الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ جمعة الشوارع الخالية.. السلمية تتجذر

نجيب بلحيمر ـ جمعة الشوارع الخالية.. السلمية تتجذر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

بشوارع خالية تثبت السلمية تجذرها كثورة في الوعي جاءت من أجل إنقاذ الجزائر الوطن والإنسان، وتحول التوقف عن التظاهر، وهو قرار المتظاهرين أولا وأخيرا، إلى إنجاز جديد يضاف إلى مكاسب السلمية كخيار استراتيجي واع ينخرط فيه الأكثر صبرا ووعيا وإبداعا في سبل النضال من أجل دولة القانون والحريات.
قبل أسبوع كان النقاش حول قرار وقف المسيرات يسيطر على أحاديث المتظاهرين والمناضلين الملتزمين بالثورة السلمية الذين لم يبرحوا الشارع منذ 22 فيفري 2019، وكان النقاش في حد ذاته إشارة إلى أن تجذر ثقافة الاختلاف واحترام الرأي الآخر هي من أهم المكتسبات التي تحققت بفضل السلمية، ولم يكن الإجماع سهل التحقيق لأسباب تتعلق بالخوف على انطفاء شعلة السلمية وبسبب الغموض الذي تسببت فيه الخيارات المترددة للسلطة التي لم تتخذ أي إجراءات عملية تتناسب مع خطورة الوضع، وهو ما شجع كثيرا من الجزائريين على الاستخفاف بالوضع والاستمرار في عاداتهم التي درجوا عليها في الظروف العادية، فقد قال عبد العزيز جراد في بحر الأسبوع إن الذين يريدون الخروج للتظاهر أحرار في ذلك وعليهم أن يلتزموا بإجراءات السلامة، وحتى خطاب عبد المجيد تبون يوم 17 مارس غلبت عليه لهجة التطمين وكانت خلاصته "الوضع تحت السيطرة".
لم يمنع هذا التشويش على الصورة الحقيقية أبناء السلمية من فتح النقاش بكل مسؤولية حول خيار تعليق المسيرات، ولم تمنع الهجمات المركزة التي قامت بها الحكومة وإعلامها المنحاز ضد الحراك، في استغلال سياسي فاضح لأزمة صحية خطيرة، من أن يتركز النقاش على موضوع حماية المجتمع من خطر داهم لا يملك النظام الصحي أدوات مواجهته دون انخراط واع من جانب الجزائريين جميعا، وفي الغالب الأعم لم يتم التمييز بين الجزائريين على أساس موقفهم من الحراك أو السلطة أو الانتخابات، بل تم طرح الموضوع باعتباره قضية صحة عمومية تواجه أزمة عالمية غير مسبوقة.
إذا كانت الدعوات الأولى إلى تعليق المسيرات قد أعطت أصحابها فضل السبق والشجاعة فإن العمل الميداني الذي قام به الملتزمون بالسلمية هو الذي حول هذه الدعوة إلى موضوع نشاط ميداني شاهدناه من خلال النقاشات التي جرت قبل مسيرات الجمعة السادسة والخمسين وعلى هامشها، والعمل التحسيسي الذي قام به الطلاب في الثلاثاء الأخير عندما أصدروا بياناتهم عشية يوم مظاهرتهم الأسبوعية والتي دعت إلى تعليق المسيرات ولم يكتفوا بذلك بل نزلوا إلى الشوارع للتحسيس بخطورة الوضع وإقناع الأكثر تمسكا بالتظاهر بالتخلي عن هذا الخيار غير العقلاني، ولا يمكن لأحد إنكار الأثر الذي تركته تلك النقاشات التي استمرت عبر منصات التواصل الاجتماعي في قلب كفة الرأي العام لصالح تعليق المسيرات وفي رسم صورة المدن الجزائرية وهي خالية تماما من المظاهرات في هذه الجمعة.
تخبرنا جمعة الشوارع الخالية بأن الثورة السلمية استطاعت بعبقريتها أن تتجاوز مسألة التمثيل، وأن تجعل كل فرد فيها صاحب رأي مؤثر، وقد أطاحت الخلافات في الموقف من مسألة تعليق المظاهرات بالأكاذيب التي تروجها السلطة وأتباعها والتي تزعم أن السلمية مختطفة من طرف أحزاب أو أشخاص في الداخل أو الخارج، بل وأثبتت أن غياب قيادة لا يمنع من الحوار والنقاش الحر والتوصل إلى توافق، ولنا أن نتخيل ماذا بوسع الجزائريين تقديمه من بدائل وحلول لبناء جزائر المستقبل لو توفرت لهم الحرية التي من أجلها قامت السلمية وستستمر، إن الإجابة عن هذه التكهنات تقدمها لنا إبداعات الشباب الذي قاد حملة توعية وتحسيس فاقت بكثير كل ما فعلته وسائل الإعلام العمومية والخاصة مجتمعة، وفي كل مدن
الجزائر ظهرت حملات تطوع للقيام بكل ما من شأنه المساهمة في وقف زحف الوباء.
لقد وضعت أزمة كورونا السلمية كمقابل للنظام، وأظهرت أن ما يجري في الجزائر حركة تاريخية لا يمكن تعطيلها بمجرد تعليق التظاهر الذي هو مكسب حققته السلمية بالوعي بعد أن فشل النظام في بلوغه بالتهديد والتضليل والقمع.

 

شوهد المقال 217 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats