الرئيسية | الوطن السياسي | محمد محمد السنباطي ............................. [في خضم السياسة] (1)

محمد محمد السنباطي ............................. [في خضم السياسة] (1)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


محمد محمد السنباطي
***
يغريني مثل هذا العنوان لأغطس في لجته!
أن أطرح أفكاري عن الأحداث كلها 
وأن أعرض وجهة نظري فيها
ومنذ أكثر من عشرة أعوام كتبت روايتي "وراء الجبل"، تلك الرواية العجيبة التي نسجت خيوطها وأنا حريص أن أعري المجتمع والدولة في ذلك الوقت، ليس في بلادنا خاصة وإنما في جل أصقاع العالم الثالث، ولأن الأمر لا يخص مصرنا وحدها فقد رأيت أن أبتكر مدينة سميتها "روح الوادي" جعلتها حاضرة دولة يرتع فيها الطغيان، وسميت أشخاص الرواية بأسماء غريبة وجعلت العادات والتقاليد والأديان غريبة لتجمع في طياتها كل هذه البلاد، وتفاقمت الأحداث تفاقما عجيبا حيث تناحر العلم مع التنين رادونجا بينما كان "الأفذاذ" يطيحون بكل القيم الديمقراطية في أرجاء تلك الأرض.
وإليكم فقرة منها:
"هاهي الساحة خالية فالذي استقبل جسده أربعاً وتسعين رصاصة نقلوه كالغربال إلى المشفى ليتأكدوا من موته، فمن إذن هذه الفتاة الملقاة بالقرب من المكان جثة هامدة؟. انفَضُّوا وتركوها تحتفل الخنازير بها. تنقضُّ تنهش العينين والأذنين وتمضغ أطراف الأصابع، بل وتغرس أنوفها الكبيرة في الجراح الفاغرة. لابد أنها تتلذذ بذلك، والفتاة رغم تصميم الكائنات الشرهة، على الأرض في استرخاءة الموت، انقطع سروالها في منطقة الركبة اليمنى فأطلت بيضاء شاحبة، أما الرصاصة فغائرة في الرأس. تقدم جندي وقذف الخنازير بفردة حذاء ليبعدها عن البنت، وشلح قميصها ليغطي به وجهها ورأسها الذي بلا أذنين ولا أنف فبرز أحد نهديها متكورًا في شموخ قنبلة بيضاء تتحين الفرصة لتنفجر. وفي المنطقة الشمالية الشرقية للثدي كانت شامة كبيرة كدب قطبي أسود يرقد فوق صحراء الجليد الشاسعة. أعاد تغطية هذا الجزء من الجسم، ذلك الذي لم تكتشفه الخنازير بعد. بعد القبض على المتآمرين تبين أن هذه الفتاة ليست مشتركة معهم ولا شبهة في تورطها فسمح لأهلها باستلام جثتها، وكان والدها قد تبرأ منها فعاد ورضي عنها وسمح لعينيه أن تبكياها بحرقة.
سقط أعضاء التنظيم في القبضة الحديدية وتمنوا الموت فامتنع عنهم ..."
وتأخذنا أحداث الرواية حتى عنوان الفصل الأخير: "التسامحات"
فنقر فيه هذه الصفحة:
ما الذي يحدث في سرير اللولو؟ اكتساح. الماء يكتسح كل شيء. ضجيج السيل يصم حتى آذان الطيور التي تدور في السماء مفزوعة. الماء يعلو في المجرى. أين القنطرتان؟ اكتسحهما السيل. اختلط التيار بالتيار. انطلقت الأسماك من سجنها الصريع. الأشجار الباسقة فوق كتف الجبل تهتز كأنما تستعد لسقوط آمن. الجبل نفسه يرجف. يسمع صفير يغطي على عويل الرياح. اصرخي يا مارانا، اصرخي بأعلى صوت حتى يأتي دودو. ألا تسمعينني؟!. أخشى أن يجرفه الماء. كل شيء يرجف. انظري! الشوربة الدافئة تنسكب على هدومي. هيا يا أمي، استعدي! ساعديني! هيا إلى مجرى النهر! لولو الأزمنة الخوالي! .ها هو! أعرفه تمامًا!سمعت عنه كثيرًا. تغنيت به عهوداً!. وهذا هو الزلزال بلانكال، الأبيض، يعرفني ولن يؤذيني. أخذت أموالهم بخدعة؟ لكنني أفدتهم والمال ضاع. أين دودو؟ خذي بيدي! النهر يعلو ويعلو يحمله شبابه المستعاد. آلاف البشر يلقون بأنفسهم فيه خوفًا من غضبة الأرض الصلدة، الراجفة. حنان الماء لا يقاوم. كلهم ينزلون إلى الماء الفوار. أين أصحاب العين الواحدة لأستسمحهم، وأقول لهم لم يبق شيء من المال معي. الحاكم يطلق وراءهم الأفذاذَ يطاردهم منذ قتلوا الخروف الأخضر. هل سينزل هو إلى النهر؟ والأفذاذ أيضًا؟ لابد أن ينزلوا. أهذا معقول؟ تعطيني السوط لأرد عليك الضربة الحارقة؟ لا يا أخي لن أفعل بك هذا أبدًا؛ كنتَ ترسًا في آلة القهر لا تستطيع فكاكا، فكيف ألومك؟ كنت تضرب بوحشية كأنها غريزة فيك. كيف تم شحنك هكذا؟ طبعًا سأسامحك. كل هؤلاء يندفعون ناحيتي؟ هل ظلمت كل هؤلاء؟ أم ظلموني؟ تعالي يا مارانا لأغسل صدرك وظهرك بالريحان. أين الريحان؟ أين الرعراع؟ انتظري حتى أخرج إلى البر وأحضر الرعراع. البرّ كله يرجف. الناس ينزلقون نازلين. سأنتظر حتى ينزل آخرهم ثم أصعد إلى البر لأحضر الأعواد الخضر، اللينة، طيبة الرائحة. من وراء الجبل مازال يأتي كل هؤلاء، ومن أمامه أيضًا، ومن كل مكان. ألمح الزرافات بأعناقها الطويلة ونقاء سريرتها، ألمحها تتقافز قادمة إلى النهر.. آه يا جاري في الماء، إن معك ريحانًا يفيض عن حاجتك. من؟ السيد ...لم أعد أذكر اسمك، البالغ؟ تعال أضمك إلى صدري! هات ريحانة واحدة مما معك!.. 
- خذ!. وأعطاه أوراقا عجيبة التكوين. إنها أوراق الكيمارو. أنت في حاجة إلى ما هو أكثر من الريحان. خذها! 
- وأنت؟ 
- سأتصرف. أحبابي كثيرون وسيعطونني.
من؟ ميادو؟ طانيو؟ من؟ تعال أضمك. ادخل في أحضان أبيك!..خذي يا مارانا اغسلي أدراني بالماء الطيب، والنبات الطيب. أنا أيضًا سأفعل معك نفس الشيء، ثم نستقبل سيل التائبين لنعبر اللولو معًا. أرواحنا نقية، وابتساماتنا مضيئة. أيدينا متشابكة لنصنع مستقبلا جميلا. أين دودو؟ أريد أن أرى وجهه للمرة الأخيرة. لن أسامح السيد فاروكو إن حجبه عني. من هذا الذي يرد على ندائي؟ أنت يا أبي؟ منذ متى لم أرك أيها الحبيب؟ جئت لتأخذني؟ تعال أضمك في شوق. الماء. الشجرة. سامحوني! ما أكثر الغزالات!"

إذن كان التسامح في رواية "وراء الجبل" هو العلاج.
كان هو المخرج من الأزمة.
فهل يمكن للتسامح أن يحل مشكلتنا العويصة التي نحياها ليل نهار؟
نعم
ولكن كيف؟
سأحاول الإجابة.

 

 

شوهد المقال 1721 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مجلة "براءات" بملفٍّ عن الشِّعر والله في عددها الأول - مارس 2019

 الوطن الثقافي    صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا، العدد الأول من مجلة "براءات" بطبعتين عربية وفلسطينية. وبراءات هي المجلة التي أعلنت عنها مسبقاً منشورات المتوسط معرفة
image

ثامر رابح ناشف ـ طرفي الحراك السلمي، ميلاد مجتمع، والهوية الباديسية!

د. ثامر رابح ناشف   موهانداس كرمشاند غاندي، او ما أشتهر ب "المهاتما غاندي" هو الزعيم الروحي للهند وسياسي بارز في مقارعة الاستعمار
image

فضيل بوماله ـ هام جدا جدا وعاجل ! بوضوح ! الأحزاب وثورة الشعب البيضاء

  فضيل بوماله  بدأ الحراك شعبيا وطنيا سلميا واستمر كذلك إلى أن اشتد عوده وأصبح ميزان قوة يعكس إرادة ثورة شعبية بيضاء. إرادة التغيير الجذري ورحيل
image

جباب محمد نورالدين ـ المهرولون وصلهم الخبر اليقين

د.جباب محمد نورالدين   عندما ينقلب العبد على سيده ويتنكرله، لا يعني ذلك أنه بدأ يعي الحرية إنما بدأ يعي أن سيده بدأ في الأفول
image

فارس شرف الدين شكري ـ النظام وتبني الحراك ..الحذر واجب

 فارس شرف الدين شكري   كثر اللغط والحديث عن توبة شلة المافيا التي ذهبت إلى مساندة الحراك اليوم، بعد أن كانت من أشدّ المعادين لنا والمكروهين والمساندين
image

جمال ضو ـ الثورة التونسية من البوعزيزي إلى قانون الميراث...

د.جمال ضو  الثورة التونسية التي جعلت رأس نظام بوليسي قبيح يهرب في جنح الليل..كانت شعلتها في سيدي بوزيد وقبلي وغيرها من مدن الجنوب المطحونة...دفع ثمنها
image

خليفة عبد القادر ـ قراءة في رمزيات حراك الجزائريين؟

 أ.د.خليفة عبد القادر  الجزائريات والجزائريون على موعد مع جمعة "خامسة" ، على موعد مع تجدد عرسهم الأسبوعي الذي أصبحنا نحن إليه عوض خوفنا منه في
image

نجيب بلحيمر ـ سراب دعم الخارج

نجيب بلحيمر   كثير من المبالغات طبعت قراءة الجولة التي يقوم بها ممثل الجماعة الحاكمة لعمامرة في الخارج، والحديث عن مقدمات لاستعمال القوة ضد المتظاهرين
image

يسين بوغازي ـ " الجيش والشعب " إنا تُرسه " وإنا له حافظون "

  يسين بوغازي  لم يعد خفيا لا أبدا ، لم يعد  إنا الشعب تٌرس الجيش ، ولأنه لم يكن في الماضي خفيا  أنه
image

ناصر جابي ـ كيف تحول بوتفليقة من حل إلى مشكل في الجزائر؟

د. ناصر جابي  اعتمدت استراتيجية تسويق بوتفليقة عند عودته للسلطة في نهاية التسعينيات على تقديمه بصورة السياسي الممثل لتيار «ليبرالي « داخل نظام بومدين،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats