الرئيسية | الوطن السياسي | شكري الهزَّيل - عرب التبرير والتمرير : بلاد ابوهُم ..ارض مشاع؟!

شكري الهزَّيل - عرب التبرير والتمرير : بلاد ابوهُم ..ارض مشاع؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.شكري الهزَّيل

لم تترك المخالب المغروسه في جسد العالم العربي مكانا لم تنهشه وتمزقه اربا وما زالت واقعة تمزيق العرب في اوجها تحصد الاخضر واليابس وتقتل الطفل والشيخ والمرأه والرجل وتعيث في الاوطان والمكان خرابا ودمارا وإحتلالا وتشريدا, ولسخرية التاريخ ما زال عرب عُربه يتحدثون عن عدم "التدخل في الشؤون الداخليه" وهم بهذا يعملون بمثال " النعامه اللتي تخبئ راسها في التراب" وتظن ان لا احد يراها ...قبل مده شاهدت فلاحا فلسطينيا شهما يتصدى لاليات الاحتلال لمنعها من الاستيلاء على ارضه وقلع شجره وهو يردد بسخريه مقولة "اه وكأنها ارض ابوك يا لعين الوالدين؟؟ داعش فيها وناسي انا نحن اهلها قبل ماتولد وتوجد دولتك الغاصبه والمحتله لارض فلسطين" ويتابع " لعنة الله على العرب الي تخلوا عنا وتركو الصهاينه يحتلوا بلادنا ويهدموا بيوتنا ويبهدلوننا"... نعم لعنة الله على عرب وحكام الرده والنذاله الذين أزروا احتلال فلسطين واعادوا كامل الوطن العربي تحت سيطرة الاستعمار والاستكبار وها هم الغزاه ياتون الينا من كل حدب وصوب وكأن بلاد العرب " ملك ابوهم واجدادهم"!؟
حال العرب حال يرثي اليه في ظل ثقافة التبرير والتمرير ومحاولات التفريق بين اشكال الاستكبار واشكال الاستعانه بالقوى الاجنبيه ضد الشعوب والاوطان العربيه لكن الانكى في هذه الحاله هو التزوير الاعلامي ومحاولة التفريق بين الاستكبار الامريكي والاستكبار الروسي وإعطاء الشعوب انطباعا تضليليا بان التدخل الامريكي او التدخل الروسي يندرج في مصلحة الوطن عبر بوابه "دوَاره" من ضمن عناوينها محاربة " الارهاب" او المعارضه المسلحه وهذه الاخيره نفسها تشكل اشكاليه اخرى من اشكاليات شرعنَة التدخل الاجنبي والتدخل الطائفي في العالم العربي وبالتالي ماهو جاري ان انظمة الحكم ومعارضيها يستعينون بقوى الاستكبار والرجعيه العربيه بزعم الدفاع عن " الوطن والشعب" وكأن حال لسان كل طرف يقول ان الاستكبار الامريكي افضل من الروسي او العكس وان النظام السعودي افضل من السوري والايراني وان لروسيا الحق في تدمير حلب كما هو الحق نفسه محفوظ لامريكا في تدمير الرقه وهكذا دواليك الحق نفسه محفوظ للنظام السعودي في تدمير اليمن بحجة محاربة " الحوثيين" والحق نفسه محفوظ لامريكا لتدمير الفلوجه وتكريت والموصل بحجة محاربى " داعش" و دعم نظام "خضراء بغداد" العميل وعن تدخل الميليشات الطائفيه في سوريا والعراق فحدث بلا حرج.. انظمة حكم ومعارضات وحشود "جحشيه" تبرر الاستعانه بالاستكبار والقوى الاجنبيه عبر بوابة اكذوبة الدفاع عن الوطن او الدفاع عن الثوره او الدفاع عن مراقد وهميه والمماكعه الخ من مصوغات غوغائيه واهيه...ماهو جاري في سوريا والعراق وليبيا واليمن يوحي بان هذه البلدان ملك لروسيا وامريكا والدول الامبرياليه والرجعيه..بلاد ابوهُم وارض مشاع يشاركون العرب في ملكيتها او الاستحواذ عليها عبر القصف والحرب اما لجانب الانظمه العميله او المعارضات الغوغائيه والفوضويه والعدميه.. كليبان اخو جحيشان!!
ليس هذا فقط اذ هنالك ابعاد وتوجهات انحطاطيه عربيه وصلت الى الحد التباهي بعلاقات انظمه ومعارضات عربيه بالكيان الصهيوني بحجة محاربة " الارهاب" او " ايران" وهي بهذا ترفع صبغة الارهاب عن اكبر كيان ارهابي قام ويقوم بتشريد وتجزير الشعب الفلسطيني واحتلال وطنه فلسطين لابل ان هذا الكيان الغاصب هو اب وام ومرجعية كل اشكال الارهاب في المشرق العربي وهو الكيان الحليف المباشر للنظام السعودي والانظمه العربيه الرجعيه المتحالفه مع الغرب وامريكا منذ امد من اجل امادة احتلال الاوطان العربيه بما فيها فلسطين المحتله وهي بالمناسبه ملك الشعب الفلسطيني واشراف الامتين العربيه والاسلاميه وليست ملكا لعرب الرده وال سعود اصحاب المبادر التفريطيه التي سميت لاحقا ب"المبادره العربيه للسلام".. لا فلسطين بلاد ابوهم ولا ارض الشام والرافد
ين بلاد ابوهم ولا ارض مشاع تتنازع ملكيتها امريكا وروسيا والغرب الامبريالي..عرب التبرير والتمرير واوكار القاهره والرياض ودمشق وبغداد يبررون الخيانه الوطنيه باكذوبة الدفاع عن الوطن عبر الاستعانه بالطائرات الروسيه والامريكيه والاسلحه الاسرائيليه لقتل الشعوب وتدمير الاوطان العربيه... الطفل عمران "حلب" خرج من تحت الانقاظ ليخبر العالم بانه كان راقدا او جالسا في دار وبلاد ابوه حين قصفته طائرات روسيا والنظام الاسدي الفاشي..بين حلب وموسكو فرق كبير فمن هو اذا الذي منح روسيا شهادة بان حلب وسوريا "بلاد ابوهم".. الجواب: النظام ومعسكر المقاولين الطائفيين؟!
ماهو لافت للنظر هو ظاهرة "اكراد امريكا" في سوريا وهذه الظاهره توضح ان امريكا ما زالت تراهن ع "الاقليات" في ذبح الشعوب وتدمير الاوطان كما فعلت في فيتنام في ستينات القرن الماضي حين جندت عملاء ومقاتلين من صفوف اقليه عرقيه فيتناميه لمحاربة الثوار الفيتناميين ولدعم الاحتلال الامريكي وبعد انتهاء الحرب وهزيمة امريكا في فيتنام ترك الامريكان عملاءهم يواجهون مصيرهم وهو الاباده والقتل والتشريد ونعتقد ان هذا المصير نفسه سيكون من نصيب اكراد سوريا الذين تأمروا على وحدة التراب السوري وتحالفوا مع امريكا وسمحوا لها باقامة معسكرات وقواعد امريكيه في سوريا ومارسوا التطهير العرقي بحق مناطق عربيه كامله..." قوات سوريا الديمقراطية" هي وجه قبيح اخر لمعارضات سوريه كثيره تستعين بامريكا وتستبيح وحدة التراب السوري من جهه وتتلقى الدعم المالي والعسكري من امريكا والغرب بهدف ضرب وحدة الاراضي السوريه من جهه ثانيه وبالتالي يبدو ان " اكراد امريكا" في سوريا لم يقرأوا التاريخ ولم يحاطوا علما بمصير العملاء في فيتنام والجزائر وانطوان لحد في جنوب لبنان..المصير ذاته ينتظرهم بعد نهاية الحرب في سوريا؟؟
عرب واكراد التبرير والتمرير يظنون خطأا انهم غير مكشوفون وغير ذاهبون في المحصله الى الهاويه السحيقه وهذا ما احاطنا به علما التاريخ حول مصير الطغاه و العملاء طال الزمن ام قصر وطالت الحرب ام قصرت فالنهايه ستكون لصالح الاوطان والشعوب حتى لو ظن مرحليا عملاء امريكا وروسيا وايران والسعوديه ان بمقدورهم اطالة عمر الحرب والاستعانه بمن شاءوا لضرب وحدة التراب الوطني العربي...الحرب ستضع اوزارها في النهايه وبعدها ستبدأ مرحله اخرى لا تتجلى في اعاة الاعمار فقط لابل في فرز الطالح عن الصالح داخل الاوطان العربيه وهي اوطان اهلها ومواطنيها الصالحين وليست موطنا للعملاء واسيادهم..!!
لا تفرحوا بالصيد يا صائدينه " ما جابت هذا الصيد الا امور صعائب" والحروب قد تستمر لعقود وتحط اوزارها في اخر المسار لكن الحسابات الاخيره ستُظهر جميع من بَرروا ومَرروا تعاملهم مع الاجنبي على حساب الوطن وهو في المحصله ملك اهله وبلاد اهله من المحيط الى الخليج ومن المشرق الى المغرب العربي...فلسطين.. سوريا..العراق.. اليمن.. ليبيا وكامل الاوطان العربيه ستعود في النهايه الى ملكية اهلها وسيرحل الغزاه والطغاه والعملاء وتبقى الاوطان اوطان اهلها وبلد اباءهم واجدادهم... هنالك ضوء في اخر النفق وفي الافق تلوح اطياف حلم اخر.. اخطبوط الاحتلال والتدخل الجاري في البلدان العربيه خطير ودموي لكنه لن يدوم الى الابد..!!

شوهد المقال 1824 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

ميزان الشرف في 06:34 02.09.2016
avatar
اوجه رساله لعقل الكاتب !: بمستوي عقلي الاكاديمي ومستوي تقديري بخبرة الحياة التي تفوق 40 سنه وخبرتي بالحياة وثقافتي المتواضعة انا اقول بان ميزان الشهامة والشرف هو ان كل دوله/مجموعة/فرد تساعد/يساعد المظلوم في مقاومة الظالم هي دولة/مجموعة/فرد شريف/شريفة . اكبر المظلومين منذ اكثر من 70 سنة هي/هم فلسطين والفلسطينين كل فلسطين. ادا لاحظ من وقف ولا زال واقف مع القضية الاولي والكبري "فلسطين" بالمال والسلاح والاقتصاد والمعنويات والاعلام...... اتمني من الكاتب ان يشاهد الاعلام (المرئي-المسموع-المقروء-الخ) المناصر والمحب لفلسطين من كل الطوائف والاعراق (الاعلام: عرب - مسلمين - مسيح - الخ.....) ولا يكتفي بقراءة اعلام ما يحب ان يقرا وحتي يقرا اعلام العدو ليسمو بمقلاته

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats