الرئيسية | الوطن السياسي | سياسة الاحتواء الأمريكي والتكيف الزمني

سياسة الاحتواء الأمريكي والتكيف الزمني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. يحيى محمد ركاج
سياسة الاحتواء هي سياسة تتبناها بعض الدول القوية من خلال التنسيق مع بعض الدول الصديقة والحليفة لها من أجل التأثير بكل تفاصيل التطورات السياسية للدولة التي تحاربها، ومن ثم التأثير فيما بعد في سياستها نفسها، باستخدام كافة الوسائل والتقنيات المتاحة بغض النظر عن شرعيتها والتي تصل إلى حد الصراع والحروب، وقد ظهرت هذه السياسة للعلن نتيجة للحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي بعد الحرب العالمية الثانية، خاصة عندما حشدت الولايات المتحدة أكبر عدد ممكن من الدول لتأييد سياستها ضد الإتحاد السوفيتي آنذاك وإرغامه على التوجه بسياسة أقل خطورة من ناحية الصراع على مناطق النفوذ معها. ولم تقتصر سياسة الاحتواء على هذه الهيكلية الكلاسيكية فقط، بل عملت أمريكا على تطويرها وفقاً للمنحى الزمني والهيكلي الذي انتقلت إليه، واستخدمتها كإستراتيجية عاجلة ورئيسة في كافة سياساتها، ولعل ميادين الصراع على الموقع الجيوسياسي لمنطقة شرق المتوسط كانت الميدان الأبرز لوضوح هذه السياسة بمضامينها المختلفة.
ومن هذا المنظور ينظر البعض إلى أحداث الصراعات التي عصفت بمنطقة شرق المتوسط تحت المسميات المزعومة بالربيع العربي بأنها عبارة عن سياسة احتواء أكثر شمولية من غيرها من السياسات التي قامت بها الولايات المتحدة سابقاً من أجل تطويق الاتحاد السوفيتي أولاً، ثم من أجل فرض الهيمنة الكلية على العالم والتي يعتبر البعض أيضاً أن سياسة فرض الدولار الأمريكي كعملة حاكمة لأوجه النشاط الاقتصادي كانت أحد بنودها الرئيسة.
لقد تضمنت سياسة الاحتواء الحالية المطورة من قبل الولايات المتحدة وفقاً لمنطقة شرق المتوسط صناعة محتوى إعلامي يقوم على الاحتواء والتطويق والتغرير والاستدراج، من أجل صياغة سياسة احتواء أكبر تقوم على إشغال قوى المقاومة الموجودة بقضايا بعيدة عن هدفها الرئيس في تحرير الأرض وطرد الكيان الصهيوني الحليف الأهم لأمريكا في المنطقة. وتقوم على منع أو تطويق أية قوة مقاومة قد تنشأ في المنطقة في ظل الظروف الراهنة، الأمر الذي يمكنها من إدراك وتطويق تطورات الصين والهند وروسيا أيضاً.
كما اتسمت سياسة الولايات المتحدة بالمرونة تارة وبالتخبط تارة أخرى في اعتمادها لسياسة الاحتواء الأصغر التي تطبقها في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالإجراءات التنفيذية المتعلقة بالربيع المصدر إلى سورية وصولاً إلى احتواء العدو الروسي وحليفه التنين الصيني الخطير والصاعد مستقبلاً الفيل الهندي الجبار. إذ أن الصراع الذي اعتمدته الولايات المتحدة في سورية فشل في تحقيق غاياته وأهدافه غير المعلنة في فرض وجود غير مباشر في منطقة البحر الدافئ الذي تسعى روسيا للحفاظ عليه، وفشل أيضاً في تفعيل عجلة الاقتصاد الأمريكي الذي تساهم شركات السلاح بنسبة ليست بالقليلة فيه، مما دفعها إلى اعتماد الإرهاب كوسيلة لإضعاف سورية المقاومة حليفة الروس، وإضعاف سيطرتها السيادية على موانئها المطلة على المتوسط، توقعاً من الأمريكان بعدم إدراك الروس لمغزى هذه السياسة، أو توقعاً بعدم قدرتهم على التحديد الدقيق للآلة العسكرية الأمريكية، الأمر الذي جعل من استخدام الصين وروسيا لحق النقض الفيتو حدثاً غير مفاجئ كثيراً للولايات المتحدة مقارنة بصدمتها الكبرى من قدرة روسيا على احتواء السقوط الأمريكي المرحلي في أوكرانيا.
إن سياسة الاحتواء التي تتبعها أمريكا تعتبر من الأسلحة الرئيسة التي تقوم بها على كافة الأصعدة انطلاقا من العسكري إلى السياسي إلى الأهلي وغيرها، وما تجاوزها لسقطاتها المرحلية التي منيت بها في أحداث المنطقة المسماة بالربيع العربي إلا بديلاً من بدائل سياسة الاحتواء نفسها، والشواهد الأخيرة في سورية ومصر تؤكد ذلك. فزيارة كيري إلى لبنان لم تصنف وفق رأي العديد من السياسيين إلا محاولة لاحتواء النصر الساحق الذي حققه الشعب السوري في إقباله المميز للتصويت في انتخابات الرئاسة في الثالث من الشهر السادس لهذا العام، وفي حادثة إبعاد السفير السوري من الأردن، وما الدعم الذي كانت تتلقاه مصر بأجنحتها التي كانت تسعى إلى سدة الرئاسة سواء أكان ذلك من قطر أو من المملكة العربية السعودية إلا تطبيقاً للاحتواء غير المباشر لصحوة الشعب المصري عبر أدوات غير مباشرة تلقى قبولاً لها بين النخب المتعطشة إلى بناء مصر المتجددة، فالفريقين الداعمين هما حليفان للولايات المتحدة الأمريكية وأحد أدواتها التنفيذية في السيطرة على القوى السياسية غير المتحالفة معها. ولا يختلف الأمر أيضاً في أحداث أخرى في العراق واليمن ودول الخليج العربي وغيرها.
إن قراءة أي حدث في المنطقة، سواء أكان بتدبير مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية، أم بتدخل غير مباشر منها عبر حلفائها، لا يرمي في النهاية إلا لتطبيق سياسة احتواء جديدة هدفها الرئيس احتواء كل من يخالفها لتتمكن من إبقائهم تحت سيطرتها أو كبح جماح نموهم الذي لا يوافق هواها. ولا يمكن الحكم على نجاح أو فشل هذه السياسات، لأن الإستراتيجية الأمريكية في هذا المجال متبدلة ومستمرة وتعتمد على نظام الجولات من الكسب وعدم الكسب، وهي تطرح في كل مرة أداة جديدة تقوم على إشباع جزئي لحاجات الشباب في الاندماج المبهر في التكنولوجيا، بحيث تبدو هذه الأداة حاجة وطنية ملحة تستدعي فعل أي شيء للحصول عليها، وغالباً ما يكون هذا الفعل هو هدف وغاية أمريكية

شوهد المقال 1226 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ الدرس الثاني من وحي الخيانة الوطنية خديعة التغيير في ديانة الوصوليين

د. حكيمة صبايحي  ستحاول مرارا، عندما تصاحب العاطلين، المقاومة، ستجهد اجتهادك كي تغير نأمة في نأمة مسألة، وبكلٍ روحٍ للمثابرة، ستخلق مبادرة تلو المبادرة،
image

سعيد لوصيف ـ ليس من تقاليد الثورات الانتحار..

د. سعيد لوصيف   ابحثوا عن الخطابات في نضالاتكم ، ولا تبحثوا عنها في صالونات فارغة لا تملك رؤى و لا استراتجيات.. ابحثوا عن مأسسة مؤسسة رئاسية، ومؤسسات
image

السعدي ناصر الدين ـ المهنة : استاذ الهوية : متشرد

 السعدي ناصر الدين  عندما شاهدت تقريرا مصورا بثته قناة " الجزائرية " عن محمد استاذ اللغة الالمانية الذي رحّلته حملة الترحيل الى العراء في العاصمة،
image

نوري دريس ـ التسلط عشيق الريع

د.نوري دريس  ربما يمكن للسلطة ان تجادل في عدم فصل العلم في أخطار استغلال الغاز الصخري على البيئة, وربما تدعي ان التقنية تطورت بشكل
image

أحمد سعداوي ـ أحزاب السلطة العراقية ومليشياتها وتعاملها مع ثورة تشرين

أحمد سعداوي    منذ البداية تعاملت أحزاب السلطة ومليشياتها مع تظاهرات تشرين على أنها مشكلة، وليست أعراضاً لمشكلة أو مشاكل أعمق.وما زالت حتى الساعة تنظر إليها على
image

رضوان بوجمعة ـ الرئيس يسجل ضد مرماه !

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 150   اللقاء الذي جمع الرئيس عبد المجيد تبون بمدراء ورؤساء تحرير الاجهزة الإعلامية العمومية والخاصة، أمس، كشف عن وجود استخفاف كبير
image

محمد هناد ـ حكومة جزائرية تفتقد للشجاعة

  د. محمد هناد   كما هو معلوم، من عادة الحكومات التي تعاني ضائقة مالية أن تلجأ إلى أسهل طريق لإعادة الروح إلى خزينتها وذلك من خلال
image

العربي فرحاتي ـ خطر التفاهة .. وثقافة "سقد واعقب"

د. العربي فرحاتي  كما عرفنا من تقدم العلوم الفيزيائية أن للفوضى نظام ..أنقلت التفكير من حالته التبسيطية التسطيحية إلى التعقيد والعمق..فإن "التفاهة" حسب "
image

وليد عبد الحي ـ معارك الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ أن نشر Leon Carl Brown دراسته عام 1984 حول النظم الاقليمية المخترقة تزايدت أدبيات " النظم الاقليمية المخترقة " والتي
image

فوزي سعد الله ـ فن "الحوفي"...من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

فوزي سعد الله   "...الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats