الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نجيب بلحيمر
 
السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ وطنهم بالسلمية، وانهم ماضون قدما على طريق المستقبل غير آبهين بمناورات نظام منتهي الصلاحية وأبواقه العاجزة.
بصوت مدو أعلن الشارع أن السلمية عصية على السرقة، فهي مازالت معركة من أجل الحرية ولن تتحول إلى يوم للاحتفال كما أرادتها سلطة الفولكلور التي اعتادت على إفراغ الأشياء من المعنى.
في العاصمة التي حاصرتها السلطة وأغلقت منافذها ومزقت شوارعها الكبرى بشاحنات الشرطة، مشى الجزائريون جنبا إلى جنب متحملين عن وعي تنوعهم واختلافاتهم، ساروا من أجل الحرية التي يعرفون انها مفتاح بناء الدولة والحفاظ على وحدة الأمة وانسجامها.
عاد الشارع ليظهر السلمية وحجمها، وليرسم اتساعها للجميع، وقدرتها المذهلة على تجاوز جدال الهامش الذي غذاه الفراغ، فالواقع غير الافتراض، والحقيقة أكبر من فيسبوك، ومهما اختلفت آراء السائرين على دروب الحرية فإن السلمية تجمعهم بقوة التظاهر.
اليوم رد الجزائريون على "المنظرين" وأدعياء "التحليل السياسي" وأدوات الدعاية.. السلمية مستمرة بقناعة الجزائريين بأن الحفاظ على الوطن يتطلب طول النفس، وأن الجدال العقيم لا يمكن أن يكون بديلا عن خيار التغيير الحقيقي، وأن المغالطات التي تطرح سؤال "ما البديل" خارج سياقه لا يمكن أن تغطي على الهدف الأسمى وهو التحرر نهائيا من نظام فقد ثقة حتى من يخدمونه طوعا أو كرها.
فشلت الدعاية كما فشل القمع، فلم يفلح حصار العاصمة في منع أبناء الجزائر من التنقل إليها تجديدا للعهد مع السلمية، وفي الولايات الأخرى خرج الجزائريون لتأكيد وطنية السلمية التي رمتها أبواق الدعاية بالجهوية وأرادت حصرها في مناطق بعينها.
كانت الشعارات واضحة تظهر إصرار الجزائريين على التخلص من نظام الفساد والفشل والرداءة، وكانت المظاهرات أبلغ رد على القرارات التي تريد من خلالها السلطة إيهام الناس بأن هناك تغييرا يمكن أن يفتح نافذة للأمل باستمرار هذا النظام.
اليوم جدد الجزائريون إعلان القطيعة مع نظام لا يحسن إلا صناعة الفشل، وأكدوا أن المسيرة التي بدأوها قبل سنتين طويلة وشاقة لكن الجزائر تستحق إتمامها إلى آخر نقطة، فبعد سنتين صارت السلمية ثابتا وطنيا وطوق نجاة من الخراب الذي يبشر به النظام، وهم اليوم يذكرون النخب المقطوعة عن حقائق الواقع، والمنتفعين من الريع، وأسرى الإيديولوجيات، ان عجلة التاريخ لن تتوقف ولا تعرف الدوران إلى الوراء.

شوهد المقال 227 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ نصب الحرية

علاء الأديب وليدة الساعة من وحي لوحة تجسد الفنان جواد سليم وهو يقتلع نصبه نصب الحرية من مكانه وسط بغداد ليهرب به حيث يستحق أن يكون.
image

مولود مدي ـ قطاع صحي جزائري عاجز

مولود مدي    4 مليار $ كميزانية الصحة لن توفر لنا قطاعا صحيا محترما لأربعين مليون مواطن، ولا لدفع اجور محترمة لأطباء قضوا عشر سنوات على
image

عبد الجليل بن سليم ـ اللقاح ضد الفيروس المؤامرة

د. عبد الجليل بن سليم  إلا في مجتمعنا تجد مغني يتكلم على أمور علمية، cheb tarik اللي غنى j'ai pas besoin de ta pitié و
image

وليد عبد الحي ـ الشرق الاوسط ما بعد أمريكا

أ.د. وليد عبد الحي قبل 25 سنة بالضبط ، وتحديدا في أكتوبر من عام 1996، في العدد 126، من مجلة السياسة الدولية التي ينشرها مركز الدراسات
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 127 حس السلمية الإنساني ومقدمات موجة رابعة مبكرة!

نصرالدين قاسم في الأسبوع السابع والعشرين بعد المائة من الحراك الشعبي المحاصر بترسانة السلطة الأمنية والقانونية في معظم ولايات الوطن، بلغ هيجان وباء كورونا وبطشه بالجزائريين
image

عبد الجليل بن سليم ـ سيكولوجية التجسس في دول الموز

د.عبد الجليل بن سليم  هذه الايام قالك أجري أجري المغرب يتجسس علينا ببرنامج جابتو من الدولة الغير شرعية و هز و حط، و ظهر هدوك الناس المختصين
image

وليد عبد الحي ـ قراءة في الكتب المقدسة

أ.د .وليد عبد الحي من بين الكتب التي قرأتها وتركت اثرا على نفسي ، بل وعدت له في مناسبات عدة ولعشرات المرات كتاب:The Portable World Bible
image

عبد الجليل بن سليم ـ التشيلي درس أخر في الإنتقال الديمقراطي

د. عبد الجليل بن سليم  قبل شهرين حدثت إنتخابات في التشيلي و هي إنتاخابات من أجل إختيار أعضاء المجلس التأسيسي من أجل صياغة دستور جديد للبلاد
image

طيبي غماري ـ بين شعب وشعب: ونار جهنم التي يريد المخزن اشعالها في شمال إفريقيا وجزر الكناري

د. طيبي غماري  مشكلة الدبلوماسيين العرب انهم لا ينطقون عن الهوى، وإنما هو وهي يوحى، من طرف الجهات التي تصنع المطر و الجو الجميل، ولهذا تأتي
image

عثمان لحياني ـ محمد سايكس بيكو... محاولة لفهم العقل المغربي

عثمان لحياني  كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الاخفاق في البناء وفتح المغاليق وايجاد المخارج وتفكيك الأزمات، من الطبيعي أن تأجيل فك المشكلات

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.00
Free counter and web stats