الرئيسية | الإفتتاحية | فوضى جهاز المخابرات، ماذا بعد رحيل رئيس الجمهورية ؟

فوضى جهاز المخابرات، ماذا بعد رحيل رئيس الجمهورية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

إسماعيل القاسمي الحسني

 

 عود على بدء، يصدر مؤخرا في الجزائر كتاب لشخصية تقلدت منصبا عاليا في المجلس الدستوري، صحيح فيه كثير من المغالطات التاريخية، و الأحاجي المصطنعة لتلميع صورة الرئيس الحالي، حتى يغطي كاتبه جرمه بخصوص شرعية الانتخابات 1999، فضلا عن إغفاله عدم شرعية حل البرلمان و استقالة الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد 1992، و التعمية على كل ما ترتب عن ذلك من جرائم دستورية، كانت محصلتها كارثة لا تعدل في حجمها و خطرها إلا كارثة الاحتلال الفرنسي للجزائر،و لولا المبالغة لقلت أكثر؛ لن أدخل في تفاصيل نقد أوجه الباطل الذي حشي به المؤلف، لكن الذي استرعى انتباهي، هو تجرؤ الكاتب كأول شخصية شغلت منصبا رفيعا في المجلس الدستوري، تكشف النقاب بإسهاب عن تغول جهاز المخابرات الجزائرية، و عصف المنتسبين إليه بكل القوانين و الأعراف، فضلا عن تسلطه المشين على جميع مفاصل "اللانظام" الجزائري، ليلخص صورته بدولة فوق الدولة، و دوره بعصابة إجرامية عملت على تقويض أركان المؤسسات، و هدم كل البني التي من شأنها خدمة المجتمع.

توصيف جهاز المخابرات الجزائرية ليس مستغربا، فقد أشرت له من قبل في عدة مقالات صدرت على صفحات "القدس العربي"؛ و طالبت مرارا بضرورة وضع المؤسسة العسكرية و الأمنية تحت الرقابة البرلمانية، و إعادة دورها الأصيل وفقا لمواد الدستور و القانون الجزائري، خدمة للشعب و الوطن، و ليس خدمة لمافيا المال و السياسة؛ لكن أن يشهد اليوم شاهد من أهلها على دورها من المجلس الدستوري، و يوثقه في كتاب ينشر و اللافت في وقت غاية في الحرج تمر به الجزائر، نظرا  للشائعات التي تملأ سماءها بشأن صحة رئيس الجمهورية، و التي إلى غاية كتابة هذه السطور تشير بأنها من سيء إلى أسوء، كما نقلت مجلة (Le Point) الفرنسية 17/05 نقلا عن مصدر رفيع فرنسي؛ و الحال أن صاحب الكتاب ما كان بإمكانه توثيق ذلك و نشره، نظرا لانتسابه لهذا النظام الذي أقر بأنه تحت قدم جهاز المخابرات، ما لم يكن وراء الأكمة ما وراءها.

 لقد بات المواطن الجزائري لا يخامر يقينه شك، بأن الفضائح التي تتولى نشرها وسائل الإعلام المحلية، أو كتبا تحتوي معلومات خطيرة تمس مباشرة مؤسسات حساسة، إنما هو صراع أجنحة، و تناطح بين دوائر السلطة الفعلية في الجزائر، يسعى من يقف وراءها سواء لكسب مساحات أكبر من ناحية النفوذ و السلطة، أو درء لكشف مستور قد يضر بمصالحه لدى من يرتهن إليهم في الخارج؛ و لا علاقة لهذا الاحتراب "المعلوماتي" بمصالح المواطن أو الوطن، ناهيك عن المصداقية و الاحترافية و المهنية؛ لهذا يشعر المواطنون اليوم بقلق شديد حيال مستقبل الوطن نتيجة طبيعة هذا الصراع المسف، خاصة و هو يتابع منذ بضعة أسابيع تصاعده بشكل خطير للغاية، بدء بفضائح تخص أقرب شخصية لرئيس الجمهورية، ثم ما لبث أن انتقل عبر الصحافة المقروءة إلى شخص الرئيس نفسه، أياما قليلة قبل إصابته بالجلطة الدماغية.

 من هنا أوكد بأن الأعمال التي يقوم بها جهاز المخابرات الجزائرية حاليا، من رسم سياسات الأحزاب و إعادة تأطيرها و هيكلتها بما يتفق في منظوره بمصالح "اللانظام" سيهدم المعبد على رؤوس الجميع؛ فالملاحظ أن تجميد "حزب التجمع الديمقراطي"، و إخراج "حزب جبهة التحرير الوطني" من العمل الفعلي السياسي، بعد الانقلاب المشؤوم على أمينه العام عبد الحميد مهري، و حشو الحزب بكل متسلق و متسوق؛ و العمل الآن حسب ما تقتضيه متغيرات العالم العربي، على تزيين صورة "حزب اسلاماوي" على أنه الخيار الوحيد المتبقي أمام الشعب، لأنه الاستثناء من دون غيره من قام بتغيير رئيسه بشكل ديمقراطي،  و هو ما يتقاطع عمليا مع خيارات الولايات المتحدة، و الحال أن جهاز المخابرات يعلم كما بتنا نحن على علم، بأن هذا الحزب و رجاله، قاموا بتغطية كل جرائمه اللاقانونية و اللادستورية، التي تضمنها كتاب رئيس المجلس الدستوري، و لم يذكر منها إلا رأس جبل الجليد، و أضفى شبه شرعية على كل سياساته الدكتاتورية، و عمليات الفساد التي نقلت الجزائر من حال فساد الدولة إلى حال دولة الفساد بامتياز، و قاد نال نصيبا منها رئيس الحزب السابق، كما أثبتت وزارة العدل السويسرية و النيابة العامة هناك، و كشفت تفاصيلها بعدئذ الصحافة المحلية، تمهيدا لتنحيته و استبداله بمن لا يقل عنه وصفا و سلوكا، اقتضت مصلحة جهاز المخابرات كما يتصور عدم الكشف عنها حاليا، لتبقى ورقة ابتزازو تحكم كما جرت عادة السوء هذه في أجهزتنا.

 أخيرا، أذكر و كما تعلم كل قيادات هذا الوطن المنكوب، أن الكاتب يعارض جميع هذه الأحزاب دون استثناء، و يحمل قياداتها كما السلطة مسؤولية ما آلت إليه أوضاع الشعب و الوطن، بما فيها تلكم التي حلت مباشرة بعد انقلاب 1992، و أكرر دعوتي دون ملل، للمسئولين من الصف الثاني و بالأخص الثالث إلى النهوض بما أنيط بهم و أقسموا أغلظ الأيمان أن يلتزموا به من حماية مصالح الشعب و الوطن؛ و هم يرون الآن كما يرى عامة المواطنين، تكالب الوصوليين و مافيا السياسة و المال، على تدمير ما تبقى من أمل لنجاة البلد، هذا الأخير الذي طالما ترصده أعداء شمال البحر المتوسط، و أضيف لهم في زماننا الأغبر أشقاء لا يملأ بطونهم إلا التراب؛ و إلا فالكل سيدفع الثمن باهظا، و من يتوهم أن حالنا لن يكون من حال ليبيا اليوم و اليمن و سوريا، فقطعا هو أعمى.

 

ismailelkacimi@gmail.com

 

 

شوهد المقال 3708 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats