الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ العنف.. غواية قاتلة

نجيب بلحيمر ـ العنف.. غواية قاتلة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

قمع غير مسبوق سلطته قوات الشرطة على المشاركين في مسيرة الطلبة الثلاثاء الماضي، انتهى الأمر بوضع طالب وخمسة مواطنين شاركوا في المسيرة تحت الرقابة القضائية في حين تم إطلاق سراح نحو عشرين آخرين تعرضوا للاعتقال، كما تعرض المتظاهرون للضرب والتعنيف، وهي مشاهد كانت قد حدثت يوم السبت أيضا، ولم تستثن الصحافيين الذين كانوا يقومون بعملهم، عندما نظم مواطنون تجمعا في ساحة الشهداء إحياء لذكرى أحداث أكتوبر 1988، وفي الحالتين ظهر واضحا أن القمع تحول إلى خيار قد تلجأ إليه السلطة خلال الأيام القادمة، وهو جزء من الإجراءات المتخذة من أجل فرض الانتخابات في التاريخ المعلن.
لا يمكن النظر إلى العنف الذي سلط على المتظاهرين السلميين خارج سياق حملات الاعتقال التي طالت المتظاهرين والنشطاء والمناضلين، والتضييق على وسائل الإعلام والضغط عليها من أجل الامتناع عن تغطية المظاهرات منذ أشهر، وإقصاء كل الأصوات المعارضة من الظهور عبر وسائل الإعلام العمومية وقنوات التلفزيون الخاصة، ويضاف إلى ذلك التدخل الفج في عمل القضاء الذي يخضع للضغط بحسب آخر بيان صدر عن نقابة القضاة، وتؤكد الشهادات التي أدلى بها محامون في ندوة صحافية عقدوها الاثنين أن الوضع الحقوقي يمر بمرحلة عصيبة.
تبدو هذه الصورة القاتمة غير متناسبة تماما مع الخطاب الرسمي الذي يفاخر باستمرار بتحرر القضاء بعد القضاء على "العصابة"، وأكثر من هي لا تنسجم إطلاقا مع الوضع الذي يفترض أن الثورة السلمية قد أفرزته بعد ثمانية أشهر من المظاهرات في مختلف مدن البلاد، فمن الناحية النظرية كان يفترض أن نكون الآن في وضع أكثر تحررا لكن الواقع أن أجواء من الخوف تسيطر على الحياة العامة بسبب الاعتقالات العشوائية، والتضييق على الحريات، والإسراف في اللجوء إلى الحبس المؤقت الذي تحول إلى قاعدة، والأحكام القاسية، والمتناقضة في بعض الحالات، بتهم قال قضاة إنها أصلا غير موجودة قانونا كما هو الأمر مع تهمة رفع الراية الأمازيغية التي حكم على أحد المتابعين بها في قسنطينة بالسجن سنة نافذة، رغم أن قاضية في عنابة كانت قد برأت شابا في شهر أوت الماضي من نفس التهمة وأمرت بتسليمه الراية باعتبارها ليست من الممنوعات قانونا.
قد نجد القراءة السياسية لهذا الجنوح إلى العنف من جانب السلطة في السعي إلى فرض الانتخابات وإجراءها في التاريخ المعلن، لكن السلطة لم تكن لتجرؤ على الأخذ بهذا الخيار وهي تواجه ضغطا شعبيا، ومظاهرات مستمرة، لو لم يتوفر لها غطاء، ولو لم تشعر بأن هناك ضمانات تجعلها في مأمن من أي مساءلة.
لقد سار التضييق على المتظاهرين في العاصمة بغلق مداخل المدينة، وغلق أهم ساحاتها وشوارعها، جنبا إلى جنب مع خطاب سياسي تبناه جزء من النخبة ( أحزاب وصحافيون وأساتذة جامعات ومثقفون) يقوم على الزعم بأن هناك جهات تتلاعب بالمتظاهرين وتوجههم، وقد تم ربط مظاهرات العاصمة تحديدا ( والتي صارت تختزل في ساحة أودان والبريد المركزي رغم غلقهما من طرف قوات الشرطة منذ أشهر) بمن يسميهم الخطاب الرسمي "العصابة"، وتم التركيز على العاصمة تحديدا دون غيرها من المدن، رغم تماثل الشعارات والمطالب في جميع مدن البلاد، بما يؤكد الرغبة في كسر الثورة السلمية في أهم مدن البلاد ليسهل القضاء عليها في بقية المدن، وقد لعب هذا التشكيك، والتلويث الذي قامت به هذه النخب، دورا حاسما في استعادة السلطة لزمام المبادرة وشجعها على فرض الانتخابات بعد أن فرضت حوارا على المقاس.
اختارت هذه النخب منذ البداية الانتصار لأنانياتها، ونظرتها الإيديولوجية الضيقة، أو حساباتها الانتخابية، ولم تجد أي حرج في الاصطفاف خلف سلطة تسعى إلى تمديد عمر نظام متهالك، ولم تتخذ، إلى اليوم، الموقف الذي يفرضه الواجب الأخلاقي، والالتزام السياسي للتعبير عن رفض القمع، وعمليات الاعتقال العشوائية، والتضييق على الحريات، والخرق الفاضح للقانون، والتدخل في عمل القضاء والاستمرار في استعماله كأداة سياسية من قبل السلطة القائمة، ويعكس الصمت على هذه التجاوزات حالة متقدمة من الإفلاس الأخلاقي تضاف إلى الإفلاس السياسي الذي كشفته الثورة السلمية، والذي يريد البعض تداركه اليوم من خلال بيانات بائسة تدعي إسداء النصح للسلطة لكن دون الجرأة على تذكيرها بما ترتكبه من تجاوزات، وهكذا استفادت السلطة من نخب مفلسة بررت التضييق على الحريات، وهي بسكوتها على القمع تقدم الغطاء نحو مزيد من الانزلاق نحو أسوأ الخيارات الذي لا يمنعنا من الوقوع فيها إلا تمسك المتظاهرين بسلميتهم، ورفضهم الوقوع في فخ الاستفزاز.
على صعيد آخر يبدو أن السلطة تقرأ الموقف الخارجي على أنه رسالة واضحة تفيد بغض الطرف عن كيفية تسيير الوضع، فالبيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي تم تأويله على أنه دعم صريح لخيار الانتخابات بالشروط التي تفرضها السلطة، وربما تم تأويله على انه قبول بالطرق التي ستعتمد لإسكات معارضي الانتخابات، وانطلاقا من قراءة ساذجة للوضع الدولي تكون السلطة قد استنتجت أن إلغاء قاعدة 59 /41 واعتماد قانون المحروقات الجديد بما يخدم مصالح الشركات النفطية سيضمن إسكات الخارج نهائيا، خاصة إذا وصلت بعض الأصداء عن موقف أمريكي شبيه بالموقف الأوروبي، لكن هذه القراءة سطحية، وفيها كثير من التضخيم للأثر الذي ستتركه القرارات المذكورة على مصالح القوى الكبرى.
إن قراءة جدية ومسؤولة لتداعيات أي خيار تفرض نفسها في الظرف الحالي، وخيار اللجوء إلى العنف تحديدا يجب التفكير ألف مرة قبل الوقوع تحت إغراء استعماله، وهنا يجب التنبيه إلى أن أكبر عدو للمصالح الخارجية (الاقتصادية منها على وجه التحديد) في أي دولة هو عدم الاستقرار (على المستويات السياسية والأمنية وحتى التشريعية)، لكن قبل هذا سيكون تكريس أزمة الثقة في النظام السياسي أكبر خسارة لا يمكن لأي دعم خارجي أن يعوضها، وفي حالة النظام الجزائري، الذي اصبح تغييره مصلحة وطنية باعتبار انه بات يشكل خطرا على استمرار الدولة، فإن اللجوء إلى العنف سيكون بمثابة انتحار حقيقي يجلب عليه لعنة الداخل والخارج في آن واحد.

 

شوهد المقال 360 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و
image

العياشي عنصر ـ الجيش؛ الجيل، التعليم والسياسة

 د. العياشي عنصر  عندما يطرح موضوع الجيش في الجزائر خلال المناقشات ، ويقع التطرق الى مكانته ودوره في الحياة السياسية عامة، وموقفه من الحراك الشعبي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats