الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
نجيب بلحيمر 
 
إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت عن استيعاب حجم الزلزال الذي مثلته الثورة السلمية، فإنها هذه المرة تجاوزت كل المحاذير وهي تتصرف على أساس أن الشارع لم يعد فاعلا في اللعبة.
القرار من شقين، الأول موجه إلى السلطة وعنوانه التصويت، والثاني تحت شعار "لا" وهو موجه إلى قواعد تلك الأحزاب، أو ما بقي منها. بالنسبة للسلطة التصويت في حد ذاته أهم من اتجاه الصوت، وهذا جزء من عملية التزوير المسبق الذي قامت عيله كل العمليات الانتخابية منذ انقلاب جانفي 1992، وحتى الهيئات التي تشرف شكليا على الانتخابات تعتبر معركتها الأساسية رفع نسبة المشاركة في الانتخابات.
التصويت هو إذعان صريح للأمر الواقع الذي تفرضه السلطة بالقوة، وهذا الإذعان يعكس الرغبة في الحصول على "حصة" في التوازنات التي ترتسم في الأفق، ويمكن تبرير هذا الموقف للخاصة من "المناضلين" بأن المصلحة تقتضي عدم الابتعاد كثيرا عما يجري الإعداد له لأن هناك من سيستفيد على حسابنا. بهذا المنطق تحولت المشاركة خلال قرابة ثلاثة عقود إلى مساهمة حاسمة في تكريس نظام فاسد قاد البلاد إلى الخراب وهو سائر بها اليوم نحو التفكيك.
مقابل هذا تتحول "لا"، وما يصاحب الإعلان عنها من شرح، إلى تذكير بالاصطفافات الإيديولوجية بما يضمن "ولاء" القواعد المحكومة بمزاعم إيديولوجية، ولضمان "تمثيل" مفترض لتيار يعتقد أنه يمثل حصة مهمة من الأصوات رغم عدم وجود معيار واضح لقياس هذا التمثيل بدقة.
"المقاطعة" موقف سياسي، وهي في الحالة الجزائرية الراهنة تأكيد للقطيعة مع نظام اختار أن يقطع مع المجتمع، ثم إنها موقف أخلاقي تفرضه حماية نوفمبر من التدنيس.
دعاة "التصويت" لم يعبروا من 21 فيفري بعد وبحساب المسافة التي قطعها الجزائريون منذ 22 فيفري 2019 فإن حظوظهم في اللحاق بالركب منعدمة.

شوهد المقال 96 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فروغ فرخزاد ـ ستأخذنا الريح ـ ترجمة: محمد الأمين

ترجمة: محمد الأمين ستأخذنا الريحفروغ فرخزاد        في ليلي القصير ياللأسىللريح موعد مع وريقات الشجرفي ليلي القصير ثمة قلقٌ من الخراب.إصغ!هل تسمع عصفَ الظلمة؟اني احدق في هذه السعادة
image

خديجة الجمعة ـ صغير على الحب

خديجة الجمعة  لا أحد بالدنيا صغير على الحب. فهو يأتي بغتة ومفاجئة . وأن قال غير ذلك فقد ناقض نفسه . فالحب حرية وتنفس عميق .
image

الكاتب السوري أحمد شعبان : وطن من جسد ..اصدار دار الدراويش للنشر في ألمانيا ..سيرة جسد مفعمة بالحب

متوفر الآن في متجر الدراويش لبيع الكتب وطن من جسد { خسوف } للكاتب السوري: أحمد شعبانسعر النسخة 15 يورو شاملة لرسوم البريد داخل و خارج
image

ناصر جابي ـ لماذا تشبه جزائر ما بعد الحراك جزائر ما بعد الاستقلال؟

د. ناصر جابي  مازلت أتذكر إلى اليوم، ما قاله لي في بداية التسعينيات أحد مجاهدي حرب التحرير، لم يتركونا نفرح بالاستقلال. لم يتركونا نتعرف
image

عثمان لحياني ـ من طالب الجزائريين بالرحيل ..اعتذار أسوأ من التصريح

عثمان لحياني  الذي شتم الجزائريين المختلفين في الرأي والقناعات ، وطالبهم بالرحيل من البلد ، ليس الفتى، ولكنه النظام نفسه بكل تجلياته.لنضع تصريح الوزير المراهق
image

طارق السكري ـ هتافُ الحُريّة

 طارق السكري              حـريّـتي؟ عـيـنايَ .. هـمسُ أضـالعيشفتايَ .. أعصابي .. هطولُ أصابعيلـغـتي .. هُـويّة مـوطني .. وقـبيلتيصــوتـي .. وإنـسـانيّتي .. وروائـعـيحـُـريّـتـي داري .. ومــالــي غــيـرهـادار ..
image

رضوان بوجمعة ـ بعد 34شهرا من وفاته، مدرج بالجامعة باسم زهير إحدادن رمز...المقاومة،والمعرفة و الكرامة الانسانية.

د. رضوان بوجمعة  .17جويلية1929-20جانفي2018سنعود لننسى كل شيإلا من ماتوانبكيهم كل عام،نضع فيه باقات الزهر على قبورهمأخيرا... و بعد 34 شهرا من وفاة الأستاذ
image

رشيد زياني شريف ـ الدكتاتوريات لا تنظم انتخابات لتخسرها

د. رشيد زياني شريف  كتبتُ قبل يومين منشورا حول استصدار دستور يعبد الطريق لبيع أولاد الجزائر مرتزقة في حروب الغير، ومقايضتهم بسكوت القوى العظمى على نظام
image

وليد عبد الحي ـ الشق الثاني من خطة التطبيع مع اسرائيل

أ.د.وليد عبد الحي الخلافات السياسية العربية ليست ظاهرة جديدة، بل هي ظاهرة تاريخية فالعرب لم يخضعوا لسلطة واحدة في تاريخهم او جغرافيتهم طولا وعرضا، والخلافات حول
image

نجيب بلحيمر ـ وريث بن يونس وعبرة السجن

نجيب بلحيمر  "لي ما عجبوش الحال يبدل البلاد" هذا هو التطور الطبيعي لمقولة " ينعلبو لي ما يحبناش" التي نطق بها عمارة بن يونس، نزيل سجن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats