عملية عسكرية  امنية بحرية اطلقتها ايطاليا في اكتوبر تشرين الاول عام 2013 للحد من موجات النزوح والهجرة غير الشرعية من
image

نوميديا جرّوفي - جماليّة النّصوص في كتابات الشّاعر "بهاء الطّائي"

 نوميديا جرّوفي"بهاء هدب الطائي" من مواليد 1967 ، بالكاظميّة، بغداد، العراق، خرّيج كليّة الزراعة سنة 1991.صنع لنفسه عالمه الخاصّ من خلال كتاباته المتنوّعة و الكثيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats