الرئيسية | الوطن السياسي | "نعم انتهت محرقة غزه ,,والسؤال هل انتهت معها غطرسة الصهاينه "

"نعم انتهت محرقة غزه ,,والسؤال هل انتهت معها غطرسة الصهاينه "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم :هشام الهبيشان .

لقد تورط الكيان الصهيوني بمعركه مفتوحه بقطاع غزه,,وهو الان يستجدي حلفائه من الاعراب فهو الان لايعرف كيف سينهي المعركه ويعود الى اتفاق هدنة 2012,,دون السماح بفرض شروط جديده عليه ,,ولذلك بدأ الان يحاول العوده الى بعض القوى بالاقليم ومنها مصر وقطر والسعوديه وتركيا للضغط عليها ,,لتسهل له الطريق لوقف أطلاق النار والعوده الى هد نة عام 2012,,بشرط أن يظهر بمظهر المنتصر ,,وان لايترتب عليه اي شروط جد يده ,,وهذا ما نرأه اليوم بالفعل فمصر والسعود ية اعد ت العده ,لكل هذا وسنترقب جميعآ خلال 48ساعه القادمه على ألاكثر تثبيت أتفاق الهدنه وفق شروط هد نة عام 2012,,,
وما هي الا ساعات ويعلن اتفاق وقف اطلاق النار في غزه وأسس هذا الوقف لإطلاق النار ستكون وفقاً لتفاهمات 2012 والورقة المصرية وإعادة الإعمار وتوسيع مساحة الصيد ولن يكون هناك أي حديث بهذه المرحله عن موضوع المطار بالقطاع وايضآ على الاقل سيتم تأجيل موضوع المينأ البحري لمرحله قادمه ,,
فاليوم الجميع اصبح يبحث عن حلول لاخراج الكيان الصهيوني من ورطته الحاليه بالقطاع ,فالغرب ينتفض اليوم لانقاذ كيانه الصهيوني ,,فهذا باراك اوباما يقول انه يجب اعطاء اهل القطاع حقوقهم ولايجوز أن تبقى غزه معزوله عن العالم ,,ويخرج أولاند وكاميرون ويتحدثون بنفس هذا الاطار ,,وللحقيقه هم فرض عليهم هذا الحديث وقالو ماقالوه مجبرين لان كيانهم الصهيوني أصبح يعيش أسوء حالات ضعفه التاريخيه ,,

جيش منهك ,,أتضح انه من أضعف الجيوش بالعالم ,,لايقوى على المعارك طويلة الامد ,,حتى لو أمتلك قوى ناريه كبيره ,,طول المده الزمنيه للمعركه وازدياد خسارئه ,,تشكل حاله من الاحباط عند بعض مرتزقته ,,لانه بالنهايه هو جيش مرتزقه ,,وبالنسبه للوضع الداخلي للكيان الصهيوني ,,بدأت معالم الانهيار واضحه للعيان ,,مثل انهيار بمنظومة الامن الداخلي الصهيوني ,,قبه حديديه أثبتت فشلها كقوة ردع ناريه ,, فمازالت صواريخ المقاومه ولليوم تدك تل ابيب والنقب وحيفا صبح مساء ,,وهنا فمن الطبيعي ان تنعكس كل هذه الاحداث ,,على الرأي العام الصهيوني الذي بدأ الان يمر بحاله من الاحباط وفقدان الثقه بمنظومة الدوله الاسرائيليه بكل مجالاتها بعد انكسارهم الاخير بغزه ,,فمعدلات الخسائر الاقتصاديه بارتفاع ,,ومعدلات الهجره وطلبات الهجره زادت بشكل متسارع بالايام الماضيه ,,والازمات تتلاحق بالكيان الصهيوني ,,مما دفع بالكثير من جنرالات وساسة الكيان الصهيوني ,,الى الحديث عن فتح لجان تحقيق قد تطيح بنتنياهو وبحكومته وبعض القاده الامنيين ,,كمسؤؤلين عن احداث الهزيمه الاخيره بغزه ,,,

لقد كان هدف هذه الهجمه الصهيونيه على القطاع هو ان ينسلخ أهل غزه عن قوى المقا ومه وعن فكرها المقاوم ,فقد كان الهد ف من كل ذلك هو تقسيم غزة لخمس مناطق لعزل قوى المقاومه عن بعضها البعض ومن ثم تدمير المخازن والانفاق والسيطره على نقاط العبور وتهريب وتخزين الاسلحه ومن ثم تصفية العدد الاكبر من القاده العسكريين والافراد المنضوين ضمن صفوف تنظيمات المقاومه بقطاع غزه ,, وهذا ما لم يحصل ولن يحصل بل وقف ابناء قطاع غزه يدا واحدة مع حماس وباقي قوى المقاومه ,,في المقابل تكشف موقف المتخاذلين من رؤساء وحكام بعض الدول العربيه وبرز ذلك من خلال ردود أفعالهم الهزيلة وانفضحت أمانيهم بان تنجح الدوله الصهيونيه بإركاع غزه وأهل غزه ,,,
وهنا لاينكر أحد أن قوى المقاومه بالقطاع ما كانت قادره على أسقاط منظومة الاهداف الاستراتيجيه التي وضعها الصهاينه مع شركائهم من الاعراب الا من خلال قدرتها اللوجستيه والدراماتيكيه باستيعاب الضربه الاولى والاكثر صعوبه من عمر هذ ه "المحرقه"،، وقد استطاعت ذلك من خلال تكاملية صمودها الاسطوري المتمثل بثلاثية قوى المقاومه وأهل القطاع والدعم والاسناد من قوى المقاومه الاخرى بالمنطقه،،
فقد تلقى الصهاينه ضربات موجعه بالعمق الصهيوني فارأضي فلسطين المحتله الخاضعه أغتصابآ للكيان الصهيوني ومستعمرأتها أصبحت اليوم كلها تحت نيران وصورايخ المقاومه ,,بغض النظر عن النتائج فاليوم هم أصبحو بمأزق كبير بعد أن أثبتت قوى المقاومه أنها قادره على الرد ,,

ولذلك أصبح الصهاينه اليوم بين مطرقة صورايخ المقاومه،، وسندان ضغوط الرأي العام داخل الكيان وخارجه،، ولذلك قررو الانسحاب باقل الخسائر من القطاع ومن هذه المعركه بكل تجلياتها الهمجيه،، والكل يعلم وخاصة المتابعين للوضع الداخلي للكيان الصهيوني حجم القلق والرعب من تطور سيناريوهات المعركة وخاصة مع توعد قوى المقاومة بمفاجآت جديدة ستهز كيان الاحتلال بحال استمرار هذه الحملة على قطاع غزة،,ولذلك قرر جنرالات بني صهيون ومعهم الساسه بحكومة نتنياهو الفاشيه ,,أنه يجب الانسحاب من هذه المعركه اليوم وقبل الغد لانه كلما طال امد المعركه ,,سوف تزداد الخسائر الصهيونيه ,,
وبالنهايه ,,لقد كانت محرقة غزه الاخيره ,,أمتحانآ حقيقيآ للضمير العالمي وللأمم المتحدة والفريق الدولي المنخرط في عملية السلام "الكاذبه " ،، فلقد كانت محرقة غزه بكل فصولها امتحانآ لمؤسسة الأمم المتحدة، والدول الداعمه للكيان الصهيوني في محرقته الاخيره على ارض غزه لكشف النوايا الحقيقيه لهم وهدفهم الحقيقي من وراء تنفيذ هذه المحرقه ,,ولقد كانت محرقة غزه الاخيره كفيله بأن تسقط الكثير من الاقنعه وخصوصآ عن وجوه الاعراب وهي غزه وحده الكفيله اليوم بارسال هؤلاء جميعآ الى مزابل التاريخ فهي بانتظار بعض سلاطين العرب .......



*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
hesham.awamleh@yahoo.com


شوهد المقال 1166 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عماد البليك ـ لماذا يغني السودانيون؟ (2)

عماد البليك   يلفت الشاعر والباحث السوداني عبد المنعم الكتيابي في إطار قضية السفر والترحال في الأغنية السودانية، إلى أن السفر في جوهره هو نزوع
image

الدكتورة جميلة غريّب؛ عبقريّة العربيّة في معجزة القرآن، ولغة الحوسبة -2-

 د.جميلة غريّب  أ‌- نماذج من أنواع الألفاظ الجديدة بالقرآن الكريم:  تكمن خصوصية اللفظ في القرآن الكريم في جدته اللفظية والمعنوية، فقد تظهر في:- جِدَّة في جذره واشتقاقاته، وغالبا
image

محمد محمد علي جنيدي ـ إِبْتَهَال

محمد محمد علي جنيدي        يَمْضِي بِنَا رَكْبُ الحَيَاةِ كَعَابِرِ أخْفَى المَواجِعَ في عَبَاءةِ صَابِرِ يا طَالِبَ الدُّنْيَا سَتَفْنَى مِثْلُهَا لم يَبْْقَ مِنْكَ سِوَى تُرَابِ مَقَابِرِ
image

العربي فرحاتي ـ الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..

د. العربي فرحاتي   الكورونا..وضعت الباراديجم العلمي أمام امتحان ..تطور مرعب جدا..بما أودع الله فيه من ذكاء وفطرة ..ظهر عند الانسان ما يسعد الانسان وانبثقت من فطرته الحياة
image

سعيد لوصيف ـ مجتمعات ما قبل الفكرة

د. سعيد لوصيف Changeons de Regard.. Changeons de voie.. في مجتمعات ما قبل الفكرة ؛ أي تلك المجتمعات التي يحدد معالمها المجسد وتصوراتها المقدس الهوامي (fantasmatique)
image

أحمد سليمان العمري ـ حرب النيل... سدّ النهضة المثير للجدل

 د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف النزاع بين إثيوبيا ومصر حول مشروع سدّ النهضة الضخم، أو كما يُسمّى في إثيوبيا سدّ الألفية الكبير قائم منذ سنوات. اليوم بدأت
image

عثمان لحياني ـ تونس ونكسة اخرى للثورة المضادة ولا عزاء

 عثمان لحياني  نكسة أخرى للثورة المضادة ولاعزاء، عيد مُر ورصيد رعاة الانقلابات غير كاف مرة أخرى ،الديمقراطية تنتصر على المال الفاسد و الفاشية الجديدة التي
image

خديجة الجمعة ـ شاه القلب ...أبي

خديجة الجمعة   شاه القلب :هو الذي يعلم أنه إذا غاب أنا بانتظاره، وإن نام اتفقده  . وهو الذي يعلم اشتعال الكلمات بين أصابعي حين اكتب عنه.
image

مريم الشكيلية ـ أوراق مرتبة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان   يدهشني أن كل الأشياء التي تركتها مبعثرة خلفك تترتب في رفوف مخيلتي....رغم تلاشي رسائلك المكتوبة بربيع قلم لا تزال تنبت كالعشب
image

مخلوف عامر ـ المحامية جيزيل حليمي زمن المبادئ والالتزام

 د. مخلوف عامر  تفانَتْ (جيزيل حليمي)في الدفاع عن (جميلة بوباشا) وألَّفت عنها كتابها المعروف بتشجيع من (سيمون دي بوفوار)ورسم بيكاسو صورة مُعبِّرة لـ(جميلة).واستوحِي منه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats