الرئيسية | الإفتتاحية | ينبغي لنا أن نثق بهم.. لا خيار!

ينبغي لنا أن نثق بهم.. لا خيار!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عبد الزهرة زكي

ما حدث في (أبو غريب) والتاجي وسجنيهما حدث مفصلي وجذري صادم، حدث لا يقل في هول صدمته عما كان قد حدث عام 1980 وحربنا مع إيران وعام 1990 ودخولنا الكويت وعام 2003 ودخول الأمريكان البلاد.

مهما كانت الأسباب، ومهما كانت المبررات، ومهما كانت التسهيلات (لا نعرف شيئاً عنها طبعاً)، لا بد من الإقرار بانتصار تنظيم القاعدة في هذه العملية المفصلية.

قد يكون هذا الإقرار صادماً.. وقد يتطلّب من كاتب مؤدلج أن يصمت عنه، إن لم يعمد للتهوين منه، ولكني لست كاتبا سياسيا، لست مؤدلجاً، وها أنا اقول بوضوح كافٍ إن القاعدة انتصرت بعمليتها النوعية، وقد يكون هذا الإقرار صادما لقارئ مؤدلج، ولكن يا سيدي، يا قارئي، ما حدث يوجب تقبّل الصدمة.

في أحيان كثيرة تتفادى الناس الصدمات وتميّعها، بينما العلاج بالصدمة هو من أقسى الحلول الاضطرارية حين لا يكون من حل سواها.

لقد عرفنا نحن الصدمات من كثرة ما مرت بنا، وكان من فرط ما ألفناها فقد أدمناها.. والإدمان، في كل حالاته، هو وضع مرضي له نتائجه المرضية الأخرى، ونحن مرضى يا قارئي الكريم.

نحن مرضى لأننا ضحايا خوف جعلنا دائماً نعصب أعيننا ونسد آذاننا ونعطل شمَّنا عن كثير كان يوجب أن نُصدَم به وأن نرجّ خوفنا ونحرّك سكوننا ونغير قناعات الخوف، ولكن لم نفعل لأننا مرضى.

كنا دائما نخاف من ماضٍ أسود فاضطررنا إلى القبول بيوميات أكثر سواداً وأشد حلكة.

كنا دائما نخاف من أن تتسع دائرة العنف فأُرغمنا على التعايش مع تنامي العنف وتوسع دوائره.

وكنا دائماً نخاف على ما أتيح لنا من حريات، وها نحن نحيا على قضم متواصل لما تبدى لنا على أنه حريات.

نحن نحيا في أوهام الحرية، والوهم سجن للعقل والمشاعر والعواطف.. نحن في سجن الحرية، يا قارئي الحر.

لقد قبلنا بالفساد أو صمتنا عليه. حسِبنا أن الفساد سلوك يتجه فقط نحو الأموال لنهبها، وحسبنا أن التهاون معه، مع هذه الوفرة المادية التي طمأنت حاجاتنا الصغيرة وتركت المليارات للحيتان، هو مما لا بد منه ليستمر هؤلاء في (حمايتنا) من إرهاب لا يرحم ولمواصلة بناء ديمقراطية بدأت شوهاء، حتى صدمنا في الرابع عشر من رمضان بما فعله الفساد، نعم الفساد لا القاعدة، في سجني التاجي وأبي غريب، لم يصدمنا الفساد وها نحن نُصدَم بنتائجه. إنه الخوف، خوفنا، يا قارئي، الذي نميناه لنحافظ على الأوهام، فرحين بالقليل الذي أُلهينا به ووجلين من أن نفقده، هذا هو الخوف الذي يسوّغ كل شيء ويبرره.

كان كل شيء فاسداً، من بناء مجلس الحكم إلى أربعة انتخابات مرت من دون قانون للأحزاب، إلى برلمان يشرع امتيازاته بنفسه بلا خجل ولا وجل ولا حياء، إلى سلطات تحصن نفسها وتحمي عوائلها وتترك شعباً كاملاً عاري الصدر أمام الرصاص والمفخخات والنيران، إلى جيش وشرطة يقبض الرواتب ويتمتع قادته بأعظم الامتيازات في ظرف السلام، ويتركوننا ويرمون بأسلحتهم في لحظات المواجهة التي كانوا قد قبضوا كل شيء من أجلها، إلى وزراء ينهبون المليارات ثم يختفون اعتماداً على امتياز الجنسية الثانية، إلى....

الحرية شرط متكامل لا يقبل التجزئة. لا يمكن أن تكون حراً لمجرد قدرتك على شتم الحكومة، بينما أنت تهان حين تسهو وتواصل مكالمتك الهاتفية عند نقطة تفتيش، لا عمل لجنودها وشرطتها سوى مواصلة مكالماتهم الهاتفية، مكالمات لا تنتهي.

أنت لست حراً، أيها القارئ الكريم، ما دامت شتائمك لم تحرك شيئاً، وما دامت الحكومة والبرلمان وكل رجال العملية السياسية لهم القدرة على مسح شتائمك كما يمسح سكير جبان بصقة عن جبينه، إنهم يواصلون بعدها الضحك على الباصق، عليك وعليَّ وعلى شتائمنا العاجزة.

أنا مثلك، يا قارئي، عاجز، وكلانا مثل سوانا بهذا العجز. نحن تربية خوف.

نحن يا عزيزي، ومعنا شتائمنا وأمننا وخوفنا وحريتنا والإرهاب والموالون والبعث والمعارضون والفساد ومدننا وثرواتنا وبلدنا، رهائن.

نحن رهائن إرادات نتقابل بموجبها، أنت وحريتك الموهومة، وأنا وخوفي، والأمن والقاعدة، والفساد والشتائم..، من أجل إدامة حال لا تدوم من دون هذه التقابلات.

بموجب هذه التقابلات المريعة نحن نمنحهم ثقتنا، لا خيار لخائفين سوى القبول بهذه المقايضة.

وحده حادث التاجي وأبي غريب قد يدفع بنا إلى التساؤل عن مبرر هذه المقايضة، عن مبرر الثقة الخائفة، عن مسوِّغ الحرية في سجن، سجننا لعقلنا ومشاعرنا وعواطفنا في دائرة ضيقة سوداء، دائرة الثقة بمن لا يستحق الثقة.

ولكن..

هي ليست إلا أيام ستمر، لننسى بعدها كل شيء، فنعود مطمئنين وواثقين وحالمين بغدٍ ربما يكون أكثر سلاما وحرية وأماناً.

نحن أسارى الخوف، يا قارئي الشجاع.

المسلة  الإخبارية 

 

شوهد المقال 1504 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،
image

رشيد زياني شريف ـ عودة حمالات الحطب لتحقيق ما فشلوا فيه أثناء الحراك

د. رشيد زياني شريف   كلكم لاحظوا عودة حرب الأيديولوجية، من نفس منابر الكراهية، التي عشناها وذقنا علقم صنيعها في التسعينات، وتقوم هذه الوكالات
image

سعيد لوصيف ـ لديّ حلم... (عن نصّ مارتن لوثر كينغ بتصرّف) I HAVE A DREAM ، في الذكرى 28 من اغتيال سي الطيّب الوطني أعيد نشر حلمه وحلم الجزائريين والجزائريات

د. سعيد لوصيف   قبل ثمانية وخمسين عاما، أعلن الجزائريون والجزائريات بالبندقية والشهادة بيان التحرير من ويلات الكولونيالية والاستعمار. كان ذلك اليوم التاريخي
image

وليد عبد الحي ـ دونية السياسي في الحوار الحضاري(2)

 أ.د.وليد عبد الحي  تنطوي المنظومة المعرفية الغربية على بعد معرفي تشكله البيانات والمختبرات واستنتاجات البحث النظري والميداني،وتستند هذه المنظومة إلى شبكة مفاهيمية(conceptual) تتوارى خلفها
image

مريم الشكيلية ـ حديث في مقهى الورق

مريم الشكيليه ـ سلطنة عمان  قالت له : أكتبني حين تكون متوحدا بذاتك...حين يأخذك الحنين إلى مسافات لا حدود لها...أكتبني حين أغادرك وامحو آثار وجودي من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats