الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ لكريم السلامة قبل الحرية ... ماذا يراد بكريم طابو؟

نجيب بلحيمر ـ لكريم السلامة قبل الحرية ... ماذا يراد بكريم طابو؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

كريم طابو يجب أن يبقى في السجن.. هذا هو القرار ولا تهم كيفية إخراجه. 
قبل يومين من استنفاذه عقوبة ستة أشهر حبس التي قضت بها محكمة سيدي محمد يوم 11 مارس تبرمج جلسة النظر في الاستئناف دون علم هيئة الدفاع، يقول أحد المحامين الذين التحقوا بمقر المجلس على عجل بعد ان علم بالأمر "قد تكون هذه أسرع برمجة لقضية استئناف في تاريخ القضاء الجزائري" لكن هذا التعليق قد يبدو بلا معنى لمن احترف التبرير، سنسمع في وسائل الإعلام، ونقرأ على منصات التواصل الاجتماعي من يقول من حق المجلس ان يبرمج القضية كما يشاء، فهو في سعة من الأمر ما بقي في إطار القانون. 
في التفاصيل يجد كريم نفسه وحيدا في مواجهة القاضي، يطلب تأجيل المحاكمة لأن دفاعه غائب ولم يتم إخطار المحامين ببرمجة القضية، يرد القاضي بحزم: لن تؤجل القضية. 
السياسي الذكي فهم ما يجري، لقد صدر قرار ابقائه في السجن.. لا يملك من الأمر شيئا لكن قلب المناضل يرفض الظلم والإذلال، يترنح الجسد تحت وقع الضغط.. الخبر السيء يتحول إلى بارقة أمل للمحامين الذين التحقوا بقاعة المحكمة، يطلبون لقاء النائب العام فيغلق الباب في وجوههم،أما القاضي فلم يتزحزح عن موقفه.. ستتم المحاكمة اليوم، ماذا يا سيادة القاضي عن المعني الذي يرقد في عيادة المجلس؟ 
لقد اعتقد المحامون، وهم الذين رأوا العجب العجاب، بأن الحالة الصحية الحرجة ستغلق الباب أمام المحاكمة وتؤجل القضية، لا شيء من ذلك حدث.. جرت المحاكمة في غياب متهم لا يعرف أحد وضعه الصحي، ودون مرافعات، نطق القاضي بحكم بالسجن سنة نافذة تبقي كريم في السجن إلى غاية 25 سبتمبر.. الان ينتقل الضغط الى مكان اخر، المحامي عبد الغاني بادي يختصر الأمر في جملة واحدة " هذه المحاكمة شبيهة بمحاكمة العقيد محمد شعباني" تنطوي المقارنة على صورة مفزعة لردة تمتد على عقود.. لم يتغير النظام خلال العقود الستة التي تفصلنا عن المحاكمة الذي ضرب بها المحامي المثل، تغير المجتمع كثيرا لكن النظام قابع في مكانه يعاند حركة التاريخ بكل ما أوتي من قوة وغطرسة.
هذا الثلاثاء يوم حزين على الجزائر.. تكفي حادثة كهذه للإطاحة بكل ما يبيعه الخطاب الرسمي من أوهام عن الجزائر الجديدة، لا تلتزم الحكومة بعهد قريب التزمت من خلاله بتعليق كل المحاكمات الى غاية 31 مارس.. لو التزمت بالوعد لعاد كريم إلى بيته وعائلته بعد يومين.
كل هذا من أجل ماذا؟ ماذا لو خرج طابو من السجن يوم الخميس؟
كان سيعود إلى بيته، لن يجد أحدا في انتظاره عندما يغادر بوابة سجن القليعة، فالوباء لن يمنحه هذا الامتياز، وبعدها سيتحول إلى سجين في بيته بحكم شروط الإفراج المؤقت التي تمنعه من أي عمل سياسي يتراوح بين الإدلاء بتصريح والمشاركة في أي نشاط عام.. باختصار كان سيعود إلى زوجته وابنه وابنته ليعيش معهم الحجر الصحي فضلا عن الحجر السياسي الذي ستطول مدته.
في الخلاصة ما الفرق بين اطلاق سراحه وتمديد سجنه؟ الحرمان من البيت والعائلة الصغيرة فقط، وهذه العقوبة تتجاوز فلسفة العقاب برمتها، انها تتحول إلى عملية تدمير للرجل.. تدمير نفسي إذا سلم الجسد من ذلك السقوط الحر تحت ضغط قلب ثائر ضد الظلم.
يدفع كريم ثمن الإصرار على الانتقام منه، لكن الأمر يتجاوزه، الدولة أيضا تدفع الثمن، وجهاز القضاء، وتلك الثقة الهشة بين الحكم ومجتمع يسيطر عليه شعور بالغضب من خديعة استغل فيها الوباء، وقد نكون أمام شرخ قد لا يعلم مداه من جعل القرار ممهورا بحكم القضاء.
هذه المرة سندعو لكريم بالسلامة قبل الحرية.. نريده معافى وموعدنا الصبح، وإن الصبح لقريب.
 
 ماذا يراد بكريم طابو؟

 

 

دون علم الدفاع تمت برمجة قضية استئناف الحكم الذي اصدرته محكمة سيدي محمد يوم 11 مارس الماضي أمام مجلس قضاء العاصمة. 
بعض أعضاء هيئة الدفاع عن كريم طابو علم بخبر برمجة القضية صباح اليوم عن طريق الصدفة، حيث تم جلب كريم من سجن القليعة لتتم محاكمته، وعندما طلب التأجيل بسبب غياب الدفاع الذي لم يتم إخباره ببرمجة القضية رفض القاضي التأجيل بشكل قاطع. 
كريم طابو الذي دخل في جدل مع القاضي ارتفع ضغطه الدموي وتعرض إلى وعكة نقل على إثرها إلى عيادة المجلس، وقد انتقل بعض أعضاء هيئة الدفاع إلى المجلس لمتابعة ما يجري. 
جدير بالذكر أن كريم طابو صدر في حقه حكم بالسجن سنة ستة أشهر منها نافذة ويفترض أن يغادر السجن بعد يومين، وأجلت قضيته الأولى أمام محكمة تيبازة التي استفاد فيها من الافراج المؤقت إلى يوم 6 أفريل.

 

شوهد المقال 401 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats