الرئيسية | الوطن السياسي | رائد جبار كاظم - خراب الدولة وتأسيس دولة الخراب

رائد جبار كاظم - خراب الدولة وتأسيس دولة الخراب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


د. رائد جبار كاظم

لم يعد ممكناً الصمت والسكوت والصبر على حجم ما نراه ونشهده اليوم من الدمار والخراب والفساد المنتعش والمزمن والساكن في جسد الدولة العراقية، بسلطاتها الثلاث، وبأفرادها ومجتمعها ومؤسساتها، الخراب الممنهج والمبرمج، والقائم على اسس متينة وفكر منظم يقف وراء نشره وأنعاشه والتأسيس له وهيمنته على كل مفاصل الحياة في العراق، ليكون جزءاً من بناء وتكوين شخصية الفرد والمجتمع والدولة في العراق، الذي كانت بدايته وجذوره التأسيسية الاولى موجودة في بنية المجتمع والدولة قبل 2003، ليستمر مستفحلاً ومتفاقماً بعد التغيير السياسي، ليصبح خطاباً وفكراً سائداً يجري في عروق الكثير من المستفيدين والمتنفذين والمتسلطين والمنتفعين من تجار الفساد، وساسة حرق البلاد، ومصاصي دماء العباد، من فراعنة العراق وجبابرته الذين ما أنزل الله بهم من سلطان.
ان وصول العراق لهذا المستوى المأساوي والكارثي من الفساد والخراب، سياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً وأداريا وأمنياً، تقف ورائه عقول وأجندات وخطط ستراتيجية تسعى لأدامة وأستمرار هذا الوضع لأكثر وقت ممكن، لأنه يصب في صالحهم ومن أجل تحقيق مصالحهم المستكلبة التي لا تشبع أبداً، فكل شيء لهم ولمن يسير بدربهم ويؤيد فكرهم، أما من يخالفهم والرافض لخطهم وسياستهم فهو الى الجحيم، وسيكوى بنار الحرمان والاحتقار والرفض وممارسة ابشع صور الذل والخراب والعذاب، وهذا ما حدث للشعب العراقي من قبل الاحزاب السياسية وحكام التطرف والكراهية، في ظل حكومة الديمقراطية المزيفة التي نعيش مأساتها وفعلها المنحرف في العراق، دون أحترام لمبادئها وأهدافها، التي تؤكد على أحترام الانسان وحقوقه والعمل على أعلاء قيمته وكرامته، وأصبحت مجرد شعارات طقوسية ومبادىء فارغة لا روح فيها ولا حياة، وأصبحت الديمقراطية اليوم في العراق خواء وزيف لا يمكن الاقرار به وتصديقه، لانه أقيم على أسس تختلف عما هو موجود في الانظمة الديمقراطية المتقدمة.
لقد شهد العراق، في ظل السنوات الاخيرة من عمره السياسي والاجتماعي والاقتصادي، من الدمار والخراب والانحطاط والتخلف والمحرومية والمظلومية، ما شهده من ظروف شبيهة ومماثلة في زمن سقوط بغداد 656هـ ـ 1258م، وما بعدها من سنوات الظلم والاحتلال والدمار الذي عاشته بغداد والعراق، من سيطرة الحركات المتطرفة والفكر المنحرف ونشر لسياسة الطائفية والكراهية والعنف بين الناس، وذلك لتحقيق مآرب حزبية وسياسية مقيتة تقوم على أساس (فرق تسد) تلك السياسة العدوانية الانتقامية التي لم تعد سياسة الاستعمار الخارجي فحسب، وأنما أستفاد منها ويعمل بها المستعمر (المخرب ) الداخلي أيضاً، لأنها سياسة ناجحة تؤسس لفكر وفلسفة وسياسة الخراب الدائم بين الافراد والمجتمعات، وخصوصاً بين الوسط العمومي البسيط والمسُتغل من الطبقة السياسية المتنفذة، التي تملك وتستحوذ على المال والسلطة والسلاح والقرار، وكل وسائل القوة التي تقمع الطبقة الفقيرة والرافضة والثائرة، وعدم تكافوء الحال بين الطرفين، ومما يجعل فريق الشعب هو الحلقة الاضعف بين الفريقين، الا اذا تسلح بفكر وثقافة وأصرار ووعي حقيقي وصبر لا يزعزع بمدى أهميته وحضوره وطاقته والايمان بقوة وجوده وقيمة حقوقه، فعندها يستطيع أن يهزم الجبابرة وساسة الجور والانحطاط.
ان زمننا مر وصعب وكريه، ومهول باحداثه وظروفه السيئة التي أقضت مضجعه وأحالت نهاره الى ليل مظلم، وحياته الى حطام، وخيم علينا الخراب من كل جانب، ولم يعد هناك من أمل يلوح في الافق ليخلصنا مما نحن فيه، ولكن لا شيء يقف بوجه الامل ومنطق التاريخ وسننه، وكل شيء قابل للتغيير والحركة والاصلاح، وهذا كله يكون بحركة ورغبة وارادة الانسان الحقيقية التي تريد التغيير ووقف عجلة الفاسدين والمخربين وكسرها، ويكون ذلك كله بتظافر الجهود وتكاتف الايادي والارادات وعدم الانزواء والاغتراب، وترك المسؤولية على أناس دون آخرين، وعلى طرف دون طرف، لأننا كلنا في مسير واحد وسفينة واحدة، لا ننجوا متفرقين وأنما بوحدة الصف والهدف والقرار، وما لم يكن ذلك فحالنا الى الجحيم، والى وضع لا يسر ولا يبقي ولا يذر، وعندها لا تنفع توبة ولا أوبة، وقد أعذر من أنذر.
ان خراب الدولة العراقية، بأفرادها ومجتمعها وسلطاتها ومؤسساتها، اسس لما يمكن تسميته بـ(دولة الخراب )، تلك الدولة التي أقيمت على اسس فكر سياسي تخريبي وعدواني وأنهياري، لم ولن نستطيع مجابهته ومقاومته وتغييره في قادم الايام والاعوام، لأنه اقيم على اسس رصينة وقوية من دعائم الفساد والخراب والانحراف المنظم الممنهج، الذي تقف ورائه أفكار وأرادات وقيادات كونكريتية لا يمكن زحزحتها، لانها مافيات منظمة ومسلحة تقف صفاً واحداً بوجه كل معارض ومقاوم، وهذا ما تم فعلاً في العراق اليوم، خراب الدولة هو الذي اسس لدولة الخراب، ودولة الخراب هي التي تحكم العراق وتحدد معالم سياسته الداخلية والخارجية، الحاضرة والمستقبلية، دولة صوت الظلم والباطل والفساد، والوقوف بوجه الحق والخير والاصلاح، دولة اشاعة البغض والعنف والكراهية، في مقابل أضعاف صوت الحب والتسامح والعدل، دولة سيادة الفقر والتهجير والافلاس، في مقابل وجود طرف واحد مستفيد ومتسيد ومتغطرس بكافة القرارات والخيرات والثروات.
ولن يتم التحرر من ذلك الحال المأسوي المدمر مالم يتم الرفض الجماعي والشعبي من قبل كافة أبناء العراق، لتلك السلوكيات السياسية المنحرفة، من طائفية ومناطقية ومحاصصة وعنصرية مقيتة تمارس ضدهم، من قبل القادة والحكام، وسياسة أحراق البلاد واعلان أفلاسه ونهب ثرواته وحقوقه، والابقاء على هذا الحال سيدخلنا في ظروف وحال لم نشهدها طوال التاريخ، وستعيدنا الى تلك السنوات العجاف، التي مللناها ونكره العودة اليها، لأنها ظلامية ومأساوية بأمتياز، ولن تزول دولة الخراب وتنهار أسسه ودعائمه، مالم يتم القضاء ومحاربة خراب الدولة المستشري في مفاصلنا ومؤسساتنا وحياتنا اليومية، وهذا ما يؤكد عليه منطق التاريخ وفلسفته.          

شوهد المقال 3303 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 06:30 16.09.2016
avatar
ماذا تنتظر من دولة تحكمها عمائم نجسة وتدار من الجمهورية المجوسية

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats