الرئيسية | الوطن السياسي | وليد عبد الحي - حقوق الإنسان في "ورق السلوفان"

وليد عبد الحي - حقوق الإنسان في "ورق السلوفان"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ.د. وليد عبد الحي
 
عند مراجعتي لمقاييس حقوق الإنسان التي تصدرها مؤسسات غربية ودولية( مثل الأمم المتحدة، مؤسسة Maplecroft، أو Observer أو الإيكونوميست وغيرها) لفت انتباهي أن المؤشرات المستخدمة في القياس تنطوي –رغم استخدامها مفهوم الإنسان- على نزعة " مركزية غربية" ترى العالم من زاوية منظومة قيمها.
فالمؤشرات التي يتم القياس على أساسها تصل إلى 88 مؤشرا في بعض المقاييس،واقلها 12 مؤشرا، تغطي طيفا واسعا من حقوق الإنسان التي تتردد في معظم فقرات العهود الدولية منذ 1948، وتشمل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
لكني لاحظت –طالما أننا نتحدث عن الإنسان لا عن المواطن- ،أي أننا متحررون من الحيز الجغرافي ممثلا في الدولة القومية ومن مفهوم السيادة الذي وضعه جان بودان في القرن السادس عشر ، أن معيار "العدوان" في العلاقات بين المجتمعات والدول غير مدرج في المؤشرات مع أنه يمثل انتهاكا لكل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فالهجوم الأمريكي على العراق –كمثال للتوضيح- فيه اعتداء على الحريات( سجن ابو غريب مثال)، وفيه اعتداء على الحقوق الاقتصادية( عقد اتفاقيات لبيع النفط من حكومة بريمر المحتلة مع شركات أجنبية في غياب تام لإرادة أصحاب النفط) ،وفيه اعتداء على الحقوق السياسية والاجتماعية( عقد محاكمات سريعة وشكلية لقادة النظام السابق أو للجنود الأمريكيين الذين قاموا بجرائم قتل...الخ)...فلماذا لا يسجل ذلك كمؤشر على انتهاك حقوق الإنسان في المقاييس الغربية والدولية المشار لها أعلاه،بما فيها جرائم الحرب ..فعند النظر في المقاييس السابقة نجد أن كافة ما تقوم به إسرائيل لا يؤثر على قيمة نقاط الديمقراطية وحقوق الانسان التي تحسب لها في المقاييس،ونفس الشيء عند قياس التدخل الروسي في أوكرانيا أو التدخل الأطلسي في ليبيا أو التدخل السعودي في اليمن أو البحرين أو التدخل الإيراني في العراق...الخ
بينما –وهنا المفارقة الثانية- تبيح الدول الغربية والأمم المتحدة التدخل " الإنساني"، ولكنها لا تُدخل أوزاره في مقاييس حقوق الإنسان ، وعند مناقشته في لجان الأمم المتحدة يتم تسجيله في نطاق انتهاك القانون الدولي دون أن يؤثر على نقاط الديمقراطية وحقوق الانسان المسجلة للدولة المتدخلة في أي من المقاييس المتداولة كتلك التي أشرت لها، اي أنهم " يعولمون" التدخل ولكنهم من ناحية ثانية " يدولون " حقوق الإنسان ويغلفون المفاهيم بورق السلوفان...
لعلي أعرف السبب أقل مما تعرفونه...ربما.

شوهد المقال 957 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats