الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. 
نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا نظام سلطوي لا يترك هوامش لممارسة الحريات، وهذا يوفر كل شروط التشوه حتى اننا قد نشعر بأن التعايش بين ما هو سائد من أفكار وتصورات وقناعات أمر مستحيل، والحقيقة أن هذا غير صحيح. 
عندما تكون داعية حرية وتفرح لسجن شخص لمجرد انه تصرف بوحي من فكرة مشوهة فهذا يعني ان هناك مشكلة، ففي لحظة تزكيتك لقرار حبس صاحب فكرة لا تروق لك تكون قد بايعت النظام الذي تريد تغييره ليكون حكما، ولا طعن في شرعية الحكم، وفي اللحظة ذاتها تكون قد وافقت على أداة القمع التي تتجلى في سجن صاحب فكرة مخالفة. 
ليس مطلوبا من الدولة التحكيم بين الأفكار، المطلوب منها حماية الحريات بسلطان القانون، ولهذا ستبقى الحرية فوق كل مطلب وهي شرط إطلاق عملية بناء دولة القانون. 
الشاب الذي شوه غرافيتي ساحة بن بولعيد لا يستحق السجن، هو بحاجة إلى من يسمع منه ويرد عليه ضمن نقاش مفتوح، ولن يحدث هذا تحت نظام سلطوي مغلق. 
سيقول كثير من الناس كيف يستقيم الحوار مع شخص بالكاد يعرف القراءة والكتابة؟ النقاش لا يكون مع فرد بعينه، بل يجب أن يتحول إلى تقليد حتى يتأسس كآلية، وعندما تفتح الأبواب والنوافذ يطرد الهواء النقي وأشعة الشمس كثيرا من الكائنات الضارة التي لا ترى بالعين المجردة. 
نحن جميعا ضحايا نظام يمعن في حرماننا من التفكير الحر والتعايش في ظل الاحترام، وعلينا أن نجعل من تغيير هذا الوضع هدفا أساسيا لا تشغلنا عنه التفاصيل التي يراد لنا أن نغرق فيها.

 

شوهد المقال 414 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الذكرى السنوية الأولى لرحيل الدكتور الشيخ عشراتي

الوطن الثقافي   منذ سنة بالضبط خسرت البيض ركنا من أركانها، وارتاح الكثير من الجبناء لرحيل قلم أزعجهم كثيرا، لمس الراحل كل النقاط بكل شجاعة، ولم يخش
image

أحمد سليمان العمري ـ كورونا المتحوّر: هل اللقاح فعّال ضد الطفرة الجديدة؟

د.أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف  يُعتبر عيد الميلاد هذا العام في بريطانيا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. قبل أيام من نهاية الفترة الانتقالية لخروج الأخيرة
image

وجيدة حافي ـ ما ذنب الحُكومة إذا لم يتحرك الملك والرئيس

وجيدة حافي كل الشعوب العربية تُطالب بإسقاط حُكوماتها وتغيير وزرائها عند أي زلة أو خطأ بسبب فشلهم في تحقيق التنمية
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats