الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ فرنسا والسلمية.. التاريخ يوصي بالحذر

نجيب بلحيمر ـ فرنسا والسلمية.. التاريخ يوصي بالحذر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

يضع المؤرخ الفرنسي بنجامين سطورا في كتابه "عودة التاريخ.. الجزائر بعد بوتفليقة" حراك 22 فيفري 2019 ضمن سياق تاريخي يمتد إلى الحركة الوطنية وثورة التحرير، وهو ما يجعل الكتاب يبدو قراءة هادئة لحدث فرض نفسه منذ نحو سنة ونصف وما زال مادة للقراءات الأكثر إثارة وتناقضا.
يكرس سطورا كتابه في معظمه لتلخيص الخلفيات التاريخية التي تجعل 22 فيفري تعبيرا عن حركة غير مسبوقة نزلت بالسياسة إلى الشارع، ومن هذه الزاوية فهو لا يهتم كثيرا بالمعلومات "السرية" التي طبعت بعض الكتب التي تناولت الموضوع سواء صدرت هنا في الجزائر أو في فرنسا.
على مدى 160 صفحة يلخص المؤرخ الذي تخصص في تاريخ الجزائر والمنطقة المغاربية، التراكمات التي أفضت إلى هذه الحركة الشعبية التي لا يتردد في وصفها بالثورة، ويضعها ضمن " رزنامة لحظات القطيعة الكبرى التي طبعت تاريخ الجزائر المعاصر، تماما مثل الثامن ماي 1945 و الفاتح نوفمبر 1954 وصيف 1962"، ومن خلال الفصول الستة يقدم صورة ما يجري باعتباره استمرارا للتاريخ الذي نراه في المسيرات ( كما يشرحه الفصل الثالث الذي يحمل عنوان التاريخ في المسيرات)، أو من خلال قراءة تاريخية للعلاقة مع فرنسا وموقفها مما يجري (الفصل الرابع).
لعل أهم ما يثير الانتباه في قراءة سطورا للثورة السلمية هو الحذر الذي يطبع تناوله لمآلات هذه الحركة الشعبية، حذر يبرر الموقف الفرنسي الرسمي الذي يميل أكثر إلى دعم استمرار الوضع القائم، ويلخص سطورا في الفقرة التالية التي وردت في الصفحة 97 كل التعقيدات التي تفسر هذا الحذر إذ يقول: 
" هنا، في فرنسا، يشعر ملايين الأشخاص - بمن فيهم كثير من المغتربين الجزائريين- بالقلق بدرجات متفاوتة من تطور الأزمة هناك. وبالمثل ، يلاحظ الجزائريون باهتمام ما يحدث على الجانب الآخر من البحر المتوسط. إنهم على مفترق طرق بين ثلاثة عوالم، العالم العربي وأوروبا وأفريقيا. والجزائر بطريقة معينة، تمثل قطبا مرجعيا في المنطقة المغاربية، كما هو حال مصر في الشرق الأوسط. هناك بالتحديد تجري، بأكبر قدر من الحدة، المعركة بين التقليد والحداثة، بين الإسلاموية السياسية islamisme politique والجمهوريانية الإسلامية républicanisme musulman لذا فإن الأزمة الجزائرية حاسمة، حيث أن نتيجتها يمكن أن تثير سلسلة من ردود الأفعال في الدول المجاورة. هل نريد تهدئة العلاقة بين الإسلام والغرب أو جعلها أكثر حدة؟ وفي هذا الصدد ، لا يخلو موقف فرنسا تجاه الجزائر والجزائريين من عواقب".
يمثل موقف سطورا رأي جزء من النخبة الفرنسية "الخبيرة" بالشأن الجزائري، وهو رأي له أصداء قوية في دوائر الحكم الرسمية، ويقوم هذا الرأي على ضرورة التعامل الحذر مع ما يجري في الجزائر باعتبار صعوبة قراءة المآلات بسبب التناقضات التي يخفيها الحراك الشعبي الذي يؤجل، بحسب رأي سطورا، الحسم في قضايا أساسية بقيت معلقة منذ الاستقلال، ويزيد غياب تنظيم الحراك وجهة تمثله من ضبابية الرؤية في فرنسا، وفي أوروبا والغرب بشكل عام مما يجعل مسايرة الوضع القائم خيارا أكثر أمانا.
هذه النقطة يشير إليها سطورا بوضوح في الصفحة 155 من الكتاب حيث يقول "إذا كانت الحركة الشعبية التي تتميز بالعفوية والإيجابية والأفقية والسلمية، تريد حقا أن تستمر وتقوم بعملية إعادة بناء الدولة مع تغيير للجمهورية، فلا بد لها من هياكل وتمثيل (...) ثم إن كون الجزائر دولة جيوبوليتيكية بإكراهاتها الأمنية يعقد أكثر إمكانية إصلاحها من الداخل.
مع البحر المتوسط من جهة والصحراء من جهة أخرى، والمغرب، وموريتانيا، ومالي، والنيجر، وليبيا وتونس كجيران، تعلب الجزائر دورا أساسيا. استمرار التحديات الدولية الكبرى، مثل الإرهاب أو الهجرات، يدفع إلى البحث عن الاستقرار، ويجعل مختلف الفاعلين أقل ميلا إلى تجريب معجزة القطيعة الجذرية". خلاصة قد تكفي لفهم نبرة التفاؤل التي ميزت تناول الكتاب للانتخابات وإمكانية إيجاد مخرج إذا استطاعت السلطة في الجزائر أن تجسد الوعود التي قدمها تبون في حملته الانتخابية وكان جادا في مد اليد إلى الحراك. 
هذه القراءة الجيوسياسية والتي تعتمد على خلفية تاريخية عميقة، ويجري توسيعها إلى جوانب ثقافية تتعلق بالنموذج الذي يمكن أن يفرزه أي تغيير عميق في منظومة الحكم تلقي ضوء كثيفا على الموقف الفرنسي ( والغربي عموما باعتبار أن فرنسا ما زالت تمثل مرجعا لمعظم الدول الغربية عندما يتعلق الأمر بالجزائر) من الأحداث التي جرت منذ 22 فيفري، بعيدا عن الغرق في تفاصيل العلاقات الثنائية التي يضعها الكاتب ضمن رؤية أرحب تلعب الذاكرة دورا حاسما في صياغتها وتوجيهها.
 

 

شوهد المقال 253 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats