الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ عام آخر على طريق المستقبل

نجيب بلحيمر ـ عام آخر على طريق المستقبل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

افتتحت الثورة السلمية سنتها الثانية بجمعة للتأكيد على استمرار مسيرة تحرير المجتمع من نظام يطلق مزيدا من الإشارات على العجز عن صياغة رؤية أو تقديم بدائل وإجابات، ويغرق في مزيد من الصراعات التي تؤكد عمق الشرخ الداخلي الذي أخرجته السلمية إلى السطح ومنعت العصب من حسمه في الشارع بالعنف كما كانت تفعل في السابق.
عمدت الشرطة إلى إعادة نشر قواتها في العاصمة فخففت حضور عناصرها وشاحناتها في المسارات التقليدية بقلب العاصمة وفضلت أن تشدد الرقابة على المنافذ المؤدية إلى أعالي المدينة حيث مقر الرئاسة، وعلى الشوارع المؤدية إلى قصر الحكومة، وحتى الطريقة التي اعتمدها رجال الشرطة في استعادة السيطرة على الشوارع مع نهاية اليوم كانت تشير إلى جنوح واضح إلى التهدئة، وكانت النتيجة إسقاط كل مبررات التضييق، فخلال جمعتين لم تتأثر سلمية المظاهرات بتراجع التضييق الأمني وهو ما يعيد فضل السلمية كله إلى الشارع ويبطل تلك الإشارات إلى اختراق محتمل أطلقت بهدف زرع الشك في أوساط المتظاهرين.
فاتحة السنة الثانية جاءت أيضا لتظهر الجدل الإيديولوجي كصدى قادم من زمن ولى إلى الأبد، ففي الشارع سار علمانيون إلى جانب إسلاميين دون أي شعور بالتناقض، وتداولوا على ترديد نفس الشعارات الداعية إلى تغيير حقيقي ينهي عمليا وجود نظام سياسي هو الذي يستعمل اليوم أدواته الحزبية التقليدية لإعادة الجزائريين ثلاثة عقود إلى الوراء، ولينفخ الروح في أشباح الحرب التي أشعلها وورط فيها قسما من المجتمع، ومن باب الواد كانت صور عبد القادر حشاني تعانق صور حسين آيت أحمد وكريم طابو وعلى نفس الشعارات التقى المتظاهرون القادمون من حسيبة بن بوعلي وديدوش مراد.
تمضي مسيرة السليمة عبر كل جمعة وثلاثاء لتؤكد تبلور قوة سياسية خارج الأطر التقليدية التي صاغها النظام، ولتظهر تصميم السائرين على بناء توافق سياسي جديد عابر للإيديولوجيا ومستوعب للتحولات الجارية في المجتمع يجعل من تحرير المجتمع هدفا له بما يسمح لاحقا بإطلاق عملية بناء نظام سياسي مفتوح يستوعب التنوع وينظم ممارسة الحريات في أطر قانونية واضحة، وعلى هذا الطريق تتخلص الثورة السلمية من كثير من الانفعالات وتتجاوز القراءة الظرفية لتشكل رؤية استراتيجية تقوم على الجمع لا على التفرقة، وعلى البناء بدل الهدم، إنها البديل الذي ينقض جوهريا النظام في فلسفة تفكيره وأساليب استمراره وسيطرته على المجتمع.
الجمعة الأولى من السنة الثانية هي إعلان صريح بفشل محاولة سرقة الثورة السلمية، وتحويل 22 فيفري إلى مجرد تاريخ يضاف إلى قائمة طويلة من مناسبات تمارس فيها السلطة الفلكلور السياسي، تأتي الجمعة الرابعة والخمسون لتقول بأن 22 فيفري تاريخ يكتب يوميا، إنه كتاب لم يصل بعد إلى خاتمته، ومن يصنعون هذا التاريخ لا وقت لهم للاحتفال لأنهم مقتنعون بأن طريق التغيير ما زال طويلا وأن السلمية أكثر تجذرا من أن تهزمها مناورات سياسية أو حملات إعلامية مضللة.. السلمية تؤسس للمستقبل ولا أحد بوسعه أن يجعلها حدثا من الماضي.

 

شوهد المقال 337 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats