الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - علاقات السعودية والاخوان المسلمين: رؤية إسرائيلية

وليد عبد الحي - علاقات السعودية والاخوان المسلمين: رؤية إسرائيلية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


 


وليد عبد الحي

 

 

رغم العلاقة التاريخية بين السعودية والاخوان المسلمين والتي سرد تفاصيلها عام 2002 ولي العهد السعودي محمد بن نايف في حديث لصحيفة السياسة الكويتية بخاصة في تحالفهم التناحري مع النظام الناصري،ورغم صلات قيادات اخوانية من مختلف المناطق العربية بالمملكة السعودية، ورغم الانتماء السني لكليهما ، فإن السمة العامة للعلاقة بين الطرفين هي أنها علاقة " قلقة،تنطوي على هواجس متبادلة" تعززت بعد موقف الاخوان الرافض للوجود الامريكي في الخليج بعد أزمة الكويت ، وتنامت بعد الانتصارات الانتخابية للاخوان في عدد من الدول العربية بخاصة في مصر تحديدا بعد طوفان الاضطراب العربي منذ 2011، وهو ما جعل السعودية تؤجج نار الخلاف مع الاخوان إلى حد اعتبار الإخوان مؤخرا " حركة ارهابية" ومنع تداول كتب كبار علماء الاخوان في المدارس والمكتبات العامة السعودية .
للكتاب العرب تفسيراتهم المتداولة لهذه العلاقة الملتبسة بين دولة تسعى لتزعم العالم السني وبين اكبر حركة دينية سياسية سنية في العالم العربي ، ولكن كيف يفسر الباحثون الإسرائيليون هذه العلاقة الملتبسة، وماذا يمكن استشفاف ما وراء تصوراتهم؟
ربما تمثل أراء البروفيسور مردخاي كيدار الاستاذ في جامعة بار إيلان في تل أبيب نموذجا لهذه الدراسات والمقالات ، ففي رأيه أن " الكراهية المتبادلة بين الاخوان والسعودية " ناتجة عن عشرة اسباب يزعم أنها تفسرها، وهذه الاسباب هي(في رأي كيدار) :
1- كانت قوات (أو مليشيا) ابن سعود المؤسس تسمى الاخوان،وكانوا يمارسون قسوة ضد خصومهم،وعندما أسس حسن البنا جماعته أضاف لاسم الاخوان " المسلمون"، وهو ما اعتبره ابن سعود إيحاء بافتقاد جماعته للبعد الاسلامي، ويزعم "كيدار" ان ابن سعود لم ينس هذه " الخيانة" من حسن البنا حتى وفاته عام 1953.
2- ان حكم آل سعود يقوم على العلاقة بين القبيلة والدين،لا سيما في السلطة بينما يرى الاخوان ضرورة تحرير الدين من هيمنة القبيلة وجعله يشمل الأمة كافة وهو امر لا يتسق مع المنظور السعودي,
3- أن الحكم السعودي يجعل من الدين أداة لاضفاء الشرعية على الحاكم، بينما يرى الاخوان أن الدين أداة تخلص من الحكام، وهو ما يعني تناقض بين منظور تغييري ومنظور الابقاء على الامر الواقع.
4- ان المنظور الإخواني هو منظور عالمي( غير محدد جغرافيا) بينما المنظور السعودي منظور قطري محدد بالجغرافيا السعودية، وهو ما يعني ان المنظور الاخواني يشمل السعودي وليس العكس.
5- تتمحور النظرة السعودية للاسلام حول المنظور السلفي ، بينما ينظر الاخوان للمجتمع على أساس أكثر " براغماتية" من المنظور السلفي الضيق.
6- أن الاخوان تعبير عن المنظور "الحنفي" الأقل تزمتا من المنظور الحنبلي الذي تتبناه السعودية عبر الوهابية.
7- ان نجاح الاخوان –وعلى قاعدة دينية- في إيصال فرد عادي للسلطة (محمد مرسي عبر الانتخاب) خلق هواجس في السعودية من أن يصبح ذلك نموذجا يُحتذى ، وهو أمر يقض المضاجع إذا ما تعمم.
8- تختفي وراء "الكراهية المتبادلة" مشاعر لدى جمهور الاخوان لا سيما من الاخوان عند اطلالهم على حجم الثروات والرفاه لدول الخليج بينما يغلب على جمهورهم لاسيما في مصر الفقر والعوز، وهو ما يخلق بيئة نفسية متضادة بين الطرفين.
9- ان صورة الغرب السياسية(وليس الاجتماعية والثقافية) في الذهن الإخواني(بخاصة الجمهور) هي صورة ذات طابع سلبي بخاصة دوره في تقسيم المسلمين والعرب وفلسطين..الخ ،بينما ليس الامر كذلك في المجتمع السعودي الذي يرى الغرب من منظور ثقافي اكثر منه سياسي.
10- السبب الأخير الذي أورده البروفيسور كيدار سبب ينفرد فيه ، فهو يرى ان موضوع القدس هو احد الاسباب للخلاف بين المنظورين، ويرى انه السبب المركزي، ولكنه لا يظهر للعلن بل يمكن ادراكه بين السطور، فهو يرى ان دعوات صفوت حجازي في أول مايو 2012 ,امام مئات الآلاف من المواطنين خلال الحملة الانتخابية لمرسي بجعل " عاصمتنا هي القدس وليس القاهرة ولا مكة ولا المدينة ..وان شعارنا هو شهداء بالملايين نحو القدس" قد تركت صداها في السعودية، ويضيف الكاتب الاسرائيلي ان دعوات الشيخ رائد صلاح عام 2001 حول زمزم تركت ذات الاثر، لكنه يشير بشكل واضح (لدعم ما يدعيه) ان الاعلام السعودي قليلا ما أشار للقدس إلا من زاوية أنها مدينة للفلسطينيين دون التركيز على مكانتها الدينية، ثم يحاول ان يربط ذلك بالتاريخ الاسلامي عندما تم نقل عاصمة الدولة الاسلامية من الحجاز لبلاد الشام زمن معاوية بل والحج للقدس عندما اضطربت الاوضاع في مكة ولم يتمكن "الشوام " من الحج لمكة عام 682 .
ماذا تخفي هذه الصورة التي رسمها كاتب صهيوني؟ ما مدى الحقيقة؟ لا بد من الاطلاع على آرائهم ولو من باب الاخذ بنصيحة الفيلسوف الصيني القديم Sun Tzu "اعرف عدوك" أولا.

 

شوهد المقال 3197 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

AMAR في 11:23 18.01.2016
avatar
والله ياستاذ عبد الحي اني اكن لك كامل احترام والتقدير واراك جدير بذلك لما لك عمق فكر وبعد نظر وغور سبر وانا شاكر لك كثير لما عرضت على القارئ تحليلا صائبا وواقعيا لذلك الاستاذ اليهودي الجامعي الآلمعي فهو قد اصاب وبحسن القول والمنطق ودامغ الحجة والبرهان والدليل قداجاب وانت قد كفيت ووفيت وجزيت لما بحثت وقرأت وكتبت ونشرت وبلغت والحكمة والحقيقة ولو من العدو اخذت
عنتر شايل سيفة في 06:23 24.01.2016
avatar
تحليل منطقي وجيد ولاكن
الاخوان والوهابية وجهان لعملة واحدة في الفكر والتفكير وان كان الوهابية اشد تزمتا وتكفيرا ونحرا وارهابا .
ولك ان ترجع الى كتبهم ان كان لابن عبدالوهاب او البنا فيه الكثير الكثير من الخزعبلات اللتي ما انزل الله بها من سلطان ومن هنا اخذت التنظيمات الارهابية كالقاعدة وطالبان وداعش وحالش ونصرة وباقي التنظيمات الارهابية الاخرى تفكيرهم الاسود القاهم على هدم الدين لتعيش وترضى عنك اليهود والنصارى .
اما فلسطين والقضية الفلسطينية فهي ليس في قاموسهم بتاتا فقد بيعت هذه القضية منذ قيام الوهابية عليهم لعائن الله .
فقل للمحلل الصهيوني ان يرتاح فهؤلاء يقتلون في بعضهم فقط

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سلسبيل تُخطف تُقتل في وهران ..!

اليزيد قنيفي#الجزائر 2018....؛...وهران #جريمة اختطاف الطفلة #سلسبيل براءة تُقتل وتُرمى في كيس قمامة أين القوانين.. أين الحكومة.. أين النواب ..بل أين الأمة الجزائرية والرجولة والشهامة ..إلى أين
image

وليد عبد الحي ـ الحركة الاسلامية في السعودية2

 أ.د . وليد عبد الحي في أطروحة الدكتوراة التي تقدم بها الباحث الفرنسي Stephane Lacriox تحت عنوان " Le Islamistes Saoudiens;Une Insurrection Manquee والمنشورة
image

وليد عبد الحي ـ أزمة تركيا بين الاقتصاد والسياسة

 أ.د. وليد عبد الحي  شكل التراجع المتتالي والكبير لقيمة الليرة التركية والذي بلغ قرابة 80% من قيمتها طيلة هذا العام وقاربت على 7 ليرات
image

رضا بودراع ـ هل ستصمد تركيا أمام البنك المركزي الحربيد

  رضا بودراع ١- تركيا كنتونات اقتصادية وسياسية مؤدلجة، والحرب الضروس الآن على مفاتيح القوة الخمسة، والذي قبل أردوغان بسيادتها عند مجيئه إلى محاولة الانقلاب
image

محمد إلهامي ـ في مسألة الليرة التركية، بعض أمور غائبة

محمد إلهامي   1. بداية يجب علي أن أعترف بأن أمر الاقتصاد هذا مما أشعر أنه لم يُيَسَّر لي رغم بذلي المجهود في فهمه واستيعابه، وإني
image

رياض حاوي ـ التفكير كخبير اقتصادي: دليل لصنع القرار العقلاني (1)

 د.رياض حاوي   سلسلة محاضرات قدمها البروفيسور الاقتصادي رندال بارتلات وهو خريج جامعة ستانفورد ودرس بجامعة واشنطن وحاليا يدرس بمعهد سميث منذ اكثر من ثلاثين
image

وليد عبد الحي ـ عسكرة الصعود السلمي للصين

 أ.د. وليد عبد الحي  يغلب على أدبيات الدبلوماسية الدولية الصينية نزعة سلمية تتمثل في عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتسوية المنازعات الدولية بالطرق السلمية وتعزيز
image

ثامر رابح ناشف ـ حكومة الانتداب، نعم حكومة "انتَ-دَابْ"!

د.ثامر رابح ناشف  لم نزايد يوما لما أعتبرنا أن الجزائر خاصة من سنوات التسعينات تدار بحكومات انتداب لنصل في أخر المطاف لحكومة تدار
image

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

  يسين بوغازي   كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة
image

نبيل نايلي ـ لا أعذار بعد اليوم..أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

  د. نبيل نايلي   "إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats