الرئيسية | الوطن السياسي | نبيل نايلي - في محاولة "فهم" عملية باردو

نبيل نايلي - في محاولة "فهم" عملية باردو

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

نبيل نايلي 
 
الآن وقد قطعنا أشواطا من "مرحلة الإفاقة" إلى مرحلة "فتح العيون"، ف"النهوض والوقوف على القدمين" ومرحلة "إعلان الدولة" بانتظار "المواجهة الشاملة" إعدادا لمرحلة "الإنتصار النهائي"!! من التنظير إلى التكفير فالتفجير! من استهداف الأمني والعسكري فالديني إلى السياسي إلى الثقافي وكل المقوّمات التاريخية!! فالإرهاب الأعمى بصنّاعه ومنفّذيه، مرتزقة محلّيين، وطابورا خامسا وقوى تستهدف تونس وكل الأواني المستطرقة لهذا الوطن المستباح! 
كما للهجمات الغادرة مُخطّطوها ومُجنّدوها وضحاياها، لها أيضا الرّسائل والأهداف!! من التصفية الجسدية إلى الحيلولة دون كل المساءلات السياسية أو الاقتصادية، فهندسة وإغتصاب العقول وصناعة "الرأي" لإعادتنا إلى بيت الطاعة داخليا وإقليميا ودوليا وإستجداء العودة إلى المربعات الأولى! إلى إغتيال الحلم والإنتقال بتونس إلى مرحلة اللا عودة الدوعشية، بين كل ذلك محض المسافة التي تُقلّص بتأثير مفعول ومضاعفات إستراتيجيات التجويع والترويع فالتركيع، أو رديفتها الأمريكية: الصدمة والترويع، Shock and Awe!
ثمة من لا يزال يُصرّ على دخول مربّع اللاّ عودة...في "من" هذه لن نستثني ولا نفاضل.. عناصر فاعلة وجمهورا مفعولا به، أدوات وحطب المحرقة و مُحترفي اللّعب باللّهب العدمي!!
واهم من يعتقد أن العمليات الإرهابية مضبوطة الإيقاع بالإستحقاقات والمواعيد الكبرى، محدودة بأطلس جغرافي محصورة زمنيا ومقدور على ترويضها والتعايش معها، لأن قرار مُنفّذيها ليس بيدهم بل يمليه من يملك زمام الأمر توقيتا وتجنيدا وتمويلا وتوظيفا!! 
واهم أيضا من من يتصوّر أن هذا الملف الانفجاري يمكن أن يُتلهّى به ليشكّل الفزاعة التي سيتمّ توظيفها أو التمعّش منها ذات استحقاقات غير مضمونة مطلقا.. مفزع ومهين في آن أن تختزل المسألة في ضرب القطاع السياحي!

 

 

*باحث في الفكر الإستراتيجي، جامعة باريس.

شوهد المقال 1162 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats