الرئيسية | الوطن السياسي | محسن حنيص - عقلية السجاد الايراني

محسن حنيص - عقلية السجاد الايراني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محسن حنيص



لست من المعجبين بالعقل الأيراني . السمة الغالبة على الساسة الأيرانيين انهم لايهتمون بالزمن . تتملكهم في اكثر الاحيان روحية البغل فيواصلون تبديد الوقت وهم واقفون في مكان واحد . الهدر بالزمن لايعني انك سياسي ذكي. وحين يتعامل العالم المتحضر معهم فهوبلا شك يضع ذلك في الاعتبار , لذلك يوهمهم بأنهم حققوا أنتصارا . 
الشواهد كثيرة على هذه العقلية . كان من الممكن ان تنتهي الحرب العراقية الايرانية بسنتين لكن عقلية السجاد الايراني دفعتها الى ثمان سنوات مع كافة المستحقات من الضحايا البشرية والمالية والنفسية . قضية السفارة الامريكية في طهران لم يجن منها الايرانيون سوى السمعة السيئة في احتجاز دبلوماسيين هم في جميع الاعراف القديمة والحديثة محصنون ولايجوز مسهم . الملف النووي كان في البدء قنبلة نووية ثم انتهى الى مشروع سلمي للطاقة. كان من الممكن ان يشيدوا (المشروع السلمي) من البداية دون ضجيج ودون حتى اذن من احد , لكنهم لم يفعلوا, وذهبت السنوات العشر هباءا .
ولو جمعنا كل هذا الهدر بالزمن من عام 1978 وحتى عام 2015 فسوف نفهم لماذا يحوك الايراني سجادة باربعين عاما بينما ينتجها البلجيكي بيوم واحد . 
شئ طبيعي ان يفرح الشعب الايراني ويخرج الى الشوارع ابتهاجا بالاتفاق الاخير . انه نفس السلوك الذي عاشه العراقيون عقب وقف اطلاق النار في عام 1988. الناس لا تبتهج ب (النصر) و (الدهاء ) ولكن بتوقف حقبة من الانتظار المر . لايوجد انتصار ولا بطيخ , هناك زمن مهدور وعقوبات وتجميد اموال وعزل وحصار وخسارات مادية ونفسية يومية . 
لا احد يحاسب المسؤولين الايرانيين عن الزمن المهدور . المسؤول نفسه لايعترف بذلك ويحول كل مرة الانتظار الى انتصار . انتصرت (الدبلوماسية ) الايرانية , هذا هو العنوان الفاقع لكل تلك الكواليس والمراوغات والمخاتلات وعمليات التزوير والتلفيق التي دامت عشر سنوات . كل هذه الالاعيب الممجوجة مورست بأسم الدهاء . 
المصيبة الاكبر هي العقل العربي الذي يحسد الايرانيين على هذا (الدهاء ) وهذا ( النصر) ويتمنى البعض ان يحوزه متناسين ان النموذج الايراني لم ينتج سوى بلد محاصر منذ اكثر من اربعة عقود .
كيف لداهية ان يكون محاصرا كل هذا الوقت ؟ 
كيف يمكن لداهية ان يكون مشتتا وغارقا في الازمات ؟ 
كيف يمكن ان يكون داهية وهو يحمل اذرعا ممتدة في سوريا ولبنان والعراق والبحرين واليمن وافغانستان وفلسطين ومضطر ان يتابعها يوميا ماليا وعسكريا واعلاميا ؟. 
كيف يكون داهية وهو ويرعى عدد كبيرا من الجيوش والميليشيات والجماعات المسلحة في ارجاء عديدة من العالم الاسلامي ؟ 
كيف يكون داهية وهو يقتطع من قوت الشعب الايراني ليغذي هذا الكم الهائل من العملاء والجواسيس ؟ 
. اين الحكمة والدهاء في زرع عملاء لايران في الارجنتين , البلد الذي يبعد عنهم ( 14385 ) كم ؟.
لماذا يصر العقل الايراني ان يكون على الدوام مأزوما ؟
لماذا لا يكتفي الايرانيون بارضهم وشعبهم ؟ 
لااظن ان الساسة الايرانيين سوف يتراجعون . مادام هناك ( انتصار ) فسوف يعاد تكراره . وما دام هناك (دهاء ) فسوف يتم تكريسه . العقلية التي خلقت هذا الوهم سوف يتم تبجيلها . مادامت صناعة السجاد الايراني هي طريقة التفكير الوحيدة . 
بعد ان انتهوا من السجادة النووية التي دامت عشر سنوات , سوف يبدأ الساسة الايرانيون بحياكة سجادة اخرى ولكن سوف يحرصون ان تمتد هذه المرة اطول من عشرة اعوام . ينبغي حياكة ازمة ( سجادة ) اخرى ماداموا عاجزين عن مواجهة التحدي الحضاري الحقيقي وهو عملية التنمية والخروج من دائرة العالم الثالث . سوف تبتكر العقلية ازمة غير قابلة للحل . لن يتراجع الساسة الايرانيون مادام(الدهاء) ليس معنيا بالرفاهية وتوفير فرص العمل ورفع قيمة العملة , بل يعني البقاء في السلطة والامتداد والسيطرة وخلق الاذرع والتواجد في الآخرين بأي شكل . 


shoka57@yahoo.com

شوهد المقال 1180 مرة

التعليقات (3 تعليقات سابقة):

ايها الكاتب في 06:28 19.07.2015
avatar
خزعبلات في خزعبلات لاتنطوي على احد من المتابعين

الجمهورية لها الفخر انها جلست مع كبار القادة الامريكيون والغرب ولم تتنازل عن اي شيئ من حقوقها الننوية اما انتم تلعقون احذيتهم في السر والعلن .
محسن حنيص في 12:55 19.07.2015
avatar
رغم الشتيمة لكني لن ارد عليك بمثلها . ياحضرة المعلق ان الحقوق ( الننوية) التي تتحدث عنها ليست في بال الشعب الايراني . انه كباقي خلق الله يريد طعاما كريما ومسكنا لائقا وفرص عمل وجواز سفر محترم . ( الحقوق الننوية ) لاتغني ولا تشبع من جوع . انها هوس القادة فقط . اما الطاقة النووية السلمية فلا احد يعترض عليها ولا تحتاج عشر سنوات من (الدهاء ) . تحياتي
أنيس أبو الليل في 07:40 20.06.2017
avatar
الجلوس مع الكبار لا يجعلك كبيرا

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats