الرئيسية | الوطن السياسي | حرائق الفتن الطائفية والمذهبية وتحقيق الأحلام التلمودية ؟!

حرائق الفتن الطائفية والمذهبية وتحقيق الأحلام التلمودية ؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


بقلم: مصطفى قطبي
غادرنا رمضان هذا العام ومعاناة العرب من بين المسلمين تتفاقم وتكبر وتتدحرج وتكبر وهي تتدحرج حتى بلغت درجة غير مسبوقة... ففي الوقت الذي نجد فيه سوريا غارقة ومغرَقة في مستنقع الدم، ونجد العراق على جناحها الشرقي مهدداً باستمرار ما كان فيه قبل يومها وبتوالد ما يتوالد فيها من فتنة وبؤس، ونجد لبنان مهدداً بنار الفتنة المذهبية وما يتهدد سوريا منها يتهدده فالبيت واحد لكنه بغرفتين...
في هذا الوقت نجد مصر تُجر نحو المستنقع العفن بقوة جذب شديدة، وتلعب في ملاعبها أقطار عربية وبلدان أجنبية، وفئات ذات أغراض وارتباطات ومآرب شتى... ونجدها مهددة ـ لا سمح الله ـ بأمر مقارب لذلك الذي يتم في سوريا، مع خلافات واختلافات في التحالفات والأهداف والوسائل والأدوات... ونلحظ اللاعبين العرب المعنيين في الساحة المصرية على هيئة مشجعي ''أهلي وزمالك''، فإما مالك وإما هالك؟! وعلى جناح مصر العزيزة، وعند مفرقها الإفريقي لا تزال النار تحرق ليبيا التي تفككت أو كادت، ودم أبنائها ما انفك يسيل...
لن يكون بوسع أحد أن يحاجج في حالة التمزق التي تعصف بالعالمين العربي والإسلامي في وقتنا الراهن، والمحاولات المشبوهة لجر الإسلام إلى فتنة كبرى جديدة وجعله أداة أيديولوجية طيعة لخدمة المشاريع الاستعمارية والأطلسية لنخبة المحافظين الجدد، والأزمة الاقتصادية في الغرب، بعد أن كان الإسلام ورجالاته رواد مرحلة التحرر من التبعية للأجنبي والخلاص من الاستعمار.
لقد أصبحت الأمة الإسلامية في عصرنا الحاضر غثاء كغثاء السيل، لقد تمزّق شملها وتشتت صفها، وطمع فيها الضعيف قبل القوي، والذليل قبل العزيز، والقاصي قبل الداني وأصبحت قصعة مستباحة بعدما كانت تقود العالم، ورسولها الكريم صلى الله عليه وسلم، أرسله الله رحمة للعالمين وللناس أجمعين، بدليل قوله تعالى: (وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً ولكن أكثر الناس لا يعلمون).
والآن نراها قد أصبحت ضعيفة لأن الفرقة قرينة للضعف والخذلان والضياع...
لقد قست قلوب في دوائر صنع القرار ومدارج النار عمن يدفع الثمن الفادح من أبناء الشعب العربي الذين يدفعونه: دماً وتخلفاً وجوعاً ومعاناة وتخلفاً وخوفاً وحقداً دفيناً يورث حقداً ودماً وموتاً... بينما يقطف الغربُ الاستعماري، والحركة الصهيونية العنصرية القذرة، وقوى عالمية أخرى تعنيها مصالحها قبل العدالة والحرية والديمقراطية والأناشيد الثورية.. تقطف كل الثمار، المادية والمعنوية والاستراتيجية والسياسية، لهذا الصراع البائس، من دون أن تتحمل أي عناء أو تخشى أية عواقب؟!
وهكذا يزج عدو الأمتين العربية والإسلامية كل من يستطيع زجه في معترك النار وهو يقول: ''تقاتلوا ومني السلاح والمال ومنكم الدم والأرواح... تقاتلوا حتى النهاية، حتى لا يبقى لكم لا قومية ولا دين، ولا حامٍ ولا ضعين، وحتى تبقى إسرائيل آمنة ومهيمنة وقوة أعظم، ولكي أنام أنا السيد مرتاحاً مطمئناً إلى ثروتي ونفوذي وسيطرتي عليكم وعلى بلدانكم وعقيدتكم وأموالكم وكل قواكم الحية... فهذا أمري أنا سيد السادة، ولتكن كل مفاتن بلدانكم على جيد سيدة بيتي قلادة؟!
إننا نعيش المحنة ونرفضها وندلف إلى الأسوأ فالأسوأ خطوة بعد خطوة، ننكر ما نحن فيه ونستنكره ونمشي إلى مهاويه وعيوننا معصوبة لا تريد أن ترى الحُفر في الدروب والأحقاد التي تنمو في القلوب وتؤسس لما بعدها في قابلات الأيام مما يجعل النار تحت الرماد... إننا نلتحف الشتاء بانتظار وعد الربيع... وندرك جيداً أنه لا ربيع لمن يغوص في مستنقع نجيع بعد نجيع، ويحفر لأخيه قبراً ويحفر أخوه له قبراً!
فالخسائر الجسيمة في الأنفس البريئة وعمليات التهجير وفقد الأحبة والأوطان والممتلكات وغياب الأمن والاستقرار والجراح في الأنفس والأجساد بلغت حداً لا ينبغي السكوت عنه وتجاوزه، هذا فضلا عن مخاطر التقسيم والصراعات الطائفية والأهلية والتدخلات الأجنبية في هذه الدول بخاصة.
فهل من العدل أو من العقل في شيء أن تستمر أوضاعنا العربية على الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية على الخصوص في تدهور، ونحن نرى المصير المظلم الذي ينتظرنا، والتآمر الذي يحيط بنا، والهاوية التي تقود إليها الطريق أو الطرق التي نسلكها اليوم؟!

هل من العقل والعدل أن يدفع قسم منا ثمن معاداة العدو التاريخي وتواطؤ الشقيق معه ثمناً يفوق التصور من الأرواح والجراح والعمران والأمن والمعاناة البشرية، فيؤسس لما سيصيب شقيقه المتواطئ مع عدوه لمثل ما فرض عليه من حال... فندخل جميعاً في المفرمة ويبقى العدو على حصان من ذهب يدير بيننا ألسنة اللهب، فنشتوي بالنار وينتشي لما آل إليه حالنا والقرار؟!

” إسرائيل'' تدمر في غزة، تقتل وتعتقل وتتوسع وتهود على هواها ''مطلقة اليمين''، وهي في فعلها الإجرامي هذا تلقى بعض العون ممن يفتَرض فيهم أن يقفوا مدافعين عن شعب ذاق الأمرين من عنصريين متوحشين وعنصرية بلا ضفاف... وهي دولة إرهاب تعمل كل ما بوسعها للاستثمار في الإرهاب ولتشويه المقاومة المشروعة التي تسميها إرهاباً، وتقوم بكل جهد لتدمير سوريا والعراق وتمزقهما إلى دويلات، فهما الدولتان العربيتان الأشد ثبات موقف على المبدأ في قضية فلسطين العادلة وشعبها المظلوم...

ولن تتوقف إسرائيل في تآمرها عند حدود، فهي تتعاون مع السعودية ضد العراق، ثم مع قطر ضد من يتبقى في الساح منهما... وهكذا تتبع فعلها توابع في أقطار عربية أخرى... وهي لا تكف عن العمل على إثارة الفتنة بين ''السنة ـ الشيعة''، وبين المسلمين ممن لا يدخل المعمعة التي أولها غي وآخرها غي، لترتاح من الكل بضرب بعضهم ببعض، وتتخلص من كل ما يقلقها: من المقاوم والممانع والمفاوض والمساوم ومن... ومن... ومن ثم تعلنها منطقة ''صهيونية'' إما بسيطرة فعلية على الأرض، أو بسيطرة على الحكم ومن يحكم والقرار ومن يقرر، على الطاقة والثروة، وعلى من يحرث الأرض ويزرعها... ألا والأمر أشد وضوحاً من رؤية الضحى لمن يرى أو يريد أن يرى...
فأين العقل، وأين الفهم، وأين من يدرك فيبني على الإدراك، ومن يحكم بالحكمة على ضوء الإيمان والوطنية والشرع والدستور والقوانين، فيؤسس ويبني ويحمي، ويتقن اتخاذ القرار وتوجيه السلاح إلى مصدر الخطر على الشعب والوطن والإنسان والقيم السامية ومكارم الأخلاق؟
وفي موقف آخر يفتي البعض ويحرض ويدعو إلى الفتنة وإلى تكفير أخوة لهم من المنتمين إلى الدين الإسلامي ممن يتحدثون باسمه ويحملون هويته، ويشاركونهم الإيمان والشهادتين والصلاة والصوم والزكاة وأداء فريضة الحج؟ بل وأكثر من ذلك فهم أبناء وطن واحد، أي يشتركون في المواطنة والإنسانية ولهاتين المفردتين من السعة في حجم المسئولية والقيم والعمل المشترك ما يؤدي في حالة تجاهلهما وتجاوزهما وإلغاءهما من القاموس العام إلى ضياع الوطن وانهيار مؤسساته وافتقاد الأمن والاستقرار وإدخال المجتمع في نفق من الصراعات الطائفية والمذهبية والحزبية والأيديولوجية ما تؤدي إلى ما نراه اليوم في الصومال وسوريا والعراق ومصر ودول عربية أخرى تسير وفق مؤشرات كثيرة إلى ذات المنزلق الخطير والنفق المظلم.
لقد أصبح الدين الذي يُفترض أنه المانع من الإثم والعدوان والظلم والضلال، وأنه الجامع الأقوى من كل جامع وصلة وقربى بين أتباعه، والحامل لآيات التسامح وأبعاد الحرية والعدل والمساواة، ولكل معطى من معطيات الحكمة والقيمة الخُلقية والروحية والإنسانية... أصبح مستند الجهَّال والفتاك والمرتزقة إلى الفتنة والضلال والاقتتال، فقد قدَّمه بعضهم وفسره ومارسه مفرقاً للصف والكلمة، مضعِفاً للأمة ومشوهاً للعقيدة، بل وموجباً لذبح المختلِف وممارسة الفحش وهتك الأعراض وإحراق الزرع وتجفيف الضرع... وموجباً لتفرق أتباعه على المذاهب ''أتباعاً لأشخاص وليس للكتاب وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام'' ومسبباً لتطرفهم في التعصب لما يفهمون منه استناداً إليها وهي في أحسن الحالات اجتهاد على نص أو اقتداء بسلوك، يثاب صاحبهما إن أخطأ ولا يوجب اجتهاده الاتباع والتطرف إلى الحد الذي يراق معه الدم وترتكب الكبائر...؟!

وكثير من ذلك يجري من دون التفكير بضرورة العودة الواعية إلى المرجعيتين الأم: كتاب الله وسنة رسول الله، ومن دون إيمان عميق ودراية فقهية حاكمة للسلوك والفعل والفكر، بأن الإسلام رسالة سماوية ـ إنسانية شاملة تعلي مكانة القيم ومكارم الأخلاق والروح التي حرم الله والإنسان المستّهدف بالرسالات الإلهية، وأن الإسلام للناس كافة، ورحمة من رب العالمين.

أما الذين يريدون اليوم أن يوردونا مورد المهالك بحجة المذاهب فهم يخرجون بالإسلام الصحيح عن مساره ليزجوا به وبنا في الجحيم وبؤس العصر، وليقتادوا الناس إلى حيث لا دين ولا قيم ولا رحمة ولا تسامح ولا حياة ولا كرامة.
للأسف نعم، هناك من يظن أنه بالتحريض على ارتكاب أعمال العنف في البلاد المشتعلة حاليّاً، وغيرها من بلاد المسلمين وغير المسلمين، إنما يقترب من باب الله مجاهداً ونصيراً. هؤلاء في الأغلب حفظة لا يفقهون ما يحفظون من دجل سياسي تسربل بالدين على مر السنين. تعود تلك السنين إلى بداية دولة الإسلام قبل عشرات القرون. لكن يصعب مناقشة هؤلاء، والذنب الأكبر على من لقنوهم ونشروا بينهم تلك الأفكار الدموية مستغلين الجهل والفقر وحمية الشباب الذي لا يعرف سبيلا إلى باب الله فيؤمه إرهابي فاسق في الأغلب إلى باب الشيطان.
وفي التفاصيل وحدهم القتلة إلى الجنة؟ ومعهم بعض الملوك وبعض الشيوخ المحشوين بالنفط والعمالة والخيانة... أما باقي الناس وباقي الصابرون الذين تهجروا من بيوتهم وسكنوا العراء فعليهم التوبة أو حقَّ عليهم القتل... والقتل أجناس... والناس أجناس... ورمضان هذا العام غير رمضان الذي مضى ونحن هذا العام غير الذين كنا. لقد تكسرت الجهات، وانقطعت حبال السماء عن الأرض... معلقون نحن العرب بين الكفر والإيمان... أما ما تدمَّر ومن قتِل وما أحرق فهذا كله في سبيل الله !
لقد اختلط الديني بالدنيوي، وغلبت السياسة وعلاقات القوى على الأخلاق واستغلال الشعائر وتفسيرات الآيات والأحاديث لخدمة أغراض سياسية ـ دنيئة أحياناً أو جيدة أحياناً أخرى، حسب زاوية نظرك وتأثيرها عليك (التأثير الدنيوي طبعاً). ونتساءل بكل هدوء:
من الكافر هنا ومن المسلم؟ من الذي ما زال على سنة محمد صلى الله عليه وسلم ومن الذي انحرف عنها؟ من بيده القول الفصل ومن هو المخول في إصدار الحكم والقادر على جمع هذه الآراء والمذاهب والأفكار والأشخاص في صعيد واحد وعلى كلمة سواء؟
ولو سلمنا بأن الحق والاستقامة والتمسك برسالة الإسلام كما نزلت على رسول الإسلام تأكدت واجتمعت في مذهب من المذاهب فأي قوة أو معجزة ستتمكن يا ترى من إقناع المذاهب الأخرى بالتحول عنها إليه بعد أكثر من ألف وثلاثمائة من انتسابها واستمرارها وبقائها على المذهب التي هي عليه؟
وما هو الحل لهذه المعضلة التي تواصلت واستمرت عبر قرون من الزمن؟ هل هناك من علاج أجدى وأنفع وأفضل وأصلح من التعايش السلمي والقبول بالآخر والإقرار والاقتناع بأن الخلاف في الرأي وفي الممارسة وفي مجالات التفكير مسألة طبيعية وصحية بين البشر ظلت وستستمر ما بقي الإنسان وعلينا أن نؤسس لثقافة إنسانية حضارية تستوعب مختلف الآراء وتجرم وتحرم استخدام القوة والشحن وبث الفتن لتطويع رأي أو مذهب على الآخر؟
هل المطلوب والمبتغى أن يلغي الواحد منا الآخر وأن يفنيه عن بكرة أبيه ليظل هو مستفرداً بالوطن والسلطة واتخاذ القرار؟ وهل يمكن أن يتحقق ذلك ونحن في صراع متواصل وحروب مدمرة تهدأ وتشتد منذ أكثر من ألف سنة؟
إذن فالأمر لا يتطلب جهداً سوى قراءة التاريخ بعين لا تغشى عليها ظلمة العقل الذي ''يحفظ ولا يفهم'' لتكتشف أنه حتى ما قبل صراع الأمويين والعباسيين وما بعدهم كان المصحف يرفع على السيف على طريقة ما يفعله الإخوان الآن (الإسلام هو الحل). ويزخر تاريخنا بشيوخ ومفتين و''علماء'' يوصفون من قبل مناوئيهم السياسيين بأنهم ''علماء السلاطين'' ـ أي من يلوون روح الدين لأغراض الدنيا. وفي الجانب الآخر هناك من هؤلاء وأولئك بذات القدر والتوجه.
فمَن مِن العلماء أو المؤسسات الدينية أو القادة أو الساسة يمكننا أن نأتمنه وأن نسلمه قيادة الأمة والمتحدث بإسمها وأن نرى فيه ما يمثل سماحة الإسلام وعظمته ومصالح المنتمين إليه في ظل هذه الفوضى الهائلة والكم الكبير من الفتاوى التي تطرح والمبادرات التي تطلق والشعارات التي ترفع والتي تهدم أكثر مما تصلح وتثير الفتن وتشحن العقول بدلا من أن تصلح النفوس وتدعو إلى المحبة والتآلف والتآزر بين أبناء الأمة وتعيق أي حراك أو جهد يسعى إلى إخراج الأمة من هذا المأزق الذي تعيشه والذي يدعي فيه الواحد ما ينقضه الآخر في طرفة عين؟
فلا نرى إلا سيوف تقطع الرقاب وتئد الحياة وتحول بياض المستقبل إلى سواد حالك، من يملك حق الإجابة على هذه الأسئلة الواسعة والمتشعبة والشائكة التي تخص حياة ومستقبل وواقع الأمة، هل هم العلماء أم المؤسسات الدينية أو الساسة والقادة؟
سيقول قائل ما، من موقع ما، وبلسان ما... على من يفعل ذلك أو يقود إليه أن يتحمل النتيجة والمسؤولية التاريخية؟! ويا فرحتنا بمن قال وبما يقال، وبأن يسجل التاريخ مسؤولية على هذا أو ذاك من الأشخاص الذين لو كان لديهم شعور بالمسؤولية الأخلاقية والوطنية والقومية، أو كانت تلك القيم تهمهم في شيء، لما أوصلونا جميعاً إلى ما نحن مشرفون عليه من محن وفتن؟
إن الدماء التي ستسيل من جراء الاقتتال الداخلي أو العدوان الخارجي أثمن بمليارات المرات من حكم التاريخ والحبر الذي ستكتب به الإدانات ومن دماء المدانين أنفسهم؟
فلماذا لا نفكر بمسؤولية وطنية وأخلاقية وإنسانية قبل الإقدام على فعل يزري بالوطن والشعب والأمة القيم كلها، وهو فعل لن يفيد إلا أعداء الأمتين العربية والإسلامية؟
نحن بحاجة لسياسيين يعيشون واقع شعوبنا ويعملون على تخفيف معاناتها، ووضع حد لبؤسها وإذلالها وتبعيتها وتجويعها وإذلالها واستعبادها، ونحتاج إلى أن نعرف ويعرفوا من ديننا ما هو جوهره ولبابه ورسالته الخالدة للبشرية كافة، وبما كان من فعل السياسة وحوادث التاريخ التي عاشها أجدادنا وخالطها الظلم وخالطتها جاهلية وعصبية ضارة ودنيوية رخيصة، ونفجَ فيها الغلو والمرض، وعُلق ذلك وما هو أكثر منه بالدين وألحق بمذاهب أو أصبح أحزاباً ومذاهب، وهو في أحسن التفسيرات والأحوال والنوايا والأوضاع ''رأي واجتهاد'' ينبغي أن نترك حكمهما لله الحاكم، وللتاريخ وذوي البحث الجاد من ذوي العقل الراجح والإيمان الصادق، وألا يحكم ذلك الماضي حياتنا اليوم ونحن نغوص أو نغرق في المحنة والفتنة، يتكالب علينا أعداء العروبة وأعداء الإسلام، وأصحاب المصالح والتجار من كل لون، تجار السياسة وتجار الأزمات وتجار القيم...؟!

نحن بحاجة اليوم للمقاومة لنحرر الأرض من الصهاينة وندفع بعض شرورهم هما، ونحتاج إليها وإلى سلاحها وقدراتها لندفع بعض القتل والذل عنا ونحمي بعض الأرض وبعض المقدسات، لا لكي يستقوي بها بعضنا على بعض أو يستقوي عليها بعضنا بالأجنبي وبالبعض منا... فنضعف جميعاً ويقوى علينا عدونا... ولسنا بحاجة إلى أن يفني بعضنا بعضاً من أجل بقاء حاكم أو تغيير حكم، أو حكم طائفة وحماية أقلية، لأننا نعيش بأمن في ظل المواطَنة فهماً وتطبيقاً، وتغيير الحكم والحاكم حق من حقوق الشعب عبر وسائل مشروعة ومتفق عليها...

إن ذلك كله من حقنا على أن يتم بالأسلوب المنطقي الإنساني الشرعي التشريعي الدستوري القانوني الإنساني الحضاري... وهو من أجلنا أولا وأخيراً ولسنا حطباً لناره ولا في خدمة من يجور علينا وعليه بقراره... بل ينبغي على الحاكم والحكم أن يجنبانا النار المحرقة، ويدفئا منا القلوب والأجساد بالحب، ونلقى منهما الرعاية والأمانة والإخلاص في العمل من أجل الشعب والوطن والخلق والدين...

نحن اليوم في معمعان الفوضى والقتل والتيه الذي يغيب العقول، ولن ينفعنا ذلك بل سيزيد من بلاوينا ومآسينا ومن رصيد الحقد ومرارة الكراهية، وسيفتح حسابات جديدة لا تنتهي لعقود وربما لقرون من الزمن...
إن المصلحة العليا يعرفها ويعليها أهل الحكمة والمكانة والوعي والثقافة والإيمان قبل أن تؤدي الأمور إلى دوامات الموت التي لا مخرج منها لأحد منتصراً حتى لو تفاخر بالنصر وادعى كل ادعاء، وعبر التاريخ أمام من يعتبر...
إن الكبار يكبرون بمواقفهم وتضحياتهم وحكمتهم وتقاس مواقفهم وترتفع مقاديره بمقدار ما يضحون من أجل أوطانهم وأمتهم بالغالي والنفيس، بل بالحياة ذاتها، فكيف بهم وهم يتخلون عما يصغِّرهم بأعين الناس ويجعلهم من المحكوم لهم لا عليه بنظر شعبهم والتاريخ؟!
فهل نشهد مواقف عربية على هذا المستوى الرفيع المنقذ قبل فوات الأوان يا ترى؟
لن نفقد الأمل بعون الله، وستبقى الأمة على أية حال فلا يفرحن أعداؤها وأعداء القيم والإنسانية جمعاء.
وكل عام وعيدكم سعيد.

شوهد المقال 1272 مرة

التعليقات (3 تعليقات سابقة):

بلال في 04:34 03.08.2014
avatar
بارك الله فيك موضوع جد مهم ليت العالم الإسلامي كله يقتنع به حينها نكون نحن المسلمون اقوى من كل الآخرين
في 10:53 06.08.2014
avatar
كل المصائب والمشاكل العظام بالعالم من قتل للنفس المحترمة وزهق الأرواح وغيرها هي من الطائفية البغيظة المتمركزة في قلوب المتشددين المتطرفين الوهابية المنحرفة المشبعة أدمغتهم بالأحقاد والإنتقام من المذاهب الإسلامية للمسلمين الباقين الذين يسمون الآن بالدواعش اللين هلكوا الحرث والنسل بالعالم الإسلامي ولا زالوا يدعون الإسلام والإسلام منهم بعيد بل هم شوهوا سمعة الدين القويم هاهم يقتلون الناس على الهوية والمذهبية من تفجيرات و إعدام الناس بالرصاص لإختلافهم بالمذهب والعرق ودائما الحزب الوهابي الداعشي هو من يدعي ويتزعم بأنه أفضل الأديان بالوجود، ومن يخالفه بالمذهب يحارب فورا في معتقده بشتى الوسائل الإنتقامية هذه العقليات المنحرفة الهدامة لروح التعاون والتسامح بل الحقد الذي تربو عليه من تمسكهم بهذا المذهب المنحراف الهدام من حيث يشعرون أولا يشعرون فالله تعالى يعرضهم للحساب لا تخفى منهم خافية ..
في 04:41 08.08.2014
avatar
لعنك الله يا مصطفى لأنك تشارك في صحافة المراحض التي يدعمها نظام المؤامرات و زارع الفتن في شمال أفريقيا و الساحل بمواقه الحربائية و غطرسة محيط لصيق كرسي الذل و البهدلة الذي جوع الشعب الجزائري ليدعم الإنفصال و الفتن و تفريخ فرق الموت و تصديرها إلى دول الجوار و باقي العالم

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية
image

كمال الرياحي ـ #سيب_فارس اطلقوا سراح الدكتور فارس شكري الباحث والمترجم

كمال الرياحي  #سيب_فارس نطالب السلطات الجزائرية الإفراج الفوري على الكاتب والمترجم والناشط المجتمعي الأستاذ فارس شرف الدين شكري والاهتمام بمكافحة الفيروس

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats