الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

نجيب بلحيمر ـ وحدها السلمية ستقبر نظام العنف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر

 

 

كثير من الدروس تتهاطل علينا هذه الأيام، يدور معظمها حول حرية الرأي، والديمقراطية، ونبذ العنف، أما المناسبة فهي تصاعد أشكال الرفض للانتخابات التي تسعى السلطة إلى فرضها. 
تشخيص الوضع القائم الآن يتلخص في سلطة بدأت في فبركة انتخابات من أجل تعيين رئيس من ضمن خمسة مرشحين لا تخفى صلتهم بالنظام الفاسد، ولبلوغ هذا الهدف تم تجنيد كل وسائل الدولة، وتم استعمال الضغط والابتزاز والاحتيال والإغراء سواء لتنصيب هيئات شكلية، أو لتنظيم مسيرات مساندة، أو لتجنيد أشخاص للعمل في مكاتب التصويت، ولضرورة فبركة الانتخابات تم اعتقال العشرات من المصنفين كمشوشين على الخطة، وأسكت الإعلام، وبقي صوت السلطة وحيدا يصاحبه رجع صدى ينطلق من حناجر وجوه مستهلكة تخصصت في تبرير كل خيارات النظام في مختلف المراحل دون ان تشعر بحرج الوقوع في دعم المتناقضات. 
كل هذا فعل عنيف ولا أخلاقي، ويعترف مساندو هذا الخيار من المحسوبين على النخب انهم يناصرون الطرف الأقوى وليس صاحب الحق، وهم مقتنعون تماما ان السلطة تمارس عنفا ضد المجتمع لكنهم لا يملكون الشجاعة الكافية للتضحية بالامتيازات. 
المشكلة اليوم تبدو أكثر تعقيدا لأن سلوك السلطة يأتي بعد نحو عشرة أشهر من ثورة سلمية ميزها الصبر والثبات، وهذا يشيع شعورا بالإهانة لا يختلف كثيرا عن ذلك الشعور الذي أثارته العهدة الرابعة وتراكم لسنوات لينفجر يوم 22 فيفري عندما بلغت الإهانة مداها. 
العنف المقترن بالإهانة يولد ضغطا هائلا على فئات واسعة من المجتمع لا تحتمل سماع أكاذيب السلطة وزبائنها بعد أن سمحت الثورة السلمية للجزائريين باستعادة كرامتهم، وترميم صورتهم التي شوهها النظام بممارساته، ومن هذه الزاوية يجب أن ننظر إلى بعض ردود الفعل المتشنجة من المواطنين الرافضين للانتخابات في الداخل والخارج، وهنا يجب التذكير بأن الحد الأدنى من الأخلاق يفرض الحديث عن هذه الممارسات كرد فعل أثاره عنف ممنهج تمارسه السلطة منذ أشهر وباستعمال وسائل ثقيلة. 
الآن نصل إلى السؤال الأهم ما هو الخيار المتاح ما دامت السلطة ماضية في فرض الانتخابات بالقوة؟ يجب اعتبار الانتخابات على انها امتحان للسلطة وليس للثورة السلمية، ورفضها يعني رفض العملية برمتها بما في ذلك النتائج التي ستترتب عنها، وحالة الاحتقان السائدة مردها الاعتقاد بأن تمثيل مسرحية انتخابية يوم 12/12 يعني نهاية الثورة السلمية وهذا غير صحيح. 
العنف سمة أساسية في النظام، وهو أيضا أداة سيطرته، والعنف الذي نلمسه في الخطاب الرسمي، وطرق الاحتيال المعتمدة، وخنق الحريات، هو تعويض عن إسقاط ورقة القوة الخشنة من طرف الثورة السلمية، وعندما نقول ان العنف سمة النظام فهذا يعني انه مكون اساسي في ثقافته وممارساته، والثورة السلمية تستهدف تغيير هذا النظام العنيف ولذلك سيبقى هدفها الأول منعه من العودة مجددا الى استعمال القوة الخشنة بالاستمرار في الضغط السلمي حتى تفكيك هذه الآلة القاتلة التي تهدد وحدة الجزائر وطنا وأمة. 
لن يستطيع النظام التقاط انفاسه ما دام الجزائريون يتظاهرون بسلمية وبأعداد كبيرة، وسيكتشف هذا النظام يوم 12/13 انه وقع في حفرة لن يخرج منها أبدا فالانتخابات قبر النظام.

 

شوهد المقال 373 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اطلقوا سراح معتقلات مستغانم ـ بلجيلالي حسنية ، بن عومر فاطمة ، حنان بشكات

عين الوطن 1.بلجيلالي حسنية: متزوجة و أم لأطفال،أحدهم يحضر لشهادة البكالوريا من هذه السنة،تنحدر من أسرة مناضلة معتقلة مع أخيها،مناضلة شرسة لم تتخلف عن
image

شكري الهزَّيل ـ اشكالية الفلسطيني و"الفلسطرائيلي" !!

د.شكري الهزَّيل كثيرة هي المطبات الوطنية التي وقع او تعثر بها المسار التاريخي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين واحتلالها عام 1948 وحتى يومنا هذا والحديث يدور
image

وجيدة حافي ـ ما محل الثقافة من الإعراب

وجيدة حافي  دائما ما نكتب في السياسة والإقتصاد، ونهتم بالواقع المُعاش للمُواطن العربي وننسى مجالا مُهما وقارا في بُلداننا، لأنه الوسيلة التي تُبين مدى وعينا وفهمنا
image

بشير البسكري ـ ذكريات مع حراك 22 فيفري

بشير البسكري  لا يزال ذلك اليوم عالقا في الذاكرة. أستذكره بكل تفاصيله كأنه حدث بالأمس، و أنا اليوم أعيش أثره النفسي و الفكري بكل فخر ..
image

علاء الأديب ـ الدمى لاتحب بالمجان

علاء الأديب رفض والده أن يشتري له الدمية التي أحب لكنه أصر عليها.. عندما سمعها تقول أحبك أحبك أعجبه ذلك الصوت المنساب من شفتيها كاللحن
image

فضيلة معيرش ـ سليمان جوادي شاعر تنحني له هامات الإبداع

فضيلة معيرش وجدت في قصائده فيضا من بهاء الحرف ، وزادا معتبرا يبهج ذائقتي الباحثة عن الجمال والاختلاف . شعره يدور في فلك التميز ويرسم مداره
image

محمد محمد علي جنيدي ـ يا أيُّها المُحْتَلُ

محمد محمد علي جنيدي        يا أيُّها المُحْتَلُ أرْحَلْ عن بِلادِي فأنَا سَئِمْتُ العَيْشَ مَكْتُوفَ الأَيَادِي لا يَحْمِلَنَّ الزَّهْرَ سَفَّاحٌ يُعَادِي أنت العَدُوُّ فَوَارِ وَجْهَكَ
image

ناصر جابي ـ مستقبل الجزائر في الحراك والمشروع المغاربي

د. ناصر جابي  نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية،
image

جباب محمد نورالدين ـ هكذا خاطبتنا فرنسا عبر قناتها M6

د.جباب محمد نورالدين لم يشد انتباه فرنسا، ملايين النساء الجزائريات المتعلمات الحاملات للشهادات الجامعية العليا المكافحات في التعليم في الصحة في الإدارة في
image

وليد عبد الحي ـ السيناريو السعودي المحتمل: نظرة تمهيدية

أ.د.وليد عبد الحي يغلب على الدراسات المستقبلية في تنبؤاتها الخاصة بالظواهر الاجتماعية والسياسية تحديد المستقبل من خلال ثلاثة سيناريوهات هي: بقاء الوضع الراهن أو التغير النسبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00
Free counter and web stats