الرئيسية | الوطن السياسي | يحيى محمد ركاج ..... أمريكا وتركيا وعين عرب السورية

يحيى محمد ركاج ..... أمريكا وتركيا وعين عرب السورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 د. يحيى محمد ركاج
 
 
يقف العالم متفرجاً على عمليات القتل الممنهجة التي يقودها التنظيم الإرهابي (داع ش) ضد الشعب السوري بمدينة عين العرب برعاية أمريكية وتركية مباشرة دون رادع أخلاقي أو قيمي على أدنى تقدير لمناصرة المرأة وحقوقها المسلوبة من قبل الدواعش، أو لحقها في الحياة الحرة الكريمة بعد أن عرف العالم أجمع شموخها في أكثر من واقعة أبرزها من قتلت نفسها بالطلقة الأخيرة دفاعاً عن أرضها رفضاً لوقوعها أسيرة ذليلة بيد الدواعش، وأيضاً من قامت بعملية استشهادية بمجموعة من الإرهابيين الدواعش دفاعاً عن أرضها وعرضها.

ولعل المفارقة الغريبة في الأمر لدى البعض تتجلى بالصمت المطبق من الشعوب الأوروبية مدعية الحضارة والدفاع عن حقوق الإنسان أمام ما يحدث من جرائم وإبادة عنصرية بحق الشعب السوري في مدينة عين العرب من جهة، وماتجلى من تحالف المتضاربين بالمصالح (تركيا وأمريكا) في الحرب على عين العرب السورية من جهة أخرى.

ففيما يتعلق بالشعوب الأوروبية فإن العولمة وتعميم النماذج الليبرالية في الحكم جعل من الشعوب الأوروبية غارقة في تأمين المعيشة والرفاهية بعيداً عن الاهتمام بمعاناة الآخرين وحقوقهم، إلا بما تقدمه لهم وسائل إعلامهم الموجهة، أو الشركات الرأسمالية الممولة للمنظمات الدولية المعنية بالأمر والمتحكمة في سياسة هذه المنظمات. أما فيما يتعلق بتضارب مصالح الحلفاء وأعضاء النيتو تركيا وأمريكا، فإن الهدف الأمريكي المعلن وغير المعلن يتجلى فقط بإضعاف القوة السورية وصولاً لتقسيم سورية وتفتيتها ومن ثم السيطرة عليها أو على قرارها السيادي سواء أكان ذلك عبر تقسيم مباشر بواسطة قوى عسكرية معتدية أو قوى إرهابية ظلامية تحت مسميات انفصالية وما شابه ذلك، أو بطريق غير مباشر عبر صناعة محتوى يقوم على مقدرة الأكراد على المجابهة وصولاً للانفصال وتحقيق الاستقلال عن البلد الأم سورية ومن ثم قيام الدولة الصهيونية بالشمال السوري تحت مسمى كردستان، الأمر الذي نراه في كل لحظة على وسائل الإعلام المشتركة بالحرب على سورية من خلال عدم ذكر الاسم الحقيقي لمدينة عين العرب ومن ثم تضخيم وتهويل القوة العسكرية للأهالي في مواجهة التنظيم الإرهابي (داع ش) ونسبها إلى القوى الكردية فقط لا غير وغيرها من الجزئيات والتفاصيل التي لا يلتفت لها المتابع العادي نظراً للإثارة المتبعة في التعاطي مع الحدث وطرق عرضه.

في حين يتبلور الهدف التركي الرئيس عبر مجموعة أهداف ثانوية تتمثل أيضاً في إضعاف الدولة السورية واستنزاف قوتها العسكرية والاقتصادية وصولاً إلى تحقيق الدولة التركية الكبرى خليفة السلطنة العثمانية البائدة عن طريق تقسيم وتفتيت بعض المناطق في سورية من جهة، وعن طريق القضاء على كل القوى التي يحتمل أن تقف حجر عثرة في تحقيق هذا المشروع من الأكراد والأرمن والأقليات التي لم تستطع سياسة التتريك التي اتبعها سلف القردوغان احتواءهم عبر زجهم في معارك الموت للتخلص منهم من جهة أخرى.

وفي الجبهة الأخرى تبقى الدولة السورية التي تقوم بمهارة كبيرة للآن في إسقاط الأهداف المعلنة وغير المعلنة للقوى المتحالفة في الحرب على سورية، الأمر الذي تجلى بوضوح في استعادة الأهالي في عين العرب السيطرة على عدد من القرى التي احتلها التنظيم الإرهابي (داع ش) في خطوات محسوبة بعناية فائقة تراعي الجبهات السورية التي يقوم الجيش العربي السوري بالتعامل معها، وتلك التي يراقبها حتى تحين الفرصة للتدخل، رغم أن بقاء القرى بيد تنظيم الإرهابي (داع ش) واستمرار نزيف الدماء لبعض القوى الكردية التي أخلت بمفهوم المواطنة من شأنه أن يحمي الدولة السورية من الأطماع الشريرة لهذه القوى، كما من شأنه أيضاً أن يقضي على الصفقة المبرمة بين زعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان والقردوغان عندما كان رئيساً للحكومة التركية ويؤجج الوضع بالداخل التركي مما يفقد أرودغان ورئيس وزرائه عنصر الاستقرار واستثمار الأحداث في سورية للمحافظة والاستمرار بتطوير ونهضة تركيا.

إن الأحداث التي تعصف بسورية وآخرها ما يحدث الآن في عين العرب السورية يثبت المهارة الفائقة للقوة السورية في القراءة الإقليمية للأحداث التي تعصف بسورية، وتثبت العقيدة القوية التي يقاتل بها الجيش العربي السوري، ويشير بوجه أو بآخر إلى مفهوم المواطنة والانتماء الذي نتمتع به في الجمهورية العربية السورية موطن الأبجدية الأولى في العالم، وما الفشل التركي في الحصول على مقعد في مجلس الأمن إلا دليل على الحنكة السورية في التعامل مع العدوان العالمي الذي يُشن عليها.
 
 
 باحث في السياسة والاقتصاد

شوهد المقال 1013 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي
image

علاء الأديب يصدر ديوانه الثامن عشر { المرأة الحلم } في بغداد

المرأة الحلم ..قريبا في بغدادديوان جديد للشاعر العراقي المغترب علاء الأديبفي موعد قريب ومن بغداد سيصدر الشاعر العراقي علاء الأديب المقيم في تونس ديوانه الثامن
image

وليد بوعديلة ـ ذاكرة "قالمة " وهويتها في رواية سنوات المحبة للأزهر عطية

د.وليد بوعديلة  رواية " سنوات المحبة" للكاتب الجزائري الأزهر عطية:تحولات وطن،وهج فني وهوية مدينة بعد أن أبدع الكثير من النصوص التي عانقت التاريخ الجزائري، يختار الكاتب
image

محمد محمد علي جنيدي ـ هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ يا فؤادي لا تسلْ كيف ارتضيتُ هذه الدنيا قلاعٌ من عذابٍ وسيولٌ من دموعي فاكتفيتُ كانت الأيامُ
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats