الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - 1979 : نقطة تحول تاريخية

وليد عبد الحي - 1979 : نقطة تحول تاريخية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د. وليد عبد الحي
 
إذا كان التاريخ العربي المعاصر يعرف نقاط تحول كبرى (Turning Point)، فإني أزعم أن عام 1979 هو نقطة التحول الكبرى في العقود الأربعة السابقة، ففي هذه السنة 1979 وقعت أحداث كبرى كان لها أعمق الأثر في اندفاع الحركات الإسلامية العربية نحو النزعة العسكرتارية حينا والتطرف حينا آخر، ففي هذه السنة جرت الوقائع الجذرية التالية وبشكل متعاقب: 
1- قامت الثورة الإيرانية فبراير(1979)،وكان لها عميق الأثر في تأجيج الحس الديني الثوري لكنها دفعت أطرافا مختلفة لإيقاظ الانشطار الشيعي السني من ناحية والفارسي العربي من ناحية ثانية. 
2- التوصل لأول معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل في مارس (1979) وهو الأمر الذي شكل صدمة حادة لإرث سياسي ووجدان شعبي قام على مسلمة الصراع الأبدي مع اليهود بكل ما يحمله هذا الوجدان من وازع ديني وحقوق تاريخية للعرب في فلسطين 
3- تولي صدام حسين الرئاسة في العراق يوليو 1979 خلفا لأحمد حسن البكر، مع كل ما ترتب على ذلك من سياسات خليجية بشكل خاص وعربية بشكل عام واستحضار للوجدان التاريخي بشعارات قادسية صدام.
4- وقوع محاولة جهيمان العتيبي نوفمبر (1979) للانقلاب في السعودية في المعركة التي جرت عند الكعبة وأسست لنزعة مهدوية اسلامية تحرق المراحل .
5- دخول الاتحاد السوفييتي إلى أفغانستان ديسمبر(1979) وهو ما قلص المسافة الفاصلة إلى حد بعيد بين الدول العربية المحافظة والولايات المتحدة والحركات الدينية العربية بخاصة،وأجج الوهم بأن الصراع هو فقط بين أهل الإيمان(الأديان) وبين الكفر والإلحاد(الاتحاد السوفييتي) وليس صراعا على البترول والموقع الاستراتيجي وعلى السوق النهم وتنافس القوى القطبية وإسرائيل..مضافا لذلك جوانب دينية.
هذه الوقائع الخمس الخطيرة شكلت نقطة تحول نحو ثقافة سياسية جديدة اتكأت على إرث ثقافي عماده الدين...وتعززت هذه المسألة بسقوط بغداد وتداعيات الربيع العربي والإحساس بأن أمل "استعادة المكانة التاريخية" أصبح قاب قوسين أو أدنى.

 

شوهد المقال 1379 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats