الرئيسية | الوطن السياسي | دفـــاعا عـــن سُــنّــــة البحـــرين والخلـــيج .

دفـــاعا عـــن سُــنّــــة البحـــرين والخلـــيج .

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
هذا المقال بمثابة رد على مقال يهاجم  سنة البحرين والخليج
الى الأخت شيماء
والله إني احب الجزائر والجزائريين وهم من علمنا الثورات ضد أطماع المستعمر الأجنبي أيا كان دينه ولغته . وأنا أقول لك يا أختي العزيزة لو كان بإمكاني أن أكتب اسمي الحقيقي وأعطيك رقم تلفوني حتى تسمعين من عربي محايد ليس بحريني عن كل الأحداث التي حصلت هنا وأنا أنقلها لك كشاهد عيان عايش الأحداث يوما بيوم وساعة بساعة والله على ما اقول شهيد لأنه سيسألتي عما تكتب يداي . لقد عشنا يا أختي العزيزة أياما وليالي مليئة بالرعب والخوف منذ بدأت الاحتجاجات التي كان عنوانها ضد الحكومة ولكنها تحولت بمقدار 180 درجة من مطالب عادلة الى مطالب فئوية طائفية شيعية صرفة تطالب بقلب النظام ليس من أجل أن يحكمهم بحريني آخر ولكنهم يا أختي بدأو بإعلان الجمهورية الاسلامية تحت مسمى ولاية الفقية ظل الله في الأرض أي دعوة إيران من الموالين لها هنا بكل وقاحة وبجاحة حتى يتكرر المشهد العراقي الذي ليس منا ببعيد وما نتج عنه من مذابح قام بها الحرس الثوري الايراني وقوات بدر وحزب الدعوة وقوات الصدر وقوات حزب الله حيث بدأوا بتصفية العرب السنة وزج عشرات الالاف منهم بالسجون واغتصاب نسائهم وقتل رجالهم وتيتيم أولادهم ومن ثم بدؤا بارتكاب الجرائم الشنيعة ضد الجالية الفلسطينية بالعراق تحت حجة مساندتهم لنظام صدام حسين -الذي له من الحب والتقدير ما لا يوصف من الشعب الجزائري بسبب وقوفه ضد سرائيل وأمريكا رغم وقوفي ضده عندما احتل الكويت – قتلوا مئات الفلسطيينيين أحباب الجزائريين كما اعتقد وشردوهم من بيوتهم المؤقته بالعراق بالصحراء للعقارب والأفاعي للهيب الصيف وزمهرير الشتاء ، من أجل الهدف الإيراني الخبيث وهو تفريغ العراق من كل ما هو عربي ينتمي للطائفة السنية ، وإن أردتي يا أختي الكريمة حاولي الحصول على هذه المعلومات إن كانت مغيبة عنك من أي عراقي أو عربي سني آخر هارب من العراق .
إنني يا اختي كعربي أحب البحرين كما يحب الجزائر ولم يكن في يوم من الأيام يعرف الفرق بين سني وشيعي ولكنك يا اختنا الغالية وقعتي بالفخ وغيبت عنك الحقيقة الناصعة في أنهم بدأوا باحتكار وسرقة البلد بوضح النهار من تعطيل للإعمال وإغلاق للشوراع وعمل نقاط التفتيش والضرب والإهانات والقتل للجاليات الأخرى بحجة أنهم ضد التجنيس . لقد مرت عليكم بالجزائر أحداث دموية أدمت قلوبنا ولكننا لم نسمع عنكم مرة احدة أنكم تعرضتم لأجنبي على دياركم أو أهنتموه أو قتلمتوه أو رفضتم علاجة أو أسرتموه كأسير حرب بأكبر مستشفيات الجزائر مثلا بعد تحويله من مركز إنساني الى مركز اعتقال وتعذيب وترهيب وتلفيق أكاذيب من أجل تلفزيون المنار وتلفزيون العالم وتحول كوادره الطبيبة من ملائكة رحمة إلى زبانية عذاب لا رحمة ولا شفقة وأقسم بالله أنه لم يكن أحد حتى لو شارف على الموت منا أو من غيرنا يجرؤ على الذهاب هناك من شدة الخوف الذي كان يسيطر علينا .
ثم بدأ مسلسل تدمير مؤسسات الدولة بداية بتعطيل المدارس وضرب ومنع من يريد لأبنائه أن يذهبوا للمدارس رغم ما يمثلونه من نسبة كبيرة جدا من السكان الذين هم أصل هذه الديار وهم من أحتضن الشيعة وقدم لهم المأوى والسكن ولا أحد منهم ينكر العشش التي كانوا يعيشون بها عندما قدموا البحرين من ايران والمنطقة الشرقية . وبعد ذلك محاولة تدمير اقتصاد البلد عن طريق التغيب العمد عن مرافق الدولة الهامة جدا كشركة نفط البحرين بابكو ومن ثم يا اختى انحسار وجود المواد لغذائية كاللحوم والخضروات في المناطق السنية بسبب سيطرتهم على تجارتها .
باختصار بدأت البلد بالضياع لصالح ملالي ايران وكاذب الف كاذب من يقول لك غير ذلك من عملاء ايران الذين يشوهون الحقائق في هذه الصحيفة الغراء. وكل ذلك غيض من فيض عدا تعمد إهانة رموز السلطة من الملك ورئيس الوزراء وغيره بشكل عنصري بغيض حاقد بتعمد الإهانة ورفع أعلام حزب الله وغيرها من الشعارات التي انا كعربي ارفضها وأقف ضدها فليس من الغريب أن أيران تريد السيطرة على البحرين وضمها وهذا من التصريحات الايرانية المكششوفة والمعلنة . وأنا أسالك يا شيماء الجزائرية أترضين لإيران أن تحتل البحرين أو غيرها من الدول العربية وتفعل بها كما فعلت بالعراق المدمر المعادي الآن لتوجهات الأمة العربية . وكم تسمعين عن قضية العرب الأولى فلسطين من اهتمامات حكام العراق الجدد الذين قدموا على دبابات امريكية يالتعاون والمباركة والاشتراك من ايران .
لقد مرت علينا ليالي مليئة بالرعب ولا حاجة لتوصيفها لأحد من الجزائريين فلقد عايشتوا تجربة الخوف القلق وعدم الشور بالأمن . أصبحنا نغلق علينا ابوابنا بعد أن كانت مشرعة ونتوجس من كل وجه غريب عن حينا بعد أن بدأوا بوضع علامات حمراء على كثير من البيوت بهدف استهداف من فيها ومن ثم أحداث الجامعة التي أعرف أحد طلبتها شخصيا الذي لولا عناية الله به وبغيره لقتلوه .ومن ثم خطف رجال الشرطة وتعذيبهم ودهسهم والتمثيل بجثثهم بطريقة وحشية لا يقوم بها من كان بقلبه مثقال ذرة من رحمة أو شفقة أو ضمير .
لقد تأخر فعل الدولة كثيرا ضد كل هذا التخريب ولكن كان لا بد منه لوقف التدهور الأمني الذي لو استمر لسمعتي لا سمح الله بما تشيب له الولدان ولكن الله سلم بنا جميعا عربا وغير عرب سنة وشيعة إذا كان الاحتقان الطائفي على أشده والله يعلم انهم هم من أجج ناره ولكنهم من اكتوى أخيرا بلهيبه .
لا أنكر أن هناك بعض التجاوزات التي تحصل على نقاط التفتيش وهنا لا اعطي العذر ولكنك تخيلي أنك شرطية ورأيت زملاءك يداسون ويمثل بجثثههم ويحتجزون كأسرى ويطلق عليهم الرصاص ساعتها ربما يحتاج المرء للكثير حتى يتحكم بشعوره اتجاه من يراه أمامه قد تسبب بكل تلك الجرائم والتجاوزات . رغم إني إنني كمحايد لا اتفق مع اي ممارسة غير قانونية مع أي فرد كان.
ولك با شيماء أن تقارني بين ما يحدث من قبل الدولة اتجاه مواطنيها في سوريا وليبيا وما يعامل به هؤلاء بالبحرين إذ لو عملوا ما عملوه بحبيبتهم ايران أو بسوريا أو بليبيا أو باليمن لتمنوا لو كانوا بالبحرين .
لا يغرنك يا شيماء ما تسمعين فليس الشيعة وحدهم من يعانون اقتصاديا فالسنة مثلهم تماما والكل وليس بالبحرين خصوصا من يعاني واقسم بالله أني اعرف الكثير من السنة حالتهم بالويل كما يقولون ولكنهم لن يبيعوا ولاءهم لغير عروبتهم ولن يكون ولاءهم أبدا لإيران شاء من شاء وأبى من أبى .
أخيرا أقول حاولي أن تسمعي من الكثيرين غيري من الآخرين عربا وغير عرب ومن ثم احكمي بما يمليه عليك ضميرك يا شيماء الجزائرية الشامخة وعندها ستعلمين ما أقوله لك وافوض أمري إلى الله. لأنني أعلم الآن أن الطابور الخامس من أتباع مسيلمة من الكذابين سيهاجمونني وسيتهمونني وينعتنونني أني من بلطجية أو أزلام النظام ولكني أستبق الرد واقول أني عربي حر شريف أنتمي لعروبتي وإن لم أغادر البحرين السنة فساغادرها السنة القادمة عائدا لوطني ولست أسعى لثناء ولا لقب ولكني أجاهر بالحق وأنا أعرف أن الحق دائما ما يزعج و يغضب من يسيرون ضده وما أكثرهم في البحرين.
عاشت البحرين حرة عربية شامخة رغم أنف أيران وعملائها .
عربي مقيم مؤقتاً في البحرين

شوهد المقال 5593 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوعلام زياني ـ صندوق لعجب التلفزيون العمومي الجزائري في خدمة الإستبداد

بوعلام زياني  يسمونها الأرضية لان مستواها يمسح الارض ولا يعانق أحلام الجزائريين الكبيرة ،سموها سابقا باليتيمة لانها لم تنعم بدفء العائلة وعاشت مشردة يستغلها
image

وليد عبد الحي ـ دبلوماسية ترامب بين النووي الايراني وفلسطين

 أ.د.وليد عبد الحي  في إطار اعداد المسرح الاقليمي والدولي لاعلان ترامب عن تفاصيل " صفقة القرن" بُعيد الانتخابات الاسرائيلية القريبة ، وبعد أن ضمن
image

نجيب بلحيمر ـ الجزائر على موجة الثورة السلمية

نجيب بلحيمر   غاب كريم طابو عن الجمعة الثلاثين من الثورة السلمية لأنه في السجن، لكن الثمن الذي يدفعه الآن من حريته الشخصية لا يساوي شيئا
image

صدر حديثا أناشيد الملح - سيرة حراڴ للجزائري العربي رمضاني

المتوسط للنشر :  صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من
image

المرصد الأوروالمتوسطي لحقوق الإنسان : اعتقال النشطاء السلميين صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ السلطات الجزائرية اعتقلت أخيرًا عدد من النشطاء السلميين في خطوة تشكّل صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر.     المثير للقلق
image

اليزيد قنيفي ـ العهد الجديد ..بين التفاؤل والتشاؤم ..!!

اليزيد قنيفي  على مدار عهد طويل تعرضت البلاد إلى حالة من التدمير والحرق والإهانة والسخرية والتجريف والنزيف غير مسبوقة ..استبداد وغلق وفساد معمم وشامل... ورداءة وفضائح
image

علاء الأديب ـ أدباء منسيون من بلادي..الروائي العراقي فؤاد التكرلي

 علاء الأديبعلى الرغم من أن الروائي العراقي المرحوم فؤاد التكرلي لم يكن غزيرا بكتابة الرواية من حيث عددها إلا إنه يعتبر من أوائل الروائيين العراقيين
image

العربي فرحاتي ـ حراك الشعب في الجمعة 30 ..المدنية هي شرط قوة الشعب والجيش

د. العربي فرحاتي  الجيش يقوى بقوة الشعب ..ويبقى قويا مادام الشعب قويا.. ويضعف بضعف الشعب ويبقى كذلك مادام الشعب ضعيفا...ولا يمكن لشخص مهما كان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي- مصر   كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.67
Free counter and web stats