الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - جيولوجيا الأزمة المصرية

وليد عبد الحي - جيولوجيا الأزمة المصرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.ذ. وليد عبد الحي

 

يمثل منهج تحليل خصائص الطابع القومي لمجتمع معين مدخلا لتفكيك العلاقة الملتبسة بين مظاهر السلوك السياسي المعاصر من ناحية وسطوة التاريخ من ناحية أخرى، فالأزمة السياسية الطاحنة في مصر هي نتيجة لعدد من الملامح التي يعلو بعضها بعضا على غرار البنية الجيولوجية .
ومن أبرز ظواهر البنية الاجتماعية المصرية هي " الشخصية الفرعونية"،إذ أن كل ظاهرة اجتماعية لا بد من تعيين فرعون لها ولا بد من هيراركية للسلطة حتى في الوجدان الشعبي،وهي ظاهرة لا توجد إلا في المجتمع المصري كدليل على عمق ظاهرة "السلطة"..فمثلا للموسيقى فرعونها(محمد عبد الوهاب أطلقوا عليه اسم موسيقار الشرق)،و للغناء جعلوا من أم كلثوم(كوكب الشرق)،وطه حسين(عميد الأدب العربي)،وأحمد شوقي (أمير الشعراء)،ويوسف وهبي(عميد المسرح العربي)،وأحمد لطفي السيد(أستاذ الجيل)،وعبد الناصر (زعيم الأمة العربية)،ومصر (أم الدنيا) وعبد الباسط عبد الصمد(شيخ القراء)،وفاتن حمامة (سيدة الشاشة العربية)...الخ،أي وكأن كل ظاهرة اجتماعية لا بد لها من فرعون...الا يدل ذلك على "عمق الفرعونية" في العقل الجمعي...
ثم ما معنى "الكاتب الكبير، والفنان القدير،وانتشار ألقاب "بيه وافندم وباشا ..والكبير والمَعلِم،...الخ.،بل إن المجتمع المصري كان يشتري الألقاب من الملك، إن عمق ظاهرة الطغيان(الفرعونية) تمتد لحوالي سبعة آلاف سنة..والوهم الذي يقع فيه السيسي ووقع فيه مرسي أنهما تصورا قدرتهما على إلغاء"سطوة التاريخ" بين عشية وضحاها...
بداية من المستحسن العودة إلى شخصية فكك ملامحها المركزية قادة تاريخيون(لعل أبرزهم عمرو بن العاص في عبارته التي يزعم البعض أنه قالها : ( نيلها خشب ورجالها عجب ونساؤها لعب ،يجمعهم دف وتفرقهم عصا وهم طوع لمن غلب)،وباحثون كثر بدءا بالكاتب الأنجليزي إدوارد لين(1828) والباحث كينج ليك (الاسطورة) والذي توهم أن المظاهرات في فترة اسماعيل باشا تشير إلى ان "الشخصية المقهورة الخانعة" في الطابع القومي المصري قد انتهت،وفي دراسة اللورد كرومر(1908) انتهاء بدراسات أحمد عكاشة والأدباء ابراهيم اصلان ...الخ
تقوم هذه الشخصية(بعيدا عن لياقات لا جدوى منها في التحليل العلمي) على ثلاثة ابعاد مركزية هي :
أ‌- النفاق الذي يتمثل في ان المصري يقول ما لا يعتقد ويفعل خلافا لما يقول( وهذه وجهة نظر الأديب المصري ابراهيم اصلان التي سبقه لها بعض الباحثين الروس)
ب‌- الميل للاداء المسرحي بالرغبة في جذب الانتباه وإشباع الذاتية لدرجة مفرطة( رأي الدكتور أحمد عكاشة استاذ الطب النفس)
ت‌- الضمير العميق،فالعقل الباطن للمصري يطوي شخصية سلمية وجدانها في السماء(فجيمس بريستيد يرى أن المصريين هم من أوجدوا ثقافة الضمير لأنهم أول من عرف الله)،وقد تمازجت هذه الصفة بالصفات الأخرى لتجعل منها شخصية تميل أحيانا "لخرفنة العلم والدين معا" (فالراقصة المصرية تحمل في حقيبتها القرآن،بل وتكرر الحج والعمرة
والنخبة السياسية المصرية ليست بعيدة في جوهر صفاتها عن هذه الصفات،ولعل القهر والفشل المتتالي في الحروب والتنمية والعلم،خلق ثنائية الإحساس بزهو إرث تاريخي حضاري من ناحية وإحساس بدونية حادة نتيجة الفشل المطلق المعاصر من ناحية أخرى.
فإذا توارت هذه الشخصية المركبة في ثنايا "تحايلات الفعل السياسي" اضحى التعقيد أكثر وعورة،وبات التنبؤ مرهون بتحديد تخوم الشخصية التاريخية وقد تفاعلت مع فقر مدقع يعاني منه حوالي 14 مليون مصري(أي لا يتحقق لديهم الأمن الغذائي)،بينما هناك 20 مليون فقير،منهم 3،5 مليون في القاهرة وحدها.
وتمور نيران هذه الأزمة في وعاء بيروقراطي يضم 6،5 مليون موظف يعيل كل منهم حوالي 5،2 فرد،مما يثقل كاهل دولة فقيرة أصلا ينخرها فساد جعل مصر تتراجع للمرتبة 118 عالميا، وقد طالت قضايا الفساد في عام 2012 أي بعد "الربيع العربي" 612 ألف موظف أحيل منهم 22 ألف موظف للنيابة العامة والإدارية كان منهم 682 من كبار الموظفين .
وتوفر هذه الظروف بيئة للمخدرات التي بلغت نسبة الإقبال عليها طبقا لتقرير الدكتور تامر العمروسي مدير إدارة علاج الإدمان 33% من المجتمع ،وأن هناك حوالي 450 ألف إمرأة مدمنة على المخدرات،وقد عالجت المحاكم المصرية في عام واحد (بعد الربيع العربي) 33 ألف قضية مخدرات.
وتزداد الصورة قتامة إذا علمنا أن ظاهرة التفكك الأسري تتضح في أن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية المصري يقول في دراسة اشرفت عليها الدكتورة عزة كريم أن نسبة الطلاق في المجتمع المصري بلغت حوالي 45%، وهو ما يعني أن نصف الأسر تقريبا هي أسر مهشمة، وهو ما يفتح المجال للتحلل الأخلاقي ، إذ تقع مصر ضمن المجموعة الثانية عالميا في تجارة البغاء طبقا للتقرير الأمريكي الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية تحت عنوان (Trafficking in Persons Report) عام 2011، وهو ما يفسر وجود 10 ملايين عانس،والهروب للزواج الخارجي والذي يظهر في وجود 14 ألف حالة زواج مع إسرائيليات. 
إن بيئة أجتماعية كهذه تغيب في الغالب عن التحليلات السياسية التي لا ترى في الظاهرة السياسية إلا كرسي السلطة،مع أن كل ما سبق ينتهي في إناء الفعل السياسي.
وبعد هذه الصورة "ما بعد القاتمة"، يصبح الانفجار المجتمعي والعنف الأهوج طبيعي ، فالتاريخ –كما يقول ماركس- يتحرك من جانبه المتعفن،وهو ما يستدعي قراءة الأزمة في هذا الإطار .

شوهد المقال 1492 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats