الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. 
نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا نظام سلطوي لا يترك هوامش لممارسة الحريات، وهذا يوفر كل شروط التشوه حتى اننا قد نشعر بأن التعايش بين ما هو سائد من أفكار وتصورات وقناعات أمر مستحيل، والحقيقة أن هذا غير صحيح. 
عندما تكون داعية حرية وتفرح لسجن شخص لمجرد انه تصرف بوحي من فكرة مشوهة فهذا يعني ان هناك مشكلة، ففي لحظة تزكيتك لقرار حبس صاحب فكرة لا تروق لك تكون قد بايعت النظام الذي تريد تغييره ليكون حكما، ولا طعن في شرعية الحكم، وفي اللحظة ذاتها تكون قد وافقت على أداة القمع التي تتجلى في سجن صاحب فكرة مخالفة. 
ليس مطلوبا من الدولة التحكيم بين الأفكار، المطلوب منها حماية الحريات بسلطان القانون، ولهذا ستبقى الحرية فوق كل مطلب وهي شرط إطلاق عملية بناء دولة القانون. 
الشاب الذي شوه غرافيتي ساحة بن بولعيد لا يستحق السجن، هو بحاجة إلى من يسمع منه ويرد عليه ضمن نقاش مفتوح، ولن يحدث هذا تحت نظام سلطوي مغلق. 
سيقول كثير من الناس كيف يستقيم الحوار مع شخص بالكاد يعرف القراءة والكتابة؟ النقاش لا يكون مع فرد بعينه، بل يجب أن يتحول إلى تقليد حتى يتأسس كآلية، وعندما تفتح الأبواب والنوافذ يطرد الهواء النقي وأشعة الشمس كثيرا من الكائنات الضارة التي لا ترى بالعين المجردة. 
نحن جميعا ضحايا نظام يمعن في حرماننا من التفكير الحر والتعايش في ظل الاحترام، وعلينا أن نجعل من تغيير هذا الوضع هدفا أساسيا لا تشغلنا عنه التفاصيل التي يراد لنا أن نغرق فيها.

 

شوهد المقال 251 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اسلام طبوش ـ الحراك الجزائري من التعتيم الإعلامي إلى الاستهداف ... صمود الحراك يغضب فرنسا و اولادها

اسلام طبوش    قام الحراك الشعبي علي ما عقده بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وفق المبادئ الاسلامية عقدته أيضاً ثورة 22 فيفري السلمية...
image

عبد الباقي صلاي ـ ماذا عن رجالات الدولة الأَكْفَاء الذين ظلمتهم العصابة؟!

عبد الباقي صلاي  حملةُ الأيادي النظيفة التي قادها  "أحمد أويحيى"  عندما تَسنّم القرار الأول في الحكومة الجزائرية أواسط التسعينيات من القرن الماضي،والتي على إثرها
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats