الرئيسية | الإفتتاحية | رضوان بوجمعة ـ رسالة إلى كل معتقلي ومعتقلات الثورة السلمية

رضوان بوجمعة ـ رسالة إلى كل معتقلي ومعتقلات الثورة السلمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. رضوان بوجمعة 

 

 

سلام الحرية عليكم أنتم الأحرار والحرائر في زنزاناتكم، تحية لكم و أنتم تواجهون مع شعبكم منظومة حكم مسجونة في تخلفها وغارقة في فسادها واستبدادها، منظومة فاقدة للبصر والبصيرة، لأنها تعيش خارج المجتمع في محميات نادي الصنوبر وغيرها من المحميات، فهي لا تعرف شعبها ولا تريد أن تعرفه.
كنت أود أن أخص كل واحد منكم ومنكن برسالة مفردة وأنتم ما يقارب 200 معتقلا، في سجون الجزائر التي احتضنت الثوار الذين حاربوا الاستعمار والاستبداد.
لكن خوفي كان كبيرا في أن أظلم أي واحد منكم، بسبب عجز قد يصيب لغتي، أو أظلم مسار كل واحد منكم أو منكن قد يزيد من ظلم سلطة فاسدة لكم ولكن.
كنت أود أن أخاطب وبشكل مباشر الكثير منكم بشكل منفرد، وفيكم الصديق والزميل والاخ ممن تربطني به علاقات صداقة ونضال وصحبة واختلاف في بعض الآراء واتفاق على أخرى، لكن ما يجمعني بكل واحد منكم ومنكن انتماء مشترك لوطن مغتصب ومصادر ممن استباحوا كل شيء واحترفوا الكذب والتسلط والتضليل. وانتجوا العنف والكراهية والاختطاف والإقصاء. 
ما يخجلني وأنا أخاطبكم أنه يوجد من بينكم مسنون، وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة الذي كان أول من اعتقل بينكم والكثير منكم شارك في الكثير من المبادرات للمطالبة بإطلاق سراحه، وكم كنت أتمنى أن لا أكون حيا أرزق لأعيش هذه اللحظة وبورقعة الذي كان الذراع الأيمن لجيلالي بونعامة يعتقل منذ مائة يوم وهو مريض في ال 86 سنة من العمر، ما أتذكره عن بورقعة الذي لم التق به في حياتي إلا مرتين، مرة في آخر يوم من سنة 2015 وهو يحوم حول جثمان المجاهد والمعارض حسين ايت أحمد، وكان حزنه عميقا وكنت أشعر أنه كان حزينا لفقدانه لعدة أسباب، لعل أهمها الشعور بغربة أكثر في زمن الرداءة السياسية التي أنتجت دكاكين لا تؤمن لا بالمبادئ ولا بالمواقف ولم تسمع قط بالأخلاقيات السياسية، ومرة ثانية في رمضان الماضي وقد زارنا في الحي رفقة رفيقه في الزنزانة وصديقنا وجارنا في الحي فضيل بومالة، وقد كان يتحدث بحسرة كبيرة عن المناورات والمغامرات والمتاهات التي أوصلنا إليها حكم مستبد وفاشل أدار ظهره لتضحيات الشهداء.

 

أيها الأحرار أيتها الحرائر

أنتم أحرار حتى وأنتم في السجن، لأن وراءكم الملايين من الجزائريين والجزائريات الذين يصرون على إنجاح الثورة، ولا يملون من مخاطبة السلطة بخطاب "اطلقوا أولادنا يالحقارين"، كما أن كلهم لا يخافون الاعتقال ولا الزنزانات، وهم يرددون "هذا الشعب ماهوش حابس أدونا قاع لحباس".

 

أيها الأحرار أيتها الحرائر 
من ماسينيسا إلى حكيم وجلالي وكريم وسميرة وفضيل ولخضر واكلي وارزقي ومحمد وعبد الحكيم واحمد والحسن والحسين وعمر وايدير وعلي.. وكلكم دون استثناء ممن تحملون أسماء الهوية والدين والتاريخ، أسماء الحكمة والعزة والشرف من أسماء الشهداء والأنبياء والعلماء والاشراف في بلد الشهداء الأخيار، لا تقلقوا دعوا القلق لنا، فيكفيكم السجن، دعوا القلق لأن نجاح الثورة أمر مؤكد، لأن الشعب مصمم على القطع مع كل مستبد مستعبد، فأنتم رموز الحرية والشرف، تذكروا المفكر والفيلسوف الإيطالي أنطونيو غرمشي الذي كان يبعث رسائل السجن لأفراد عائلته علمهم فيها قيم الحرية والصمود وهو سجين، فخلدت الإنسانية وإيطاليا غرامشي ودفنت موسوليني وفاشيته إلى الأبد، كما كانت الزنزانة مجالا كتب فيها فكره الذي يدرس في كل جامعات الدنيا، فكر ساهم في تطوير مفاهيم المجتمع السياسي و المدني و الهيمنة الثقافية وغيرها من المفاهيم.
لن أقول لكم أكثر من أننا سنلتقي قريبا خارج السجون كلنا لنحتفل بنجاح الثورة وتنظيم انتقال ديمقراطي هادئ وذكي يقطع مع الفساد والاستبداد والاستعباد في جزائر لا يظلم فيها أحد، جزائر تقصي الإقصاء وتكره الكراهية، جزائر الوطنية النظيفة التي تغرس الأخلاقيات السياسية والقيم الديمقراطية. 
ابنكم و اخوكم و صديقكم و زميلكم و رفيقكم
رضوان بوجمعة.
الجزائر في8 أكتوبر 
 

 

شوهد المقال 635 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سماسرة : منظومة الفساد ومافيا تصاريح العمل تستغل العمال الفلسطينيون الى حد العبودية!!

د.شكري الهزَّيل **فلسطيني عن فلسطيني يفرق وعلى جميع السماسره الفلسطينيون على ضفتي الوطن المُحتل ان يخجلوا من السمسرة واستغلال احوال اخوانهم واخواتهم العمال الفلسطينيون اللذين
image

أسباب انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش بقلم : حماد صبح

يتوجع عسكريون وساسة إسرائيليون من انخفاض حماسة الشبان الإسرائيليين للالتحاق بالجيش ، في دولة قيل عنها يوما إنها جيش له دولة . ومن أشد العسكريين
image

هل الولايات المتحدة دولة إرهابية ؟! ترجمة : حماد صبح

لا مفر من الإجابة : نعم ، أميركا دولة إرهابية . غالبا ما تشير كلمة " الإرهاب " إلى هجمات عنيفة منظمة على
image

لا لمُعدل أقل من عشرة في البكالوريا والجامعة ليست مكانا للهو.

مبارك لكل الناجحين والناجحات في بكالوريا هذه السنة التي صنعت الإستثناء للمرة الثالثة على التوالي بتبني وإقرار مُعدل 9,5للظفر بالباك أو الثانوية العامة كما يُطلق
image

ما وراء الجدار!!

  د.شكري الهزَّيل في طفولتي المشاغبة لم اترك شئ لم اكتب او ارسم عليه رسمة ما,كتبت على الرمل والحيطان والاشياء وحجارة الرغمون وكنت دائما اشعر اني
image

تحت عجلة التدوير...الشاعرة ريم النقري ..سوريا

أنا لا أكتب الآن بل أتخيّل بطولاتكم على وقع مزامير عقمكم قد تصبحين دمية كبيرة زاحفة باتجاه الموج تترسّب عليها الكثير من
image

دستور نوح فيلدمان يلفظ أنفاسه، وتونس جزء من الأمة بجناحيها العربي والإسلامي

  في كتابه "سقوط وصعود الدولة الإسلامية" الصادر سنة 2008 يقول البروفيسور الأمريكي نوح فيلدمان أن على الإدارة الأمريكية دعم الجماعات الإسلامية في البلاد العربية والتحالف
image

لن اخونك أيها الخروف..قراءة في قصيدة الشاعرة السورية نسرين حسن..علاء الأديب

لن أخونك أيها الخروف إن كان يمكن أن يكون للوجع المكنون في أعماق الذات من صور تعبر عنه فلن تكون كهذه الصوررة التي لا
image

بندقية تنام قرب قتيلها ...

  نيسان سليم رأفت هكذا أنا بندقية تنام قرب قتيلها لم تراودني يوما فكرة التمعن وحساب ما أصبحت عليه من تقادم السنين دوما ما كنت
image

تفاقم أزمة أحزاب وتيارات منظومة التدميرية الإرهابية اللصوصية العميلة تفتح طريقاً نحو خلاص شعبنا من كابوس الرعب والإرهاب والفساد وتحرير العراق

يا أبناء شعبنا العراقي الجريح الصامد الثائر ضد جرائم فساد الأحزاب الطائفية المجرمة أيتها الرفيقات .. وأيها الرفاق يا أحرار أمتنا العربية المجيدة.. يا أحرار

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats