الرئيسية | الوطن السياسي | رمضان بوشارب - الجيش...الشعب...الدولة

رمضان بوشارب - الجيش...الشعب...الدولة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
رمضان بوشارب  
 
 
كلكم يعلم ربما ويعرف، أن غالبية الدول ذات الحكم الديمقراطي وحتى التي تتبنى إيديولوجيات تخضع لأسس وقوانين دستورية... تٌقِّرٌّ كل نصوصها الدستورية بأن الدولة تستمد قوتها من الشعب وهذا الشعب هو صاحب السيادة...
هذا وأن هاته الشعوب، هي النواة الحقيقية للجيش، بل القاعدة الأصلية التي يرتكز عليها، لذا فإننا نجد وكما هو الحال في الجزائر، أن الجيش هو المؤسسة العسكرية الكبرى الأولى في الوطن والشعب هو أصل التعبئة فيقال الجيش الوطني الشعبي، أي بمعنى (الجيش...الدولة...الشعب) كما أننا في الكثير من اللقاءات الشعبية، أو الحملات الانتخابية للبعض من رجالات الدولة نسمع شعار "الجيش الشعب معك يا..." ومعنى هذا أن الجيش، الدولة يصنعا الرئيس بصوت الشعب.
وكثيرا ما نسمعهم يرددون ويقولون، بما يسمى بدولة المؤسسات... مؤسسات الدولة...فهل المقصود هنا، أن الدولة ترتكز في بنائها وبنيتها، على المؤسسة العسكرية التي تبنى بدورها على مؤسسات استخباراتية عسكرية واستعلامية أمنية، وبالمقابل ثمة مؤسسات عمومية شبيهة إخبارية...إعلامية.
ترى هل مصير هاته المؤسسات الزوال، مثل ما هو حاصل للكثير من المؤسسات العمومية التي انتهى بها المطاف إلى الغلق والإفلاس، وبالتالي الخصخصة لأمر خاص بشخصيات نافذة في الحكومة.
طبعا لا ذا ولا ذاك، لأنه في الحقيقة، وفي دولة كالجزائر، تقوم الدولة على عسكرة اهم مؤسساتها والدليل تخصيص أكبر الحصص المالية من كل سنة مالية للجيش(حصة الأسد).
نتوقف هنا ونعود للقول بأنه كلما كان الجيش قائما بالأمر، قائما لا تهزه ريحا غربية كانت أو شرقية، معتمدا في ذلك على اجنحته الاستخباراتية و الاستعلامية، فإن الدولة حتما ستقف بوقوف جيشها وشعبها اللذان حفظا درسا، لا و لن يعاد.
ولأن الشعب هو أساس الدولة وقوتها، وهو السيد في نص الدستور، فإن أفراد الجيش هم من أبناء شعب تحكمه الوطنية وتقوده للذود عن وطن لا يهون ولا يهان، فإن دولة الجيش...الشعب لا ولن يعرف زوالا... ولن تنقلب بانقلاب الأمور ولا ولات الأمور...
من جانب آخر معاكس ونقيض، نجد أن أصل كل فشل وسقوط للأنظمة في بعض الدول، هو فشل البرامج السياسية وسوء تسييرها، من طرف حكومات متعاقبة
Gouvernement contractuel ، تتداول على شعوبها بحكم شخصي مبني على المصلحة الخاصة (الفردية في العيش) هاته الاخيرة التي تفتقد إلى لغة حوار وتواصل بينها وبين شعب فقد الثقة فيها، وهذا حال الجزائريين، شعب علق أماله في جيش ما فتئ في فرض نفسه في أكثر من موقف و أزمة.
والدليل تهافت شبابنا على الالتحاق بصفوف الجيش الوطني الشعبي، وكذا الأجهزة الأمنية الأخرى، هذا إن دل على شيء إنما يدل على ثقة الشعب بالجيش من جهة، ومن جهة ثانية يتبين أن الجيش قائم على قاعدة شعبية صلدة.
أما الحكومة التي لا تمثل ولا تحكم إلا نفسها، لا قدرة لها على شعب ملَّ من نفاقها وكُفْرِهَا، لطالما راح ضحية عشوائية أحكامها بسياسة عرجاء، حكومة لن يكون باستطاعتها التحكم في خيار شعبي ولا ضبطه في حال ما إذا قال كلمته وطلب الترحيل.
حتى الأحزاب لم يعد لها تأثيرا ولا تمثيلا سواء ديمقراطيا أو دينيا، في جزائر يا ما جعلوا منها حقلا للتجارب الإيديو- لوجية idiot-logie politique))إيديولوجية الغباء السياسي ، لأن من اختارهم الشعب في يوم ما كممثلين لهم ،خانوا الأمانة وصاروا بالفعل ممثلين بارعين في التهريج السياسي.
في الأخير يحق لنا أن نجزم في القول ونقول... الدولة شعب وجيش وأن الحكومة ستحزم حقائبها لترحل...
ولا خوف على بلد فيها الجيش ...وطني...شعبي.

شوهد المقال 1672 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats