الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - مهاتير في شومان

وليد عبد الحي - مهاتير في شومان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.د. وليد عبد الحي
 
كنت حريصا على تلبية الدعوة الشخصية لي من مؤسسة شومان لحضور محاضرة الشخصية السياسية الماليزية المعروفة مهاتير محمد حول النهضة الماليزية، لكن ظروفا أسرية قاهرة حالت دون ذلك، لكني تتبعت ما نشر عن المحاضرة ، والتي أجد نفسي أقل " ترويجا" للتجربة الماليزية مما حاول مهاتير ترويجه، لا تقليلا من أهمية دوره الفاعل والكبير في إحداث دفعة للامام في مكانة هذه الدولة، ولكن من باب التحوط من احتمالات المبالغة في " الدعاية" للتجربة.
وللحكم على التجربة الماليزية لا بد من العودة للمؤشرات الكمية كما تقدمها مراكز الدراسات الآسيوية والغربية على حد سواء ، ناهيك عن مؤشرات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبعض الدوريات السياسية الماليزية باللغة الانجليزية:
1- تسجل ماليزيا مكانة وسطى في مؤشر الفساد بقيمة قدرها 52 نقطة من مئة، أي انها تقع ضمن المجموعة الثالثة دوليا من بين خمس مجموعات في مؤشر الفساد .
2- في مؤشر الديمقراطية ، فقد سجل المؤشر 51,3 عام 2014، ولكن عند مقارنة درجة تحسن مركزها الدولي قياسا للتغير في العالم نجد انها زادت قيمة نقاطها بنسبة 0,7 نقطة، ولكن ترتيبها الدولي تراجع درجتين، مما يعني أن وتيرة "الدمقرطة" فيها أقل من الاتجاه العام دوليا.
3- لو أخذنا مؤشر معدل الدخل الفردي سنجد انه بلغ عام 2014 ما قيمته (24500 )(اربعة وعشرون ألف وخمسمائة) دولار ، وتحتل المرتبة 51 بين 198 دولة اي أنها تقع ضمن المجموعة الرابعة بين خمس مجموعات، أي في المرتبة قبل الاخيرة(مع التنبه إلى ان عدد الدول في المجموعة الواحدة متباين بشكل كبير).كما ان نسب البطالة فيها تعد متدنية( 2,9% فقط) ، ناهيك عن انحسار نسبة الفقر(0,6%)
4- عند النظر لمؤشرات الاستقرار( بأبعاده السياسية والاجتماعية والاقتصادية ) نجد أن ماليزيا حققت 65,9 نقطة(من مئة) ، مما يجعلها ضمن المجموعة الرابعة أيضا من خمس مجموعات( كلما ارتفعت النقاط دل على عدم استقرار) ، لكن هذه النسبة تتحسن منذ خمس سنوات متلاحقة.
5- لا تعد ماليزيا ضمن الدول ذات السجل الجيد في مؤشر غني(GINI Index) الذي يقيس الفروق في عدالة توزيع الدخل، فقد سجل المؤشر 46,2 نقطة، وهو ما يعني أنه اقل عدالة من أغلب "حتى الدول العربية".
إلى جانب هذه المؤشرات فإنني أخاطر بطرح بعض الموضوعات التي " قد" تكون موضع إقلاق لماليزيا:
أ‌- العودة لبعض الممارسات "الاستبدادية" لمواجهة المعارضة، والتي يبدو أن آخر حلقاتها اعتقال أنور ابراهيم وابنته، وتنامي المظاهرات ضد تشبث رئيس الحكومة نجيب عبدالرزاق بالسلطة في مواجهة اتهامات يبدو أنها موثقة بالفساد وبمبالغ مئات الملايين من الدولارات.
ب‌- يبدو أن هناك بداية تحولات في الموازين السياسية في ماليزيا، فعند مقارنة القوة التصويتية للحزب المهيمن ضمن التحالف القومي(( Barisan national) الذي يقود(United Malays National Organisation) يتبين أنه تراجع من نسبة 63,9% إلى 47,4% وهو أمر يشير لتراجع كبير بينما حزب العمل الديمقراطي يتزايد بشكل واضح.
ت‌- الآثار المتزايدة للسياسات التفضيلية( يطلق عليها Bumiputra ) ،التي بدأت وساندها مهاتير منذ العقود السابقة، والتي تقوم على تشريعات وسياسات تعطي مزايا للمالايو( المواطنون ابناء البلد) على حساب الأقلية الصينية التي تمثل 25% من السكان لكنهم يسيطرون على 65-70% من السوق الاقتصادي ، بينما يمثل الهنود 7% من السكان ،والباقي من المالايا. وتتعمق مشاعر " الاحساس بالتمييز" ( في مجال القبول في الجامعات أو ملكية نسب معينة من الاسهم في بعض الشركات..الخ) ، ومع تعاضد التباين العرقي مع التباين الديني(61,3% مسلمون، 19,8 % بوذيون، 9,2% مسيحيون، والباقي هندوس وكنفوش وطاويون ..الخ.) تزداد الهواجس من نتائج هذه السياسة التمييزية ، وهو ما يفسر تزايد انضمام الصينيين للمعارضة الماليزية، وهو أمر يظهر في نزعات جهوية بخاصة في أقليمي صباح وسارواك.
ث‌- تراجع قيمة العملة المحلية (ringgit) من حوالي 3 للدولار الواحد إلى حوالي 4,2، وقد تراجعت من بداية العام الحالي بحوالي 17%.
ج‌- المشكلات ذات العلاقة بالخارج: وتتمثل في :
1- هجرة العقول الصينية نتيجة السياسات التفضيلية باتجاه اماكن وجامعات ومراكز أبحاث أقل تميزا ضدهم في الإقليم أو العالم.
2- ، الخلافات الحكومية مع المطالب الأمريكية لتغيير سياسات بعض الشركات الماليزية لضمان المنافسة بالنمط الذي تريده الولايات المتحدة ، وهو ما يخلق بعض التأزم "الجديد" في العلاقة بين الطرفين .
3- النزاع حول بحر الصين الجنوبي مع الصين بخصوص حقوق السيادة على بعض الممرات لا سيما حدود ما يسمى المناطق الاقتصادية الخاصة، وهو أمر قد يتصاعد رغم عمق العلاقات التجارية بين الطرفين.
4- اما العلاقات الماليزية الإسرائيلية ، فرغم التعاطف السياسي الكبير من الماليزيين مع القضية الفلسطينية ، فإن العلاقات التجارية بين ماليزيا وإسرائيل تتنامى بشكل ملفت، فقد بلغ حجم التبادل التجاري عام 2013 حوالي مليار وخمسمائة وتسعة وعشرون مليون دولار وبزيادة تصل إلى27% عن عام 2012، وبحوالي 50% عن عام 2010، وهي تجارة تجد بعض القلق في اوساط حركات اسلامية.
ذلك كله لا ينفي أن مقارنة ماليزيا مع دول العالم النامي يجعل منها نموذجا يستحق التقدير " دون مبالغة .

شوهد المقال 1181 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats