الرئيسية | الوطن السياسي | مصطفى قطبي - القدس تُستهدف والمسجد الأقصى في عين العاصفة...؟

مصطفى قطبي - القدس تُستهدف والمسجد الأقصى في عين العاصفة...؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مصطفى قطبي

من البديهي أن يدرك العرب جميعاً وبخاصة الفلسطينيين أن استباحة المسجد الأقصى المبارك، لم تعد جريمة مقطوعة عن سياقها، بل أصبحت حدثاً يومياً، وفي سياق النهج الصهيوني الخبيث القائم على إرهاب المصلين، ودفعهم إلى عدم الصلاة في المسجد، خوفاً على أنفسهم، ما يعطي العصابات الصهيونية الحاقدة، الفرصة لتنفيذ خططها ومخططاتها، بالضغط على المقدسيين ليوافقوا على اقتسام المسجد، كخطوة أولى، ريثما يتم تنفيذ مؤامرة انهيار الأقصى، وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.

والمفارقة فيما يحدث أن السلطة الفلسطينية والدول العربية ماضية في التنديد والاستنكار، رغم علمها الأكيد بأن هذه اللغة الخشبية، لم تعد ذات معنى، بل على العكس يستغلها العدو لتوسيع العدوان، وفرض الأمر الواقع.

ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ احتلال القدس سنة 1967، حيث يتعرض المسجد الأقصى بكافة مرافقه الإسلامية منذ عدة أيام لهجمة احتلالية شرسة غير مسبوقة، وقد ترجم الاحتلال الإسرائيلي رسمياً تقسيم المسجد الأقصى زمانياً بين المسلمين والمستوطنين، وقام بعدة انتهاكات في مدينة القدس المحتلة وتحديداً في باحات المسجد الأقصى ودمّر عدداً من الزجاج الأثري ودنّس (منبر صلاح الدين) واعتدى على المرابطين، وأغلق أمام المسلمين وفتح بواباته أمام قطعان المستوطنين الإرهابيين وبإشراف وتنظيم مباشرين من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلي... 

لم ينل هذا الحدث الكبير من جامعة الدول العربية أكثر من بيان إدانة صدر بخجل وطوي في الأدراج. كان دعاة الحرية والديمقراطية يخشون وصول البيان إلى مسامع إسرائيل فيزعجها، وإن كان لن يقدم أو يؤخر في مخططاتها ابتلاع القدس ونزعها من هويتها العربية، بكل ما تحمله القدس من معان عروبية وإسلامية، ومسيحية، ورمزية وجدانية كبيرة.

خطة اقتحام المسجد الأقصى كشف عنها صراحة في شباط الماضي الوزير الإسرائيلي المتطرف ''أوري أرئيل'' حينما تعهد بأن يشهد العام الحالي بدء تطبيق الخطة الإسرائيلية لتقسيم المسجد الأقصى وقال ''أرئيل'' حينئذ، بأن عام 2015 سيشهد تمتع اليهود بممارسة حقوقهم الدينية والقومية في جبل الهيكل الذي يعد ـ على حد قوله ـ أهم بقعة مقدسة في العالم بالنسبة لليهود... وقال ''أرئيل'' الذي تولى من قبل منصب مدير عام مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية إن طوفاناً من اليهود سيقتحم الأقصى لتكريس حقوقهم الدينية، وإن الإعداد لتنظيم مسيرات يهودية حاشدة يجري على قدم وساق بهدف تغيير الوضع في هذا المكان المقدس.

والحقيقة أنه لا فرق بين متطرف ينتمي لجماعة دينية متشددة وبين مسؤول سياسي إسرائيلي طالما أن هدف كليهما واحد هو هدم المسجد الأقصى لبناء هيكل سليمان المزعوم على أنقاضه، والحفائر التي تقوم بها إسرائيل عند باب المغاربة تأتي ضمن سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية الصارخة ضد المقدسات الإسلامية... وقد سبق للنائب المتطرف وعضو حزب الليكود ''موشيه فيجيلين'' أن تقدم بمشروع قانون ينص على بسط السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى... والجميع لا ينسى ما حدث في أغسطس العام 1967 عندما دخل الحاكم العسكري الإسرائيلي ''شلومو جورن'' ومعه الحاخامية العليا إلى ساحة المسجد الأقصى من باب المغاربة ويحملون معهم بوقاً وما يطلق عليه خزانة المقدسات ومنصة متحركة وأقاموا الصلاة في المكان تحت سمع وبصر الجميع!

إذن المخطط الإسرائيلي حسب التصريحات الإسرئيلية، هو تقسيم الأقصى زمانياً ومكانياً، ما يعني بسط السيادة الإسرئيلية على المقدسات الإسلامية في تعدٍّ سافر على هذه المقدسات تبدأ باقتحامات جماعية وصلوات يهودية لفرض أمر واقع جديد على الأرض، وهو ما يعني في نفس الوقت إنهاء وصاية وإشراف الأردن على المسجد الأقصى بموجب القانون الدولي واتفاقية السلام المبرمة بين الأردن وإسرائيل...

ولهذا فإن انتزاع الولاية على القدس الشرقية من الأردن، ليست شيئاً مثيراً للدهشة ولا يبدو أنها مثيرة للغيرة والانتصار للمسجد الأقصى وللشعب الفلسطيني، في زمن عزت فيه النخوة والشهامة والكرامة والكبرياء، وأصبحت مختنقة بأدخنة العمالة والنذالة والخسة والتواطؤ والتبعية والقبول بوظيفة خادم عند سيد صهيوني مارق على القانون والشرائع الدولية وطابخ للمؤامرات وصانع لحفلات الدم المجنونة بحق الأبرياء العرب والمسلمين.

''السيادة'' الأردنية على الحرم القدسي الشريف هي في نهاية المطاف سيادة واهية، لم تتمكن في يوم ما من عرقلة حفريات إسرائيلية قرب المسجد الأقصى أو تحت حرمه، ولم تتمكن من منع إساءات المستوطنين للحرم القدسي، ولم تمنع شارون ذات يوم من زيارة استفزازية للأقصى رفعت من أسهمه ''إسرائيلياً'' فنال بعدها منصب رئيس حكومة! فاليوم تلك السيادة الأردنية منشغلة باحتضان قتلة السوريين، والإغداق عليهم بسخاء منقطع النظير، وعدم البخل عليهم تمويلاً وتسليحاً وبغرف عمليات ''موكية''، وبإقامة في فنادق خمس نجوم، حتى إن ''كرم السيادة'' حدا بأصحاب ''السيادة'' إلى ''الطبطبة'' على جرحى الإرهابيين ومداواتهم في مشافي الأردن، أسوة بالمشغل الإسرائيلي، ومن يشكك فليراجع سجلات مشفى الرمثا الحكومي...، وكله طبعاً من مبدأ ''الغاية التدميرية تبرر الوسيلة الإجرامية'' مهما كلف الثمن.
فقد تعود الصهيوني ومن ورائه الأميركي وعودانا على اصطياد الفرص واقتناصها وسرقتها، وللتاريخ في ذلك دروس طوال تصل حد المعلقات، لكن التغير النوعي الحاصل الآن هو أن فرصاً تم صنعها في مطابخ الاستخبارات ومراكز الدراسات الغربية لتجربتها في مختبر ما يسمى ''الشرق الأوسط الكبير''، لا عجب إذن اليوم أن نجد هذا الذي يسمونه (ربيعاً) وقد تحول إلى موسم يومي لتدنيس الأقصى وتهويده وخنقه بمزيد من المستعمرات... 
بل والأنكى ما كشفته دراسة ''صهيونية'' مؤخراً عن حجم الدعم والحماية الذي توفره حالياً حكومة الاحتلال الصهيوني للجماعات اليهودية المتطرفة الفاعلة من أجل هدم الأقصى وقبة الصخرة وبناء الهيكل الثالث المزعوم، وهو الأمر الذي ينصرف إلى كارثة كبرى ومخطط محكم لركوب الانشغال العربي والدولي لفرض أمر واقع جديد في المدينة المقدسة قد يستيقظ العالم عليه غدًا أو بعد غد.
الصهاينة اتخذوا كل الاجراءات لهدم المسجد الأقصى المبارك، لبناء ما يطلقون عليه ''كنيس الخراب'' ويستبقون الضربة القاضية باقتسام المسجد للصلاة بين ''المسلمين واليهود''، وهو ما نشهد له دلالات وعلامات كثيرة، وأقلها إقامة ''صلوات تلمودية'' في ساحات الأقصى، كما فعلوا من قبل في المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل. 

ومن بين الشواهد على هذا الاطمئنان الإسرائيلي النجاح في التقسيم الزماني للمسجد الأقصى والعمل على تقسيمه مكانياً وخنقه بالتهويد والاستيطان، حيث يعتزم الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه التنفيذية في القدس المحتلة نشر مناقصة لبناء كنيس مقبب ضخم في البلدة القديمة بارتفاع نحو 23 متراً مكون من ست طبقات، ويهدف بناء الكنيس إلى استنبات مواقع يهودية في قلب القدس القديمة، وزرع مبانٍ مقببة توحي بأقدمية الوجود اليهودي في القدس، وتشويه الفضاء العام بالمدينة، ومن المخطط أن يكون هذا الكنيس الثاني من حيث الضخامة والعلو في القدس القديمة بعد كنيس الخراب، ويتزامن هذا المخطط مع مخطط سرقة جديدة في القدس القديمة أيضاً بإقامة بؤرة استيطانية جديدة في الحيين الإسلامي والمسيحي، والهدف أيضاً هو إنهاء المعالم الإسلامية والمسيحية، حيث يستمر غزو هذين الحيين بالبؤر الاستيطانية، كما يتزامن هذا مع الحملات الإسرائيلية المسعورة بالاستيلاء على أملاك الغائبين، وحملات التطهير العرقي بهدم منازل فلسطينيي 48.

إذاً المعركة متواصلة في القدس المحتلة، وعناوينها تزداد يوماً بعد يوم، وتتنوع بين محاولات وسياسات تهويد وتدنيس المدينة ومقدساتها، وحتى مقابرها التاريخية، وأسماء شوارعها وأحيائها، والتضييق على الصامدين من أهلها المقدسيين، وتصعيد وتيرة العدوان عليهم، من خلال سياسة العزل، والاعتداء الجسدي واللفظي، وسحب الهوية، ومصادرة أملاكهم وزرعها بالمستوطنات، وقد أخذت معركة القدس أبعاداً جديدة، عندما دخلت المواجهة المفتوحة، في ساحات المسجد الأقصى المبارك، وقبة الصخرة، مرحلة الاشتباك غير المتكافئ بين الفلسطينيين العزل، وجنود الاحتلال المدججين بالسلاح...

فأين ''الجهاديون والإخوان والثوار والدواعش''؟ أين ''الانتحاريون وطلاب الشهادة في سبيل جنات العدن وحور العين''؟ أين القرضاوي والظواهري والبغدادي وأشباههم من تجار وسماسرة الدين والدم؟ والأهم أين حراس المحميات والقواعد الأميركية في ممالك وإمارات الرمال المتحركة من أصحاب العروش المتهالكة والكروش المتخمة؟ بل أين البهلوان الأميركي وأسطوانته الببغائية حول السلام والدولة الفلسطينية المنشودة؟ 

نعم أين هؤلاء مما يجري في الأقصى؟ أين هم وأعلام إسرائيل ترفع وترفرف فوقه؟ وقطعان المستوطنين تدنس حرماته كل يوم؟ والحفريات الإسرائيلية تدك الأساسات من تحته ومن حوله وتذيب صخوره بالمواد الكيماوية؟ لماذا لا يدعون لاجتماع طارئ لمجلس الأمن؟ أو يحشدون لمؤتمر أصدقاء الشعب الفلسطيني والأقصى؟ والأهم لماذا لا يعلن مفتي الناتو وإخوانه ''الجهاد''' نصرة للفلسطينيين ولاسترجاع حقوقهم المغتصبة؟

لا يمكن لممالك ودويلات ومشيخات النفط والغاز التي تنفذ وتسهّل طبخة الربيع العربي المشؤوم، أن يكون لها أدنى دور يمكنه أن يعرقل أو يمنع مشروع قانون إسرائيلي لتقسيم الأقصى، ولذلك ليس غريباً أن تتوالى بصورة لافتة للنظر عمليات التدنيس للمسجد الأقصى وعمليات التهويد في القدس المحتلة، ويردد في الآن ذاته المحتلون الصهاينة: دعهم ''أي العرب'' يذبحون بعضهم بعضاً، فقد وفروا علينا كل شيء، ونكتفي فقط بالتفرج عليهم دون التدخل أو التعليق.

مأساة الشعب الفلسطيني وقضيته أن معظم الدول العربية والجامعة العربية تجمع (المال) وتوظف جدول عملها السياسي لاستهداف دول عربية تقف ضد المشروع الصهيوني، ولم تبدأ بعد دول النفط والغاز بوضع خطة توظف الأموال فيها والدعم لحماية أقدس مقدسات المسلمين في مدينة القدس المحتلة. وبالمقابل يجد هؤلاء العرب أنفسهم مسخّرين في خطة سياسية أميركية ـ إسرائيلية تحقق لإسرائيل التوسع في مشروعها الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني ومقدسات أمة عربية وإسلامية. وهذا ما يؤكده نتنياهو حين يطالب العرب جميعاً وليس الفلسطينيين وحدهم بالاعتراف بيهودية الدولة التي اغتصبت فلسطين بغرض تهويد كل مقدساتهم الإسلامية والمسيحية في وطنهم التاريخي.

إن سماح كيان الاحتلال الإسرائيلي لليهود المتطرفين باقتحام الأقصى الشريف وتدنيسه، هو فعل إجرامي، لم ولن يكون الجريمة الأولى والأخيرة، وإنما يأتي في إطار السلسلة المتواصلة من عمليات التدنيس والتهويد الصهيونية الممنهجة ضد المسجد الأقصى، وبينما تستمر هذه الاعتداءات غير المسبوقة يتم سوق الفلسطينيين إلى مفاوضات تحت حراب الاستيطان والتهويد، وكل إرهاصاتها تشير إلى أنه يراد منها أن تكون اللحظات الحاسمة والمصيرية في ترتيب نهائي وبرعاية أميركية لصالح الاحتلال الصهيوني، يعلن فيها النهاية الحقيقية للقضية الفلسطينية، بحيث تتحول إلى ذكرى جديدة كذكرى النكبة وإحراق المسجد الأقصى وإحراق الحرم الإبراهيمي وغيرها، ومما يلاحظ أن هناك سباقًا نحو الزمن لاستغلال الراهن العربي المتضعضع تحت ضربات الفوضى الأميركية الخلاقة للوصول إلى الهدف الصهيو ـ أميركي المنشود.

شوهد المقال 1325 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوعلام زياني ـ صندوق لعجب التلفزيون العمومي الجزائري في خدمة الإستبداد

بوعلام زياني  يسمونها الأرضية لان مستواها يمسح الارض ولا يعانق أحلام الجزائريين الكبيرة ،سموها سابقا باليتيمة لانها لم تنعم بدفء العائلة وعاشت مشردة يستغلها
image

وليد عبد الحي ـ دبلوماسية ترامب بين النووي الايراني وفلسطين

 أ.د.وليد عبد الحي  في إطار اعداد المسرح الاقليمي والدولي لاعلان ترامب عن تفاصيل " صفقة القرن" بُعيد الانتخابات الاسرائيلية القريبة ، وبعد أن ضمن
image

نجيب بلحيمر ـ الجزائر على موجة الثورة السلمية

نجيب بلحيمر   غاب كريم طابو عن الجمعة الثلاثين من الثورة السلمية لأنه في السجن، لكن الثمن الذي يدفعه الآن من حريته الشخصية لا يساوي شيئا
image

صدر حديثا أناشيد الملح - سيرة حراڴ للجزائري العربي رمضاني

المتوسط للنشر :  صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من
image

المرصد الأوروالمتوسطي لحقوق الإنسان : اعتقال النشطاء السلميين صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ السلطات الجزائرية اعتقلت أخيرًا عدد من النشطاء السلميين في خطوة تشكّل صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر.     المثير للقلق
image

اليزيد قنيفي ـ العهد الجديد ..بين التفاؤل والتشاؤم ..!!

اليزيد قنيفي  على مدار عهد طويل تعرضت البلاد إلى حالة من التدمير والحرق والإهانة والسخرية والتجريف والنزيف غير مسبوقة ..استبداد وغلق وفساد معمم وشامل... ورداءة وفضائح
image

علاء الأديب ـ أدباء منسيون من بلادي..الروائي العراقي فؤاد التكرلي

 علاء الأديبعلى الرغم من أن الروائي العراقي المرحوم فؤاد التكرلي لم يكن غزيرا بكتابة الرواية من حيث عددها إلا إنه يعتبر من أوائل الروائيين العراقيين
image

العربي فرحاتي ـ حراك الشعب في الجمعة 30 ..المدنية هي شرط قوة الشعب والجيش

د. العربي فرحاتي  الجيش يقوى بقوة الشعب ..ويبقى قويا مادام الشعب قويا.. ويضعف بضعف الشعب ويبقى كذلك مادام الشعب ضعيفا...ولا يمكن لشخص مهما كان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي- مصر   كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats