الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. 
نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا نظام سلطوي لا يترك هوامش لممارسة الحريات، وهذا يوفر كل شروط التشوه حتى اننا قد نشعر بأن التعايش بين ما هو سائد من أفكار وتصورات وقناعات أمر مستحيل، والحقيقة أن هذا غير صحيح. 
عندما تكون داعية حرية وتفرح لسجن شخص لمجرد انه تصرف بوحي من فكرة مشوهة فهذا يعني ان هناك مشكلة، ففي لحظة تزكيتك لقرار حبس صاحب فكرة لا تروق لك تكون قد بايعت النظام الذي تريد تغييره ليكون حكما، ولا طعن في شرعية الحكم، وفي اللحظة ذاتها تكون قد وافقت على أداة القمع التي تتجلى في سجن صاحب فكرة مخالفة. 
ليس مطلوبا من الدولة التحكيم بين الأفكار، المطلوب منها حماية الحريات بسلطان القانون، ولهذا ستبقى الحرية فوق كل مطلب وهي شرط إطلاق عملية بناء دولة القانون. 
الشاب الذي شوه غرافيتي ساحة بن بولعيد لا يستحق السجن، هو بحاجة إلى من يسمع منه ويرد عليه ضمن نقاش مفتوح، ولن يحدث هذا تحت نظام سلطوي مغلق. 
سيقول كثير من الناس كيف يستقيم الحوار مع شخص بالكاد يعرف القراءة والكتابة؟ النقاش لا يكون مع فرد بعينه، بل يجب أن يتحول إلى تقليد حتى يتأسس كآلية، وعندما تفتح الأبواب والنوافذ يطرد الهواء النقي وأشعة الشمس كثيرا من الكائنات الضارة التي لا ترى بالعين المجردة. 
نحن جميعا ضحايا نظام يمعن في حرماننا من التفكير الحر والتعايش في ظل الاحترام، وعلينا أن نجعل من تغيير هذا الوضع هدفا أساسيا لا تشغلنا عنه التفاصيل التي يراد لنا أن نغرق فيها.

 

شوهد المقال 515 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نوري دريس ـ الغاية غير المعلنة : نريد برلمان ضعيف

د. نوري دريس  لا يمكن الجزم ان هذه هي النتائج التي كانت تريدها السلطة, ولكن المؤكد هو ان السلطة ارادت برلمانا ضعيفا, بواجهة جديدة, او ربما
image

مولود مدي ـ اكذوبة التغيير من الداخل

مولود مدي   لا يوجد ما يسمى ب "التغيير من الداخل" و "استغلال الهوامش المتاحة" التغيير هو مسألة شروط تاريخية ومسألة ميزان قوى بين السلطة والمجتمع، والسلطة
image

أحمد ختاوي ـ مدارات وبورتريهات الباحثة الأكاديمية ، الروائية ٔ الجزائرية المقيمة بكندا : أمال بن شارف : . لَسْلسة التشيؤ بمُمْكن الموئل ٔ

أحمد ختاوي  الباحثة والأكاديمية والروائية ، الشاعرة الدكتورة أمال بن شارف ، باعتبارها باحثة في الشأٔن التربوي (علم النفس المعرفي ) ، النفسي ( علم
image

ناصر جابي ـ الجزائر: بعض دلالات أرقام نسب المشاركة في الانتخابات

د. ناصر جابي  صعوبة نوعية الاقتراع الجديد الذي تبنته السلطة لأول مرة في الجزائر، المعتمد على قائمة النسبة المفتوحة، وكثرة الترشيحات الحزبية والمستقلة، التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ انتهت الانتخابات أما بعد مقاطعة الانتخابات

د. عبد الجليل بن سليم  في السياسة و فلسفة التغيير لا يوجد شيء إسمه حل ضرفي لكن الأنظمة المستبدة تؤمن بان الحل الضرفي قد يساعد !!
image

عثمان لحياني ـ ببساطة نفس الكتلة نفس السلوك

عثمان لحياني تبسيط الأمور يساعد على فهم الأمور، نفس الكتلة الناخبة بنفس القناعات والخيارات، وبنفس االسلوك الانتخابي، يعطي بالضرورة نفس النتائج، ويبقي نفس الفواعل السياسية في
image

رضوان بوجمعة ـ جسور للغد 7 سلطة أغلبية/الأقلية تنافي الديمقراطية وتهدد الوحدة الوطنية

د. رضوان بوجمعة  بعد أكثر من 70 ساعة عن غلق مراكز الاقتراع، خرج محمد شرفي مسؤول سلطة الانتخابات التي يقع مقرها بمحمية نادي الصنوبر، ومن قاعة
image

طيبي غماري ـ قراءة سريعة في انتخابات متسرعة

د. طيبي غماري  تكشف طريقة تسيير أو إخراج نهاية العرس الانتخابي على ضبابية الموقف بين مراكز القرار الأساسية، حيث لم تتمكن من حسم معركة السلطة لغاية
image

محمد هناد ـ سحب الاعتماد من فرانس 24

د. محمد هناد  نشرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن وزير الاتصال، أن » الدافع وراء سحب الاعتماد، هو العداء الواضح والمتكرر للدولة الجزائرية ومؤسساتها وعدم احترام
image

العربي فرحاتي ـ كيف أتجاهل مزابل تاريخكم ..؟؟

د. العربي فرحاتي  يحلوا دائما لمن شاركوا وتسببوا في مآسينا ومآسي الشعب في التسعينيات من محترفي الكذب وجامعي الريع من المتمسلمين يعيبون علينا عند انتقادنا لترهاتهم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats