الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الصلاة بعد فرض الأمر الواقع

نجيب بلحيمر ـ الصلاة بعد فرض الأمر الواقع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نجيب بلحيمر 
 
ستقام صلاة الجمعة مجددا بداية من السادس نوفمبر القادم. القرار سياسي ولا علاقة له بمخاطر انتشار الوباء، فلا أحد يعرف على وجه التحديد ما ستكون عليه الوضعية الوبائية بعد ثلاثة أسابيع من الآن، وتحديد السادس نوفمبر دون غيره له تفسير واحد فقط، وهو أن السلطة تريد أن يتوقف كل شيء من أجل فرض "الدستور" عن طريق استفتاء مشين بدأت ترتسم معالمه الفولكلورية منذ الإعلان عن قرار اختطاف رمزية نوفمبر لأغراض تجديد واجهة نظام يسرع بالبلاد نحو خراب مؤكد.
يعتقد من اختار يوم السادس نوفمبر كتاريخ لاستئناف صلاة الجمعة أن تمرير "الدستور" سيفضي إلى فرض أمر واقع جديد، تماما مثلما اعتقد أن تنصيب رئيس من خلال انتخابات مفروضة ضد إرادة الأغلبية سيخلق واقعا جديدا، وهو أمر كذبته المظاهرات الحاشدة التي خرجت يوم 13 ديسمبر لإعلان رفض سياسة الأمر الواقع والتذكير بأن أزمة الشرعية باقية وتتمدد، ثم كشفت الإخفاقات المتكررة منذ ذلك التاريخ عمق الأزمة التي يعيشها نظام متهالك يراهن على القوة والدعم الخارجي لتعويض قطيعة كاملة مع مجتمع رافض له.
يضع النظام لنفسه مواعيد خارج حركة التاريخ، وتزين له فعله أبواق محسوبة على النخبة تريد أن توهم الناس بأن خراب النظام يمكن أن يكون أساسا لبناء جديد ومتين، لكن التجارب القريبة والبعيدة أثبتت بأن سياسة الهروب إلى الأمام لن تكون لها إلا نتيجة واحدة فقط هي رفعة كلفة التغيير الذي بات حتمية لا يمكن لنظام متهالك أن يتحاشاها.
هي حرب نفسية تستهدف عزيمة الجزائريين، وتسعى إلى زرع اليأس في نفوسهم، وتدفعهم إلى استقالة جديدة قد تدوم عقودا تنتهي بتفكيك البلد تحت وطأة الرداءة والفساد، لكن الأمل اليوم يأتي من عجز هذا النظام نفسه الذي لم يعد قادرا حتى على إنقاذ الشكليات فانخرط في تحد وقح لمجتمع يدعي تمثيله وقيادته نحو عهد جديد بنفس الوجوه والأحزاب التي صفقت له عندما كان يدمر البلاد وينهبها ويدفع أبناءها إلى التناحر والانقسام طيلة عقود.
فرض "الدستور" سيكون خطوة أخرى نحو حتف النظام، والوعود المضحكة، التي يروج لها المرجفون في هذه الحملة المشينة، ستكون عبئا آخر يثقل كاهل النظام الهرم الذي لم يعد له ما يقدمه للجزائر غير التبشير بالإفلاس والانهيار.
لم يوقف "الاستفتاء" حركة التاريخ كما لم تنقذ انتخابات 12/12 النظام من الإفلاس، والجزائريون الذين آمنوا بالتغيير سائرون على طريق مواز من أجل بناء جزائر الحريات بعيدا عن الكذب والتزوير والبهتان، وسيصلي الجزائريون بعيدا عن خطاب الدعاية الذي دنس المنابر وبيوت الله.. وإن غدا لناظره لقريب.

شوهد المقال 167 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حارث حسن ـ أفكار عن الازمة التي اثارتها الرسوم الفرنسية

د. حارث حسن ليس جديداً القول ان تعامل البعض في فرنسا واوربا مع "أزمة الإسلام" المفترضة يتسم بالتبسيط، وان الطلب من "المسلمين" ان يتصرفوا كالمسيحيين واليهود
image

العربي فرحاتي ـ نتخابات " الريح والهواء" / الغباء ..في مواجهة الذكاء والدهاء

د. العربي فرحاتي  بعد تجاهل السلطة الفعلية لمرض الرئيس وتأكد تعذر حضوره الاستفتاء.. وبعد تكاثر الموت بالكوفيد..ومع ذلك مضت في تنفيذ اجراءات كرنفال الاستفتاء دون اعتبار
image

محمد هناد ـ أهو استفتاء أم استهتار ؟

د. محمد هناد  غدا، الفاتح من نوفمبر، سيجري الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد. ربط الاستفتاء بهذه الذكرى يوحي بما فعله الفيس في انتخابات ديسمبر 1991 حين
image

رياض حاوي ـ لماذا أشجع مارين لوبان كي تصبح رئيسة فرنسا

د. رياض حاوي  انا من انصار المقاربة البنابوية أن الاستعمار هو نتيجة القابلية للاستعمار، وأن الحضور القوي للارادة الفرنسية في الساحة الجزائرية هو بسبب وجود بقايا
image

جباب محمد نور الدين ـ اللقاء مع ماكرون يتلخص في جملة واحدة : أعبد إله الإسلام كما تشاء ولا مكانة لشريعة الإسلام

د. جباب محمد نور الدين  يبدو أن جيشا كاملا من المتخصصين والخبراء كانوا وراء تحضير لقاء مكارون مع قناة الجزيرة ولا استبعد أن
image

عبد الجليل بن سليم ـ شعب عاطفي شعب عنيف شعب سخون ماذا نحن بالضبط ؟!!

د.عبد الجليل بن سليم  دائما عندما التقي بشخص غير جزائري و يكون من المشرق، عندما نقولو بلي أنا جزائر يقول أهل الجزائر دمهم حامي، شعب سريع
image

وليد عبد الحي ـ اليمين الأوروبي والعنف

أ.د.وليد عبد الحي ساهمت مجموعة من العوامل في تصاعد واضح لقوى اليمين ( ذات النزعات القومية) في الجسد السياسي الاوروبي (وايضا الامريكي)، وتتمثل محفزات
image

نوري دريس ـ الحل السحري للسلطة في الجزائر

د. نوري دريس   الأمر الذي يزعج السلطة منذ بداية الحراك, هو رفض الجزائريين للانخراط في احزاب قائمة او تأسيس احزاب جديدة تمثل وتتحدث باسم الجزائريين
image

عثمان لحياني ـ صدفة المفارقة بين أكبر مسجد في افريقيا ورئيس يعالج خارج الجزائر

عثمان لحياني  الصدفة التي تجمع في يوم واحد ، بين افتتاح جامع الجزائر الأعظم للصلاة ، وهو منجز لاشك قيم في عنوانه وعمرانه. وبين نقل الرئيس
image

رشيد زياني شريف ـ عندما لا تعني أكثر من نعم

د. رشيد زياني شريف  السياسة ليست علوم دقيقة ولا تنجيم ولا ...نوايا فحسب، بل قراءة متأنية بناء على تجارب متراكمة ونظرة اسشرافية، من اجل تحقيق الهدف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats