الرئيسية | الإفتتاحية | وطن بأثر رجعي..

وطن بأثر رجعي..

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وطن بأثر رجعي..؟
بقلم / أسامة وحيد

الجزائر تعيش في مفترق و''مختـنق'' ومحترق طرق وأي تجاوز لهذه الحقيقة من طرف الحاكمين و''الحالمين'' و''الحالبين'' لوجودهم من ضرع الوضع والرضع الحالي، مخادعة ومراهنة ساذجة على عامل وقت يعلم جميعهم سواء كانوا سلطة أو ''مُراضعة'' ومعارضة، بأنه لم يعد ملكا لأحد، فالأمور خرجت عن نصابها و''نَصّبها'' السابق وما يجري حولنا من زلازل إقليمية تجاوزت خرائط النظم وجغرافية كلاب وأبواب الحراسة، حيث عروش الجيران تتهاوى،أكبر وأعمق من أن نحتمي من تداعياتها وآثارها المنتشرة، بمضغ مهدئ سياسي غامض المعاني والمذاق مفاده أن الجزائر ليست تونس وليست مصر وليست ليبيا ''؟؟''، متناسين في ذات السياق وذات ''الترياق'' المهدئ لعطب السلطة والمغذي لحسها العصبي والعقلي، أننا لسنا استـثناء ولا يوجد فوق، ولا حتى تحت، رؤوسنا ''ريش'' حتى نأمن شر الزمان وشر الأمريكان''؟؟''، فنحن كما الآخرون تمللا وتجغرفا وتشتتا واحتقانا وأكبر جريمة يمكن أن يقترفها النظام، في حق نفسه قبل نسفه أن يعتز بإثمه ويخادع روحه في اعتقاد منه بأنه يراوغ الآخرين و''يتناوم'' بهم وذلك حينما يأخذ عن النعامة حماقة دس الرأس في الرمل مع ترك الذيل عرضة لعوامل المداعبة الطبيعية وغير الطبيعية ليقارع بالحماقة عواصف عاتية مصدرها الذيل الذي أضحى هو مكمن ومصدر القلق والقلاقل مذ خرج عن سلطة الرأس المدسوس في الرمل ..
كما هو معلوم عند الآخرين، ومعدوم و''مردوم'' عندنا، فإن إخفاء الداء لا يحد من تفشيه ومن أخفى سقمه قتله وهي حالنا وحالتنا المزرية والمضنية اليوم مع غباء سلطة لم تحسن قراءة ما هو موجود ومرصود من مخزون بارود يترصد ويتصيد تاريخ وجغرافية وطن مأزوم من الداخل ومـتأزم من الخارج، حيث نيران تونس وجنون ليبيا و''ملوخية'' القاهرة· ورغم ذلك فإن منظري السلطة لا زالوا يصرون ويتشبثون بخيط رفيع على أننا لسنا تونس ولا مصر ولا ليبيا في تجاهل وتعامٍ عن يقين أن النار لا تستشير ولا تستأذن حطبها· كما أنه ليس الذكي من يخمد النار بعد اشتعالها ولكنه من يمنع شررها ويقتلع ''شرّها'' بأثر ''وضعي'' ونقصد به آني، وليس بأثر رجعي، كما هو خيار النظام اليوم في تعامله مع دخان حرائق متنقلة من قطاع إلى ''ضياع''، بعدما انتهج مراقصة بطن الجزائر العميقة، ''مطبخا مطبخا'' و''دارا دارا'' و''زنـقة زنقة'' في بحث عن مواطن فقدته الحكومة وفقدته السلطة وافتقده النظام منذ زمن الحاكمين، لتعلن ذات الجهات في خضم تأثرها وتناثرها من عدوى أنفلونزا الثورات العربية مناقصة وطنية مفتوحة للبحث عن ''مواطن'' لم تجد من طريقة للوصول إليه سوى مداعبة وملامسة جهازه الهضمي في مراودة بأثر رجعي لإعادة العزة لـبطن أو ''كرش'' إذا ما شبعت، فإنها لن تتردد في مطالبة الرأس بالغناء ثم الرقص الذي سيؤدي لا محالة إلى رفس، على رأي المثل الشعبي، فترى كيف ستتعامل أدوات النظام المتذاكية ''؟؟'' مع ''الرأس'' إذا ما راودته حاجته البيولوجية للغناء، وهل ستوفر السلطة لكل ''شبعان'' مرقصا يفي بغرض أن الرقص حق مكفول دستوريا لكل من ارتفعت به قدماه؟ والأهم من كل ذلك كيف الحل مع رقصة الجائع إذا ما تناقص عنه غذاؤه وخاصة بعدما أعادت ثورتا تونس ومصر صياغة نظرية أن تجويع الكلب لم يعد يخنعه ويخضعه وإنما يدفعه دفعا لنهش وعض جسد الطبـاخ والطاهي و''الساهي'' عن غليان ''القدّر'' هذه الأيام..
السلطة في الجزائر، نظرت إلى نصف ''البطن'' الفارغ بدلا من نصف ''العقل'' الممتلئ للمجتمع، وعوضا أن ترتفع بمواطنها إلى مصاف الكائنات العاقلة التي تستنبط من الأحداث والمتغيرات ما يحفظ للوطن وجوده وقوته حشرته، أي المواطن، في زمرة الكائنات العالفة لتكون النتيجة من جنس التشخيص الخاطئ لعللنا وجوعنا العام وتصبح ورطة النظام ورطتين: ورطة أفواه تغترف من مائدة ''الأثر الرجعي'' جوع ومظالم السنين العجاف، وورطة طاهي فاشل وعاجز وقع في شر محاورته لبطن مجتمع تم تحييد عقله لأغراض ''مطبخية'' فكانت الورطة الكبرى أن يثور الحرس البلدي والمقاومون والجامعيون والمعوقون وكتاب الضبط وحراس المدارس وحفارو القبور، وبالمختصر المفيد الجمّع العالف تقاطع في مطلب عام ووحيد عنوانه ''عايز حقي'' مرفوقا بإلزامية أن يكون توقيت ذلك الحق، ''الآن ··· وليس بعد ستة أشهر''·· والسؤال العميق، ألا يدري أغبياء و''أغنياء'' النظام أنهم جنوا على أنفسهم ورهنوا مصيرهم ومصير الوطن بعدما فتحوا البطون على مصراعيها أمام موسم ولائم وأعراس استبدلت ما هو أدنى بما هو خير، في معادلة حجبت كل عقل لأن طهاة النـظام لعبوا لعبة ''بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها''، فكان الوضع على ما هو ''بصل'' عليه الآن..مطالب و''محارق'' لم يعد لها من سقف إلا ''مائدة من السماء'' تكون عيدا لأولنا وآخرنا، فمن خدع من؟ ومن راوغ من؟ وهل استطاع النظام تأمين غده حينما طها لمجتمعه ''عقله'' وقدمه له وجبة قذافية دسمة على مائدة ''كلوا واشربوا وارقصوا وغنوا···''؟
رهان المعالجة الهضمية لأزمات بعمر وقهر وجفاف جوعنا السياسي والاجتماعي والثقافي، سينهي إلى الفراغ ومشاكل بهذا العمق و''الغرق'' الذي يحاصرنا، لا يمكن أن نقفز عليها بالتذاكي البطني، فبغض النظر عن أننا لسنا تونس ولا ليبيا ولا مصر في مقلب و''مطلب'' تغيير النظام، إلا أن الطريقة التي تعاملت بها السلطة مع الطوفان العابر للأقطار تستدعي رفع مطلب ''إيقاظ'' النظام، فالأمور لا تسوى بهذه السطحية والابتذالية المفرطة في الإنفاق و''الاسترزاق'' الشعبي والسياسي، فمن يُقل عقل مجتمعه ويختر التعامل مع بطنه نظام نائم يحتاج فعلا إلى ''فاعل'' يوقظه من سباته ومن سقاته النائمين به، كون الخطر الكبير لا يأتي إلا من البطون الجائعة والأفواه الفاغرة· أما ''العقول'' فإنها صمام الأمان الذي ألغته مطابخ السلطة حينما تجاوزت أي كلام عن حل برلمان منتهي الصلاحية أو حل وزراء تجاوزوا سن الرشد القانوني والشعبي، أو فتح مجال الحقل السياسي أمام من يريد تحزبا في قفز مجنون وغير محسوب منها على أن النظام بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى مؤسسات ذات تمثيل عقلي تحصنه من لعنات ''البطن'' وتداعيات أن تخنق الأمعاء من نفخ فيـها فوما وعدسا·· فهل تراهم يفهمون قبل فوات ''الهوان'' أن مصير ومستقبل البلد مرهون بتنمية العقل لا البطن؟ وهل تراهم يعون أن وطن هذه الأيام لا يحتاج إلى مواطن نفخوا في أمعائه بأثر رجعي·· فكانت مشكلتهم في تشخيصهم الخاطئ لوضعية وطن نخاف أن نبحث عنه يوما بأثر رجعي؟
oussamawahid@yahoo.fr

شوهد المقال 2650 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حميد بوحبيب ـ المسار الانتخابي ...2 !

د.حميد بوحبيب  للمرة الثانية في تاريخ الدولة الوطنية الفتية، تلوح في الأفق بوادر توقيف المسار الانتخابي .في المرة الأولى، فعلها الجيش بمعية القوى التي تحالفت ضمن
image

رائد جبار كاظم ـ التظاهرات في العراق تعدد السيناريوهات وصراع الارادات

د. رائد جبار كاظم  واقع الحال أن ما يجري في العراق من تظاهرات وأحتجاجات شعبية منذ مطلع تشرين الأول 2019، وأستمرارها الى يومنا هذا
image

سعيد لوصيف ـ في مشروعية مطلب الثورة في تمدين الدولة ،،، هلاّ تحدّثنا بهدوء؟

د.سعيد لوصيف   يعتبر تناول موضوع الفصل بين السلطة العسكرية و السلطة المدنية، موضوعا يحوي على الكثير من الحساسيات لدى الكثير من النخب السياسية
image

رضوان بوجمعة ـ من المحاكم الخاصة إلى قضاة القوة العمومية!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 132  ستبني الجزائر الجديدة سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، عندما تنجح في بناء المؤسسات ودولة الحق والقانون من قبل مجتمع
image

عثمان لحياني ـ كتاب واحد ..قاموس الأزمة

 عثمان لحياني   تقرأ السلطة من كتاب واحد ربطت عقلها اليها، وأعقلت خيلها وخيالها الى قاموس التسعينات ، تغرف من ديباجته حرفا بحرف وتدبير بتدبير، ولم
image

يسين بوغازي ـ إستراتيجية الأقلية السياسية من لا يملك الى من لا يستطيع ؟

يسين بوغازي   إن أخوف ما تخافه الأقلية السياسية رئيسا مدنيا ، وإذا اقول رئيسا فالمعنى نهاية المناورات السياسية والإعلامية التي تبثها  الأقلية
image

يوسف بوشريم ـ من الإعتقالات والسجون السياسية إلى غلق صفحات الفايسبوك ..مؤشرات نظام يحتضر

 يوسف بوشريم   من الاعتقالات والسجون السياسية إلى الإعتقالات والسجون الفايسبوكية مؤشرات نظام يحتضر  بعد فشله الذريع في كل أشكال الثورات المضادة التي تهدف إلى إجهاض و إحتواء
image

رضوان بوجمعة ـ عبد المجيد تبون...موظف سياسي على باب القصر الرئاسي!

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 131سيحتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـــ74 يوم 17 نوفمبر، وهو ما يصادف تاريخ الانطلاق الرسمي المفترض للحملة الانتخابية، فهل هي
image

عثمان لحياني ـ التاريخ يتحدث : تعاطي العقل العسكري

 عثمان لحياني  ثمة أطروحة تبريرية في تعاطي العقل العسكري راهنا مع الشأن العام وفرضه مسارا سياسيا محددا، ويعتبر أصحاب هذه الاطروحة (بحسن نية
image

نجيب بلحيمر ـ مرشح الفراغ

نجيب بلحيمر   عاشت الجزائر في ظل شغور فعلي لمنصب رئيس الجمهورية ست سنوات, وكانت هناك نية في تمديد فترة الفراغ لخمس سنوات أخرى.هذا هو الفراغ الذي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats