الرئيسية | الإفتتاحية | نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. بصرها اليوم حديد

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية.. بصرها اليوم حديد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

بثبات تسير الثورة السلمية نحو تحقيق أهدافها, وعلى طريقها أسقطت كل رهانات السلطة ومناوراتها, بداية من إفشال محاولتين لتمديد عمر النظام عن طريق الانتخابات, ووصولا إلى الرفض الصريح والمباشر لمناورة الحوار, ومرورا بتجاوز كل الفخاخ التي نصبت على الطريق لحرف الثورة السلمية عن مسارها, وشغل الجزائريين عن هدفهم الأساس وهو تغيير النظام وبناء الجزائر الجديدة.
قريبا ستطوي الثورة السلمية شهرها السادس وكل الدلائل تشير إلى استمرارها, فقد تعاقبت عليها الفصول, وتوالت الأحداث, وتحولت هي إلى ثابت في حياة الجزائريين الذين حولوها إلى كفاح واع من أجل كسب معركة الحرية التي ستتيح لهم وضع أسس البناء الجديد, وبخروج الجزائريين مجددا إلى الشوارع في الجمعة الخامسة والعشرين, وفي تحد مبهر للحرارة, وبسلمية قاهرة لكل أساليب التضييق التي تخبر عن رداءة من يستعملونها, يكون فشل السلطة قد صار مكتملا ونهائيا.
لقد فشلت السلطة في وقف الثورة السلمية ودفع الجزائريين للعودة إلى استقالتهم القديمة من الشأن العام, فشلت في بلوغ هذا الهدف رغم استعمالها للقمع, ومراهنتها على الوقت, ولجوئها إلى التفرقة, ولعب ورقة الجهوية وتمزيق وحدة الجزائريين, والمغامرة بضرب انسجام الوطن الواحد.
فشلت أيضا وهي تناور بالانتخابات تارة, وبالحوار المفرغ من المعنى تارة أخرى, ثم انها فشلت وهي تحاول الاختباء وراء واجهة مدنية فاقدة للشرعية منحت لها صفة "الدستورية" زورا وبهتانا.
صدحت الحناجر في ثاني جمعة من شهر أوت الذي تعود فيه الجزائريون على تعطيل أشغالهم, رافعة مطالبها في وجه السلطة الفعلية, ومتوجهة حصرا بهذه المطالب إلى رئيس الأركان بصفته ممثل هذه السلطة والناطق باسمها.
تعامل المتظاهرون باستخفاف مع هيئة الحوار رغم الرسالة الحازمة "يا للعار يا للعار عصابة تقود الحوار", واطلقوا التحذير الأهم بالعزم على إفشال المحاولة الثالثة لتنظيم الانتخابات "ما كانش الفوط يا صحاب الكاسكروط ", وهي الرسائل التي تصحح النقاش وتعيده إلى الموضوع: تغيير النظام.
لقد فهم الجزائريون اللعبة وهم الذين يعرفون جيدا الوجوه التي تم استدعاؤها تحت عنوان "تمثيل الحراك" وقد وجدوا ضمن هؤلاء من كان لهم باع طويل في تمجيد بوتفليقة, تماما مثل المتحدثين باسم سيد المرحلة في وسائل الإعلام من الذين تمرسوا في تمجيد من صاروا يصفونهم, ودون "حياء", بالعصابة.
الثورة السلمية بصرها اليوم حديد, وهي عازمة على إفشال آخر محاولات تجديد نظام منتهي الصلاحية, وهي تدعو من أخطأ التقدير إلى الشارع ليرى كيف يقرر الشعب مصيره, وكيف يرى السائرون النصر القريب رأي العين.

 

شوهد المقال 280 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats