الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - تكمية السياسة

وليد عبد الحي - تكمية السياسة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.د .وليد عبد الحي
 
كثيرا ما يدور الجدل في الشارع ووسائل الإعلام العربية حول المفاضلة بين نظام سياسي عربي وآخر، أو حول تقييم حاكم عربي أو آخر، لكن اغلب هذه المفاضلات تكون أسيرة ثلاثة أنماط من التقييم للنظم أو الأشخاص:
أ‌- أحادية المعيار: أي الاستناد لمعيار واحد واعتباره كاف لتفضيل نظام أو حاكم على آخر، وفي رأيي أن هذا لا يكفي للحكم العلمي في المفاضلة، لذا لا بد من الالتزام بقدر كاف من المعايير وفي فترة زمنية متقاربة بين النظم.
ب‌- تعدد المعايير ولكن بأوزان متساوية، أي أن المفاضلة تقارن بين النظم السياسية أو الحكام على أساس معايير متعددة(تجنبا لأحادية المعايير)، ولكنها لا تضع أوزانا للمعايير وتتعامل معها كما لو أن عدالة توزيع الدخل تتساوى مع تشجيع الرياضة..لذا لا بد من تقسيم المعايير استنادا لأوزان محددة، فهناك معايير حاكمة وأخرى مساعدة وثالثة هامشية.
ت‌- التعصب الآيد ولوجي أو المذهبي أو التنظيمي أو الجهوي على غرار "وما أنا إلا من غزية إن غوت...".
لذا يجب ان يستند النقاش لنموذج قياس ومفاضلة على أساس تحديد المعايير (السياسية والاقتصادية والاجتماعية)، ثم وضع أوزان لكل معيار، ثم قياس ما أنجزه كل نظام أو حاكم في فترة حكمه ، مع ضرورة اخذ المعايير في إطار نموذج تحليلي متكامل.
فمثلا: يمكن أن نقارن النظم أو الحكام على أساس:
أولا :مؤشرات اجتماعية: ( على سبيل المثال لا الحصر)
1- كم كانت نسبة الأمية عندما تولى الحاكم الحكم وكم هي الآن، ثم نقيس نسبة التغير(ونقارن مع الآخرين من النظم أو الحكام)
2- نسبة الجريمة الاجتماعية في السنة(المخدرات، السرقة، القتل،الدعارة، ...الخ)
3- نسب التفكك الأسري(الطلاق، التشرد، اطفال الشوارع..الخ)
4- نسبة الانفاق على البحث العلمي
5- نسبة الكتب المترجمة في داخل الدولة
6- نسبة الحريات الإعلامية
7- معدلات الفساد الإداري والاقتصادي
8- مؤشرات العولمة الاجتماعية
ثانيا: مؤشرات اقتصادية:( على سبيل المثال لا الحصر)
1- معدل النمو الاقتصادي ومستوى دخل الفرد(كم كان عند تولي النظام السلطة وكم هو الآن)
2- كم كانت عدالة توزيع الدخل(Gini Index) وكم هي الآن ، ثم نقيس نسبة التغير سلبا أو إيجابا
3- كم كانت نسبة الصادرات للواردات
4- كم كانت نسبة المساحة المزروعة وكم هي الآن
5- حجم الديون الخارجية والداخلية
6- نسبة الاعتماد على المعونات الخارجية قياسا لإجمالي الناتج المحلي
7- نسبة البطالة والتضخم
8- مؤشرات العولمة الاقتصادية
ثالثا: مؤشرات سياسية: (على سبيل المثال لا الحصر)
1-نسبة الاستقرار السياسي مقاسا ب: عدد مرات التغيير الحكومي ، العنف السياسي، محاولات الانفصال، الاغتيال السياسي، التغير في النخب الحاكمة...الخ.
2-الحريات السياسية: كم عدد الأحزاب، النقابات، السجناء السياسيين ..الخ
3- مؤشرات الحكم الرشيد( بعض النماذج تعتمد على عشرات المؤشرات لهذا الجانب مثل نزاهة الانتخابات، استقلالية القضاء، التوازن الجهوي، تداول السلطة...الخ)
4-درجة تدخل المؤسسات الأمنية والعسكرية في صنع القرار السياسي
5- الحروب الخارجية
6- السيطرة الطائفية أو المذهبية او الجهوية على المراكز العليا
7- الفساد السياسي
8-مؤشرات العولمة السياسية
ورغم إقراري بالملابسات المنهجية وبدرجة توفر المؤشرات (وهو أمر ناقشته كثيرا) فإن الخطوة الضرورية هي في وضع نموذج قياس يقوم على عدد كاف من المؤشرات،بعد ذلك نقوم بوضع أوزان لكل مؤشر، ثم نحسب نسبة التغير في كل مؤشر استنادا لتقسيم مجموع نقاط التغير على عدد سنوات الحكم للنظام او الحاكم، وهو ما سيكشف لنا الفروق بين الانظمة او الحكام، وحينها يمكن القول بان نظام ما حقق نتائج أفضل من الآخر، مع ضرورة مراعاة بعض المتغيرات الخاصة بان يكون القياس في فترات عادية وأخرى غير عادية(لا يجوز مقارنة وضع بلد في حرب أهلية مع أخرى في حالة عادية)..
أرأيتم أن عملية المفاضلة بين النظم والحكومات أعقد كثيرا من " غزية إن غوت"...ربما.

شوهد المقال 1086 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats