الرئيسية | الوطن السياسي | مصطفى قطبي - في يومها العالمي... اللغة العربية تعاني من عقوق أبنائها...؟!

مصطفى قطبي - في يومها العالمي... اللغة العربية تعاني من عقوق أبنائها...؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 مصطفى قطبي
 
الحديث عن الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، يدفعنا اليوم للحديث عن ضعفنا بلغتنا العربية، نحن أهلها الذين نعشقها عشقاً لا يحد، والذين نستخدمها في منطوقنا وكتابتنا، ونتغزل بها، ونتغنى بعلومها وآدابها، ولكننا نعاني من ضعف شديد في استخدامها الاستخدام الصحيح والسليم.‏ 

ويمثل اليوم العالمي للغة العربية مناسبة للاحتفال بلغة 22 دولة من الدول الأعضاء في اليونسكو، اللغة التي ينطق بها أكثر من 422 مليون إنسان في العالم العربي والتي يستخدمها أكثر من مليار ونصف المليار من المسلمين في العالم.‏‏

فالقرآن الكريم كان المعجزة الكبرى، قال تعالى: (إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون) (يوسف:2)، وقال سبحانه: (قُرْءَانًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (الزمر: 28)، وقال تعالى: (وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل: 103).

سأكون صادقاً في القول أن قرار الاحتفاء بيوم اللغة العربية، أفزعني كثيراً، وأشعرني أن لغتنا دخلت دائرة الخطر، أو أنها أصبحت ضمن التراث العالمي المهدد بالخطر، وما أثار فزعي ربما القناعة التي بتّ أؤمن بها إيماناً مطلقاً أن اللغة العربية في خطر حقيقي، وأكبر خطر يهددها اليوم هو الإعلام الجديد الذي صنع لنفسه لغة خاصة بعيدة كلياً عن اللغة العربية التي نقرأها في كتاب الله، وفي الشعر العربي قديمه وحديثه.

فاللغة العربية أصبحت تعيش حالة اغتراب حقيقي بين الشباب العربي، وعندما أقول اللغة العربية، هنا أتحدث عن الحد الأدنى من التقيد بقواعد اللغة، أو حتى باللهجة البسيطة التي كان الأجداد يتحدثون بها في معاملاتهم اليومية، تلك اللهجات رغم بساطتها ورغم التأثيرات التي ألمت بها هي الأخرى في خطر حقيقي.

وفي اعتقادي أن الأمر يعود إلى مشكلة نفسية في تركيبتنا الشخصية ولن أقول الوطنية أو الانتمائية، لأننا مستعدون لتكسير لغتنا البسيطة عندما نضطر للتحدث مع أي أجنبي نواجهه في طريقنا، رغم أن المنطق المعروف في العالم أجمع يقول أن الأقوى هو صاحب التأثير على الآخر وليس العكس.

ولا يوجد ما هو أشدّ خطراً على اللغة العربية من الحيلولة دون جريانها على ألسنة البشر، وحشرها فقط في (الممارسة المقدّسة) حتى لو بدا ذلك تبجيلاً للغة، لأن قتل اللغة ـ أية لغة ـ يبدأ من حجبها عن التداول الحيوي المباشر في مختلف المجالات والسياقات، وهو ما يحدث اليوم في بلدان الخليج التي (يفخر) أبناؤها بتعاليهم على استعمال العربية، ولجوئهم إلى لغات (الخدم) والكتلة الكبرى من العمالة الآسيوية المستوردة، أي الإنجليزية المكسّرة، بالإضافة إلى ممارسات رعاة الإسلام السياسي الذين يرون المسلم الأنموذجي هو ذلك الذي يتقن الإنجليزية حصراً لا العربية بالضرورة، وهو ما بشّرت به رواية المصري يوسف زيدان (محال). 
واليوم نجد ذلك قائماً على امتداد آسيا الإسلامية وصولاً إلى بلدان الخليج التي يندر أن نجد في أسواقها الهائلة من يتحدث العربية بعيداً عن الارتباك الناشئ عن صعوبة التفاهم بواسطتها، مقابل انغماس الأغلبية الساحقة هناك وتخبّطها في استعمال (الإنجليزية المشوهة).

فما أدق أن نقول في اللغة وتحدياتها في الداخل إننا نواجه عقدة اللسان في كل قضية من قضايا الدفاع عن حقوقنا المستلبة، وإن تحدياتها الغازية من الخارج قد امتدت لتفسد قيمنا وتشوه وجوهنا بمخالب الغزاة وألسنتهم بصريح الآية من سورة الممتحنة:

''إِن يَثقَفوكمْ يكونوا لَكم أَعداء ويبسطوا إِلَيكم أيدِيهم وأَلسنتهم بِالسوءِ وودّوا لَو تكفرونَ'' (الممتحنة2).

فاللغة تقوى وتضعف بقوة وضعف أبنائها، فكانت سلطانة عندما كان العرب سلاطين زمانهم، ومع هذا فإن اللغة العربية رغم كل الكبوات التي مر بها مجتمعنا بقيت صامدة، ونأمل من الجيل الجديد أن يدرك أهمية لغته ويسعى للحفاظ عليها، بخاصة إذا عرفنا أن عدد اللغات في العالم عام 1998 كان نحو 6000 لغة، وخلال عشر سنوات تقلص العدد إلى 5000 لغة، وهذا يعني أن بعض اللغات مهددة بالزوال لأن الصراع في هذا المجال للأقوى.

ويبدو لي أن أكبر تحد يواجه لغتنا العربية الجميلة هو عقوق الأبناء لأمومة اللغة المتقدمة على واقع الأمة المتخلفة، فإذا كانت اللغة ظاهرة اجتماعية ومكوناً من مكونات الحضارة فلماذا أبطأت مجاميع اللغة في عواصمنا العربية من توحيد المصطلحات المتصلة في بناء هويتنا الثقافية، لا في مجال تعريب المصطلحات العلمية فحسب، وإنما في مجال توحيد مصطلحاتنا السياسية والإعلامية.

وأراني أزعم أن أخطر ما تمنى به لغة من اللغات هو في انقطاع العلاقة بين اللفظ ومدلوله أو في انقطاع توليد معناها الجديد من معناها الأصلي القديم أو في انقطاع استعمالها وتداولها، فلا معنى لمباهاة من قال إن حروفنا الهجائية تجاوزت اثني عشر مليوناً من الكلمات إذا كان واقع ما يستعمل منها لا يكاد يجاوز ثمانين ألفاً، ولا معنى لإحصاء الألوف المستعملة إن لم تكن حاملة لقيمة التعبير الذاتي عن ذاتها. 

ويذهب أكثر علماء اللغة العالميين إلى أن اللغة ترتبط بالبنى الاجتماعية بشكل حيوي ليعكس مستوى ثراء اللغة وثراء الفكر، وهو ثراء يتسع باتساع حاجات الناس واتساع معارفهم، غير أن الحلقة المفقودة في أكثر ما كتبه العرب في فقه اللغة وعلومها وأسرارها وتاريخها وتطورها وسواها من البحوث المتصلة ـ بالنظام الداخلي للغة هو قلة البحوث والدراسات المتصلة بواقع التحديات.

وإذا كانت اللغة أداة تواصل وتفاعل اجتماعي فقد بدأنا ضمن هذا الإطار نضيع لغتنا، وإذا كانت اللغة وسيلة ثقافية تراكمية ومعرفية، فقد بدأنا أيضاً بفقدان المفردات اللغوية العربية يوماً إثر يوم، وهذا ما سيؤدي إلى إفقارها وعجزها عن استيعاب المعاني المستجدة، يضاف إلى ذلك فقدان تذوقها الجمالي، واللغة العربية كما هو معروف تمتاز بأنها تمتلك بحراً من الدرر واللآلىء التي نفخر بها ولا نقبل التفريط بها أمام هذا المد الذي لن يكون يوماً ما لصالح لغتنا العربية، فهي تتعرض وعبر مسارها التاريخي للتشويه، لذلك تنبه ''حافظ ابراهيم'' لهذه الحالة عندما تقمص لسان العربية قائلاً: 

فلا تكلوني للزمان فإنني أخاف عليكم أن تحين وفاتي

فاللغة هي وعاء الحضارة... ووسيلة التواصل الواعي المفكر... ونحن نتطلع إلى اليوم الذي نرى فيه أسماء شركاتنا ومنتجاتنا ومحالنا وسلعنا كافة بالعربية..‏‏. نتطلع إلى اليوم الذي يتفاخر فيه شبابنا العربي الراقي المتعلم ذكوراً وإناثاً باستخدام تعابير عربية ويتنافسون في ذلك..‏‏. نتطلع إلى اليوم الذي يسعى فيه كل فرد منا إلى تهذيب أقواله... مقدمة لتشذيب فعاله..‏‏. نتطلع إلى اليوم الذي يستخدم فيه شبابنا لغة عربية بسيطة أثناء التخاطب كتابة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المعاصرة...‏‏ ونتطلع إلى اليوم الذي يستخدم فيه مثقفونا وإعلامنا الكلمات العربية بدلاً عن الأعجمية أو الدارجة..‏‏. وهذا لا يعني أن نغفل اللغات الأخرى ولكن لنعطي كل ذي حق حقه..‏‏.

وها نحن نلاحظ على الصعيد العالمي أنه ما من شعب أراد الحياة العزيزة الكريمة إلا وتمسك بلغته الأم أمام اللغات الغازية، فالزعيم الفيتنامي ''هوشي منه'' يقول في وصاياه: ''حافظوا على صفاء لغتكم كما تحافظون على صفاء عيونكم، حذار من أن تستعملوا كلمة أجنبية في مكان بإمكانكم أن تستعملوا فيه كلمة فيتنامية''.‏‏

ومن بين ما دعت إليه الثورة الفرنسية عند قيامها محاربة اللهجات المحلية ونشر اللغة الفرنسية الفصيحة بين المواطنين جميعاً، وها هي فرنسا حالياً تحرص كل الحرص على سلامة لغتها، وتبادر أكاديميتها اللغوية الفرنسية إلى وضع المصطلحات بالفرنسية للكلمات الجديدة قبل أن تسري بصيغتها الأجنبية على الألسنة والأقلام، ولا يمكننا أن ننسى القرار الذي تبنته الجمعية الوطنية الفرنسية عام 1994 والذي ينص على عدم السماح بعقد المؤتمرات العلمية المتحدثة بالإنجليزية على الأرض الفرنسية، كما وضع البرلمان قائمة بالكلمات السود التي يحظر استخدامها في لغة الإعلام والإعلان.‏‏

قال الفرنسي إرنست رينان: ''اللغة العربية بدأت فجأة بغاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليست لها طفولة ولا شيخوخة''.

واعترافاً بمكانة اللغة العربية، فقد أكد المفكر العالمي ''غوستاف لوبون'' أن ''اللغة العربية من أكثر اللغات انسجاماً، فهي لغة أصبحت دولية من خلال نسيجها اللغوي التركيبي''. وهذا ما أكده الباحث الإيطالي ''ماسينيون'' في وصفه الرائع للغة العربية: ''اللغة العربية أداة خالصة لنقل بدائع الفكر في الميدان الدولي، وإن استمرار حياة اللغة العربية دولياً لهو العنصر الجوهري للسلام بين الدول''.

إن الحفاظ على هوية ووجود هذه الأمة، هو القيام بما يضمن أمنها في المجالات كافة، ولا تكون اللغة في آخر الواجبات، لأنها اللسان الذي من خلاله يتفاهم أبناء الوطن الواحد، وإن التخلي عن اللغة العربية، أمام المد والهيمنة الغربية، تُحدث الاغتراب والتمزق الثقافي، فتعمل الأمة ـ بوعي كامل ـ على دعوة الآخر إلى الهيمنة والسيطرة، فيما يقوم تطوير اللغة بتعزيز الهوية وتحصينها ضد عمليات التنميط والتجهيل.‏ 

لهذا لا بد من التفكير ببرامج استراتيجية تواكب أهميتها، رسمياً وشعبياً، تبدأ من العائلة والمدرسة ودور العبادة ووسائل الإعلام والمنظمات والفعاليات الأخرى، وتيسير نشر اللغة العربية عبر ثورة التقنية والاتصالات والمعلومات، وضرورة التأكيد على أن اللغة العربية من أسس بناء التعليم والبحث العلمي والتحديث العام للأمة، وعلى تقدير ما تنهض به في تعزيز الهوية وتثبيت الشعور بالانتماء لها وسط تهديد العولمة المتوحشة للهويات والخصوصيات الثقافية، بما في ذلك اللغة العربية.

نحتاج في مثل هذا اليوم العالمي للغة العربية، أن نقف وقفة جادة لبحث أسباب اغتراب لغتنا واغتراب جيل بأكمله عن لغته وثقافته، لا أن نحتفي بفرح بهذا اليوم العالمي، لأنه مؤشر خوف لا مؤشر فرح وفخر. 

وأختم بحديث خاتم النبيين سيدنا محمد (ص) حيث قال: أحبّ العرب لثلاث: لأني عربيّ ولغة القرآن عربية، ولغة أهل الجنّة في الجنّة عربيّة.

شوهد المقال 1154 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats