الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ السلمية تعطل آلة القمع وتفكك النظام

نجيب بلحيمر ـ السلمية تعطل آلة القمع وتفكك النظام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

للسبت الثالث على التوالي شهدت ولايات عدة وعلى رأسها العاصمة مظاهرات، وكان أول سبت هو 22 فيفري الموافق للذكرى السنوية الأولى لانطلاق الثورة السلمية.
منذ السبت الأول أظهرت السلطة نيتها في قمع هذه المظاهرات وهو ما حدث فعليا في السبت الأول وبلغ مستوى غير مسبوق اليوم من خلال العنف الذي لجأت إليه الشرطة، والاعتقالات التي طالت متظاهرين وصحافيين.
تمثل هذه المظاهرات خلاصة الفشل في قراءة ما يجري في البلاد منذ أكثر من سنة، فشل تشترك فيه السلطة بأجهزتها مع النخبة السياسية والأكاديمية وعموم المثقفين، ففي الوقت الذي كان يتحدث فيه الجميع عن تراجع أعداد المتظاهرين يظهر تحد جديد وهو تحول يوم السبت إلى يوم آخر للتظاهر إلى جانب الثلاثاء والجمعة، ومن الواضح أن السلطة تسعى إلى منع تحول هذه المظاهرات إلى تقليد أسبوعي، مع الإشارة إلى أن مظاهرات الثلاثاء عادت مؤخرا إلى بعض الولايات بعد شهور طويلة من التوقف، لكن كيف يمكن منع هذه المظاهرات؟ 
الإجابة قدمتها عمليات القمع التي شهدتها العاصمة اليوم والتي لم تستثن النساء والشيوخ، لكن في مقابل هذا حاولت الشرطة أن تمنع نقل الصور عما جرى باعتقال صحافيين قاموا بتغطية الأحداث، وهو ما حدث في العاصمة وبومرداس أيضا يوم الجمعة، والنتيجة أن الصور انتشرت على أوسع نطاق وأظهرت حجم القمع المستعمل وهذا له ثمنه؛ فمن الناحية السياسية ضرب استعمال القوة ضد المتظاهرين مصداقية الخطاب الرسمي حول "الحراك المبارك" وتبشيره بـ "جزائر جديدة" في مقتل، وأعاد طرح سؤال قديم حول مدى قدرة تبون على الوفاء بتعهداته وهل هو حقا صاحب قرار؟ والسؤال يحيل على جوهر أزمة نظام الحكم التي فشلت الانتخابات في حلها.
أثبتت سلمية المتظاهرين ومواجهتهم للقمع بمزيد من التمسك بالسلمية الأثر الذي تركه هذا الخيار الاستراتيجي على سلوك السلطة التي سحبت منها ورقة العنف، وحتى إذا كانت هذه السلطة لا تملك أي رؤية واضحة أو بدائل للخروج من مأزقها، فإن لجوءها الآلي إلى محاولات تفريق المتظاهرين باستعمال الهراوات، وتخويف الناشطين بالاعتقال والتعنيف والإهانات قصد تخويفهم، يؤكد حالة متقدمة من الضعف والترهل.
الذين واجهوا العنف اليوم عبروا عن حالة من الغضب رأيناها في ذلك التوجه نحو دار الصحافة للتنديد بصمت وسائل الإعلام عن القمع، وقبلها من خلال الشهادات التي قدمها بعض الذين تعرضوا للإهانة والتعنيف والسب من طرف الأجهزة الأمنية التي اعتقلتهم، وقبل هذا كانت المحاكمات قد كشفت عن تجاوزات كبيرة ارتكبتها الأجهزة الأمنية أثناء اعتقال ناشطين وتقديمهم للقضاء، وقد كانت أحكام البراءة الصادرة في حق كثير من هؤلاء إدانة صريحة لتلك التجاوزات، وأخرجت إلى الشارع شعارات جديدة تطالب بحل البوليس السياسي الذي صار في صلب النقاش السياسي اليوم.
تطلق الثورة السلمية في عامها الثاني رسائل على السلطة والنخب السياسية أن تستوعبها وتتعامل معها بجدية: 
-الرهان على الوقت لإنهاء المظاهرات هو مضيعة للوقت وسيزيد في تعقيد الوضع ورفع تكلفة الحل 
-مطلب تغيير النظام يسير نحو مزيد من الوضوح والتفصيل وهو ما يشير إلى أن الثورة السلمية تتجذر مع الوقت 
-المجتمع الذي تتعامل معه السلطة اليوم لا يشبه في شيء ذلك المجتمع الذي سبقت وأن جربت عليه هذه الوسائل البالية التي لم تتغير منذ ستة عقود 
-استمرار السلمية هو إبقاء لمنفذ النجاة مفتوحا حفاظا على الدولة ووحدة الوطن وكل خيار يهدف إلى تجاهل مطلب الجزائريين في تغيير النظام سيكون مجازفة خطرة، أما القمع فقد أثبتت الأيام انه يغذي السلمية بدل أن يقضي عليها.

 

شوهد المقال 452 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats