الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - الصين ومنع رمضان

وليد عبد الحي - الصين ومنع رمضان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.ذ. وليد عبد الحي

ما خلفيات قرار الحكومة الصينية منع "الصيام" في الدوائر الحكومية في غرب الصين المسلم؟
رغم أن القرار الصيني ليس جديدا، بل سبق اتخاذه في فترات سابقة آخرها العام الماضي، ورغم ان الدستور الصيني ينص على "حق الافراد في تبني أي دين أو عدم الإيمان بأي دين"، فإن الامر يعود بخلفياته لفترات تاريخية اهمها عام 1949 ،فبعد القضاء على دولة تركستان الشرقية من قبل الثورة الصينية، تفاقم الامر بين الاقلية "اليوغورية" ذات الاصول التركية وبين الأغلبية من "الهان" في الصين ، لا سيما ان الشيوعيين كانوا منذ بداية الثورة ينظرون للمسلمين في المقاطعات الغربية( سينكيانغ) بأنهم ممن "خانوا" الثورة، وهو أمر عبر عنه ماوتسي تونغ اكثر من مرة.
وخلال الثورة الثقافية في ستينات القرن الماضي، تركزت تجارب الصين النووية في مناطق المسلمين مما خلق شعورا بأن المنطقة اصبحت الأكثر تلوثا، ولكن الامر ترافق مع تزايد هجرة "الهان" الى الإقليم مما قلص نسبة اليغور إلى 45% من سكان الاقليم وحوالي 40% من الهان.(يبلغ عدد المسلمين في الصين حوالي 24 مليون نسمة أغلبهم في هذا الاقليم) وهو ما فاقم الحساسية بين الطرفين.
وفي فترة "حمى طالبان " في افغانستان بعد عام 1979، كانت طالبان تقوم بتدريب عناصر من اليغور ، ويتم تسللهم ذهابا وإيابا عبر ممر واكان الذي يربط بين أفغانستان والحدود الغربية للصين، وقد مارسوا عمليات عسكرية ضد الحكومة الصينية في الاقليم منذ تلك الفترة ولو بشكل متذبذب ، وكان آخرها في الشهر الماضي حيث قتل 13 شخصا.
ومع تنامي الحركات الدينية في الشرق الاوسط ، وترابطها مع مناطق مختلفة في العالم استشعر الصينيون بان نجاح هذه الحركات في الشرق الاوسط سيغذي النزعة الانفصالية بين اليغور، لا سيما ان تركيا –دينامو الحراك الاسلامي المعاصر- تعتبر نفسها وصية على اليغور الصينيين ذوي الاصول التركية والمنتمين في اغلبهم للمذهب السني، وسبق لتركيا ان انتقدت السياسات الصينية في الاقليم.
لعل ذلك كله يفسر السلوك الصيني في اقليم سينكيانغ من ناحية ، ولكنه يفسر من ناحية ثانية دعمها لسوريا واستخدامها للفيتو في مجلس الامن..بالطبع لعوامل اخرى غير ذات صلة بموضوع الحركات الاسلامية....
ومع الاقرار الدستوري بحرية الفرد في اعتناق الدين أو عدم اعتناقه فإن المادة (36) من الدستور الصيني تنص ايضا على " ليس لاي فرد الحق في القيام بنشاطات دينية تؤدي لإرباك النظام العام، او على الصحة العامة، أو للتدخل في النظام التعليمي للدولة"...ويبدو ان هذه الفقرة من الدستور تصلح "ورقة توت" لقرار سياسي بامتياز. 

 

شوهد المقال 1829 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت
image

عز الدين عناية ـ الكنيسة في العراق

عزالدين عنايةأعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية
image

بوداود عمير ـ "أبي، ذلك القاتل" من أدب الإعتراف جرائم فرنسا في الجزائر ثييري كروزي

بوداود عمير  هناك بعض الأعمال الأدبية تبدو مرتبطة "بالذاكرة"، تتضمن شهادات إنسانية مؤثرة، تشرح التاريخ في بعده الأخلاقي والإنساني، من عمق الواقع."أبي، ذلك القاتل": كتاب صدر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats