الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. مفاجأة الجزائر لنفسها

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. مفاجأة الجزائر لنفسها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

بدهشة اللحظة الأولى يحيي الجزائريون سنوية الثورة السلمية التي كانت مفاجأة الجزائر لنفسها.. جمعة أخرى ترتسم فيها صورتان، الأولى لجزائر المستقبل التي يبنيها المكافحون من أجل الحرية والعازمون على بناء دولة الحق والقانون، وصورة الماضي الذي يمثله نظام بائس غارق في رداءته يتغنى بما يسميه الحراك المبارك ويحشد لدفنه والتضييق عليه، ويحاصر العاصمة لمنع أبناء الجزائر من أن يكونوا معا خارج المساحات المسيجة والملغومة التي أرادها لهم. 
تباشر الثورة السلمية سنتها الثانية وقد جردت النظام الفاسد من سلاح العنف، وخلال سنة كاملة من التظاهر السلمي أحبط الجزائريون كل محاولات الاستفزاز وبكثير من الصبر والذكاء أبطلوا المناورات التي كانت تدفع بهم الى منزلقات العنف والمجابهة، وبهذا قدموا أنفسهم للعالم كأمة مسالمة متمسكة بالحرية على عكس ما كان يسوقه النظام من أكاذيب عن عدم قدرة الجزائريين على التصرف بطريقة حضارية وسلمية عندما يتعلق الأمر بالرفص والاحتجاج.
لقد كانت السلمية خيارا ذكيا وواعيا يعكس إرادة البناء والحرص على الحفاظ على الدولة، وهو أمر لم يستوعبه النظام والنخب المرتبطة به الذين استعجلوا جرد الحساب فانخرطوا في عد المكاسب والنكسات متجاهلين حقيقة روح 22 فيفري التي جاءت لتجمع وتبني وتصحح وترشد وتجعل كل هذه القيم بديلا عن الاقصاء والتفرقة والهدم الذي يمارسه النظام.
على مدى ثلاثة وخمسين أسبوعا أبطلت السلمية الكراهية والتفرقة التي تحولت الى مادة أساسية لخطاب رموز النظام وأدواته الاعلامية، ومرة أخرى ظهر النظام على حقيقته كخطر يهدد وحدة الجزائر وانسجام مجتمعها الحريص على تحويل التنوع والاختلاف إلى مصدر ثمين للقوة والثراء.
اليوم تحتل الثورة السلمية مكانتها كأبرز حدث في تاريخ الجزائر المستقلة، وتمضي بهدوء نحو تمكين الجزائريين من استعادة سيادتهم على وطنهم، وفي المقابل يقف النظام منتهي الصلاحية يناور عبثا من أجل الاستحواذ على هذا الحدث الحاسم وإفراغه من المعنى لكن الشارع الحي، والشواهد المتراكمة على سوء نية السلطة لا يترك لهذه المناورة أدنى فرصة للنجاح.
السنة الثانية من الثورة بدأت، والسائرون على دروب الحرية عازمون على إنقاذ الجزائر من نظام يقدم كل يوم مزيدا من الأدلة على أنه لا يعد الوطن والأمة إلا بالخراب، والذين لم يصدقوا أن الشارع سيبقى حيا بسلميته سنة كاملة عليهم ان يستعدوا لأسابيع أخرى ستكون جسرا لعبور الجزائر إلى عصر الحرية.

 

شوهد المقال 421 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats