الرئيسية | الوطن السياسي | أحمد سعدواي - الحقيقة الداعشية

أحمد سعدواي - الحقيقة الداعشية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أحمد سعداوي 

 

 

العالم العربي، ومنذ عقود طويلة، يتجه بقوة وبثبات نحو "الحقيقة الداعشية"، وما جرى من أحداث خلال هذه السنة، لم تكن سوى قمة جبل الجليد الرابض بقوة وصلابة في العمق الثقافي والخيالي الاجتماعي العربي.
إن التحديث الشكلي، الذي نجح في بعض البلدان العربية وفشل في أخرى، وكوابح التحديث الاجتماعي والثقافي العميقة، وتجديد العقل العربي، وتغيير منظوره للتاريخ والمستقبل، واستمرار التثقيف الديني بشكله اللا تاريخي، هي كلها طرق معبدة مرت عليها العربات الداعشية بسرعة الى لحظتنا الحاضرة.
الكثير من البلدان العربية ترى نفسها اليوم في مواجهة مع الظاهرة الداعشية، ولكنها في العمق تستمر في تغذية عوامل وجودها. ولعل من أبسطها استمرار منع الكتب في هذا البلد أو ذاك، وهي غالباً كتباً حداثية تنويرية أو كتباً تناقش القضايا الدينية، او يرى مشرف الرقابة أنها "تمس" الثوابت الاجتماعية والدينية. بينما، في مسار مجاور، يتم الترويج وبيع الكتب التي تصب بشكل جوهري في المسار التثقيفي الداعشي. وهذا ما اشارت اليه بعض الصحف الجزائرية مثلاً عن هجمة الملتحين في الأيام الاولى لمعرض الكتاب في الجزائر وشرائهم للكتب السلفية.
أو حملات منع الكتب التي تجري بشكل مرتبك في معارض كبيرة مثل معرض الشارقة للكتاب، بحيث تتوقع ان الكتب المعروضة هي الكتب التي تمت الموافقة عليها، ثم نلاحظ لاحقاً حملات اغلاق لبعض دور النشر [كما في الصورة المرفقة] بسبب عرضها كتباً "ممنوعة". والأمر ذاته في معرض الكويت للكتاب او معرض عمان وغيرها.
بالاضافة الى الملاحقة المعتادة لعناوين وكتب داخل بلدان عربية عديدة، وهي كلها وسائل وسلوكيات مضحكة لا تنتمي أساساً الى العصر الحديث، ويسخر منها القراء الذين يستمرون بالحصول على الكتب التي يريدونها بطرق أخرى، او عن طريق القرصنة من النت.
في النهاية تشعر بأن التساؤل المذهول أمام الظاهرة الداعشية، ومن أين ظهرت، هو مجرد سؤال غبي وساذج جداً. وأن الانظمة العربية لا ترغب فعلاً بمحاربة الظاهرة الداعشية والقضاء عليها، لانها لا تتيح الفرصة [إن لم نتحدث عن الدعم والترويج والتشجيع!!] للوسائل الطبيعية لانتاج مواطن [أنتي داعشي]، وانما هي تريد منا فقط أن نظل، كما كنا عبر قرون، مجرد داعشيين مسالمين تحت السيطرة.

 

شوهد المقال 1391 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats